قصص مضحكة

قصص زواج مضحكة قصة الدواء الخاطئ و قصة المقلب الكبير ستندم اذا لم تقرأها

القصص بين الازواج دائما ما تكون متنوعة فمنها ما هو حزين ومنها ما هو مفرح ، فالزواج قد يظن البعض أنه سهل و لكنه ليس كذلك فالزواج يتطلب الكثير من التضحيات من أجل الزوجة فيجب أن يكون الزوج على قدر كبير من المسؤولية لكي يكون الزواج ناجح ، و بالتأكيد لا يمكن أن ننسى المواقف الطريفة التي تمر على الأزواج ، لذلك نقدم لكم اليوم في موقع احلم مجموعة من القصص الطريفة التي قد تحدث بين الازواج ، نتمنى أن تستمتعوا بها و أن تنال إعجابكم .

قصة الدواء الخاطئ .

تدور أحداث القصة بين زوجين يدعيان شيرين و عادل ، وفي يوم من الايام أصيب عادل بصداع شديد في رأسه ، واضطر أن يلتزم الفراش ليومين و رفض الذهاب للمشفى ، و كان يأخذ المسكنات في المنزل وانصرف عنه الصداع فترة و عاد إليه مرة أخرى ،ولم يكن يعرف سبب هذا الصداع ، وكانت شيرين تطلب منه باستمرار أن يذهب للمشفى لكي تطمأن عليه ، لكنه كان يرفض فقد كان يرى أنه مصاب بصداع فقط و ليس هناك سبب وجيه للذهاب للمشفى ، و ظل فترة يتردد على المسكنات ، فسألته شيرين كيف حالك ؟ فقال لها الحمد لله انا بخير ، قالت له : ما هو نوع الحبوب التي تأخذها ؟ فقال لها انها موجودة بالثلاجة .
ذهبت شيرين إلى الثلاجة لتتأكد من نوع الحبوب ، فقالت له : حسبي الله و نعم الوكيل ، أتدري ما هو نوع الحبوب التي تتناولها أيها الذكي ، هذه الحبوب هي خاصة بالنساء فقط وأنت تأخذ منها ؟!! ، وقالت له من اليوم لن أضع أية حبوب في الثلاجة .

قصة المقلب الكبير .

تدور أحداث القصة بين زوجين محمود و هبة ، قال محمود لهبة : لقد اشتقت لوالدي و إخوتي كثيرا ، فأنا افكر بأن أدعوهم على الغداء غدا لكي أراهم لاني لم أراهم منذ فترة طويلة ، فقالت له هبة : بإذن الله ، قال محمود : أذا سأقوم بدعوتهم غدا .
ذهب محمود إلى عمله وفي الساعة الثانية ذهب إلى المنزل ، وقال محمود لهبة : ماذا أعددتي اليوم من أصناف الطعام ، فقالت له : لم أعد أي طعام اليوم لأن أهلك ليس غرباء وسوف يأكلون من الطعام الموجود بالمنزل ، فقال محمود : سامحك الله ، لماذا لم تقولي لي أمس أنك لن تعدي اليوم طعاما ، وسوف يصلون بعد ساعتين فماذا سأفعل الآن ، فقالت هبة : اتصل بهم واعتذر لهم ، فأهلك ليس غرباء .
خرج محمود من المنزل وهو يبدوا عليه شعور الغضب ، وبعد دقائق قليلة رن جرس المنزل ، وفتحت هبة وكانت المفاجأة ، فقد رأت أهلها أمامها ، فسألها والدها أين ذهب محمود ؟ فقالت له : خرج منذ قليل ، فقال لها والدها : لقد قام محمود زوجك بدعوتنا ليلة الأمس للحضورعلى الغداء اليوم عندكم ، فهل من الممكن أن يدعونا و هو خارج المنزل ، ذهلت هبة من كلام والدها و بدأت تفكر أن الطعام الموجود بالمنزل لا يليق بأهلها .
اتصلت هبة بمحمود وقالت له : لماذا لم تخبرني بأنك دعوت أهلي إلى الغداء اليوم ؟ فقال محمود : لا يوجد فرق بين أهلي و أهلك ، هل من الممكن أن تحضر غداء لأهلي من أي مطعم ، فقال لها : أنا الآن بعيد عن المنزل و هؤلاء أهلك و هم بالتأكيد ليسوا غرباء ، أطعميهم من الطعام الموجود مثلما كنتي تريدي إطعام أهلي .

وفي ختام هذه القصص الطريفة و المسلية يجب أن نعلم أن الحياة الزوجية مليئة بالمواقف الظريفة و مليئة أيضا بالحب ، وأنه يجب على الزوجين التغلب على المشاكل التي قد يواجهوها في حياتهم فالحياة ليس دائما سعيدة و ليست دائما حزينة ، ويجب على الزوج أن يعامل زوجته معاملة جيدة و ان يعتبرها طفلته ، لذلك نتمنى أن تكونو قد استمتعتم بهذه القصص و أن تكون قد نالت إعجابكم ، وانتظروا المزيد من القصص الطريفة بين الازواج .

و لمزيد من القصص المسلية يمكنكم أيضا قرائة : قصص طريفة ومضحكة جدا أجمل القصص المسلية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق