قصص حب

4 قصص حب مؤثرة عن الحب الحقيقي نهايتها زواج

قصص حب مؤثرة

يوجد العديد من قصص الحب والغرام التي سمعنا بها من جميع العصور المختلفة ، وبأماكن مختلفة من ذلك العالم الكبير ، إذ تعددت تلك القصص ما بين أناس أحبوا من أول نظرة ، وما بين عشاق قتلوا بسبب عشقهم ، وقد اختلفت نهاية كل قصة عن القصة الأخرى ، فمنها قصص انتهت بزواج المحبين ، وعاشوا حياة سعيدة ومستقرة ، ومنها قصص وصلت لطريق مغلق بسبب الكثير من المعيقات التي حالت دون زواجهما ، وفي المقال هذا سوف نقدم لكم قصص عن الحب الحقيقي نهايتها زواج.

حب تحت الحصار:

  1. في فلسطين الطاهرة ، وبالخصوص في مدينة غزة أحب إسلام وآية بعضهما البعض جداً ، وفي يوم من الأيام قام الاحتلال الصهيوني بإلقاء القبض على إسلام وقام بإلقائه في السجن ، وبعدها حكمت المحكمة الصهيونية على إسلام بالسجن لمدة ستمائة عام ، ولكن إرادة إسلام لم تتحطم ولا حبيبته آية ولم تنطفأ أبداً نيران حبهما ، ووقفت آية وقالت بحسم وعزم وإصرار ، أنها لن تقوم بالزواج من أي شخص آخر غير إسلام بالرغم من أنه مر على سجن إسلام تسعة عشر عام.
  2. وبأحد الأيام والليالي أتى الفرج ، إذ خطف الشبان الفلسطينيون السائرون الجندي الصهيوني جلعاد شاليط ، وقامت حكومة الصهاينة وقتها بالإفراج عن بعض المساجين الفلسطينين بصفقة تبادل أسرى شهيرة مقابل فك أسر جلعاد شاليط.
  3. وكان إسلام أحد المساجين الفلسطينيين الذي تم الإقرار بالإفراج عنه ، ولم يصدق إسلام أنه سوف يخرج ويرى آية التي خطبها وعقد قرآنه عليها منذ أكثر من تسعة عشر سنة أي بعام ألف وتسعمائة وثلاثة وتسعون.
  4. وعندما خرج إسلام من السجن وجد أهالي قريته قد أقاموا له فرح كبير للغاية من أجل أن يتم زواجه ممن أحب قلبه ألا وهي آية ، التي انتظرته وصبرت على فراقه.

للمزيد يمكنك قراءة : قصة ليلى وقيس

حب في الجامعة:

  • في الجامعة رأى شاب فتاة لاحظ أنها تتسم بأخلاق طيبة ومتدينة للغاية ، وقع الشاب في حب الفتاة وهي أيضاً فعلت ، وكان الاثنان يتقابلان بداخل الجامعة وسط بقية الزميلات والزملاء ولم يفعل أي منهما أي تجاوز في حدود العلاقة عن حدود الزمالة ، ومرت السنين في الجامعة وبعد أن انتهت الدراسة وتخرجا الشاب والفتاة من الجامعة ، عمل الشاب بوظيفة جيدة ، وبعد مرور أشهر من عمله في تلك الوظيفة تقدم لخطبة الفتاة ، ووافق والد الفتاة وتزوجا وعاشا حياة سعيدة وجميلة ومرت بهم العديد من العراقيل والمشاكل التي كان بإمكانها أن تنغص عليهم حياتهم الزوجية ، إلا أن حبهما كان أكبر من أي مشاكل وعراقيل.

حب أمام المنزل:

  • كانت هناك بنت تقوم بكل أعمال البيت وتساعد أمها في أعمال المنزل ، وبعد الانتهاء من أعمال البيت تخرج الفتاة وتلقي القمامة بالبرميل القريب منهم ، وفي يوم من الأيام رأى ابن الجيران تلك الفتاة وهو يقوم بركن سيارته بالشارع ، وقد أعجب بها كثيراً وباحتشامها وبأخلاقها ، وبعد مرور أيام عدة تشجع الشاب وتقدم لأبيها الذي قام بدوره بالسؤال عنه وعن أسرته ، وقد خطبها الشاب واستمرت الخطبة عشرة شهور وبعدها تم الزواج وعاشا الزوجين حياة جميلة مليئة بالسعادة والفرح.

حب في دار المسنين:

  • هناك في دار المسنين أعجب محمد بامرأة عجوزة كانت تدعى خرطوطة ، وكان كل منهما اقترب من الثمانون عام ، وبعد مرور شهور من الإعجاب المتبادل بين محمد وخرطوطة ، تقدم محمد لخطبتها ، وقد وافقت حسناء فوراً ، وقامت وزيرة المرأة التونسية وقتها بالإعداد للفرح والزفاف وقد تكفلت بشراء مستلزمات الزواج ، وباليوم المحدد للعرس أعرف محمد عن سعادته الكبير بالزواج ممن أحب قلبه وقد قال الزوجين وقتها أن الحب لا عمر له وأن الشباب يأتي أحياناً بعد أن يشيب الإنسان ، وإلى هنا متابعينا الكرام متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع الليلة وقد تكلمنا ودار حديثنا فيه عن قصص عن الحب الحقيقي نهايتها زواج ، جمعنا لكم ثلاثة قصص عربية حقيقة.

للمزيد يمكنك قراءة : اجمل القصص القصيرة

كلمات راقية عن الحب بالصور:

تعريف
ما الحب
الأنثى
الأنثى لا تبكي على فراق رجل
قصة
ابن سينا والأميرة

للمزيد يمكنك قراءة : قصص حب حزينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى