قصص الأنبياء

قصص جميع الانبياء من قصص القران قصص مختصرة

قصص جميع الانبياء

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان  قصص جميع الانبياء من قصص القران قصص مختصرة، حيث ذكر الله تعالى لنا في القرآن الكريم قصص الأنبياء الذين أرسلهم للأقوام السابقة، لكي نتفكر ونتدبر جيدا في قصصهم ونتعلم أعظم الدروس والعبر، فقصص الأنبياء قصص واقعية حدثت بالفعل مع بشر مثلنا تماما، وقصص الأنبياء منهج متقن نتعلم منه الكثير، فقصصهم لخصت الصراع بين الحق والباطل والخير والشر.

آدم عليه السلام

خلقه الله تعالى لكي يكون خليفة له في الأرض، وعلمه الأسماء كلها، وخلق من ضلعه حواء، وسكنا الجنة ولما أكلا من الشجرة نزلا للأرض، وقتل ولدهما قابيل أخاه هابيل، فكانت هذه جريمة القتل الأولى التي قام بها إنسان ضد أخيه الإنسان، وعاش آدم وحواء في الأرض حتى ماتا وآدم عليه السلام بهذا أول نبي للبشرية جمعاء.

إدريس عليه السلام

كان نبيا صديقا  وكان صابرا من الصابرين، بعث إدريس عليه السلام بعد آدم عليه السلام، وأنجب أبناء منهم جد سيدنا نوح عليه السلام، نزلت عليه 30 صحيفة، وهو أول من قال أن الله تعالى واحد أحد فرد صمد، وآمن بما جاء به ألف شخص، وقيل أنه أول من أستخدم القلم  وأول من خاط الملابس وأرتدها، وأول من عرف علم الكواكب والنجوم ومسراتها.

نوح عليه السلام

نوح عليه السلام نبي تقي صادق، أرسل لقومه لكي يهديهم للصراط القويم، وينذرهم من عذاب جهنم وعذاب الآخرة، ودعاهم للصراط المستقيم سنين طويلة، ولم يؤمن معه إلا القليل، وكانت زوجته امرأة كافرة مثل باقي قوم نوح.

وبعد اصرار قومه على الكفر أمره الله يوما أن يزرع نوح الأشجار، وبعد أربعين عام قطع الأشجار وصنع سفينة وسخر منه قومه، فقد كان البحر والنهر بعيد عنهم جدا، وقالوا لماذا صنعت السفين يا نوح؟، وظل نوح يدعوهم 950 عاما، ويوما ما أتى فيضان عظيم أغرق كل شيء وغرق القوم الظالمين ونجا نوح ومن معه.

هود عليه السلام

أرسل هود عليه السلام لقوم عاد الموجودون في الأحقاف، ولقد أشتهر قوم عاد بقوة الجسم وكثرة الرزق  وقلة شكر الله تعالى النعم التي رزقوا بها  وآثروا عبادة الأصنام، وكان هود عليه السلام رجلا حكيما، ولكنه تعرض للأذى الشديد من قومه فكذبوا كلامه ودعوته، فأتت رياح صرصر عاتية امتدت سبع ليال و ثماني أيام  فهلك القوم الكافرين.

صالح عيه السلام

أرسل لقوم ثمود الذين كانوا قوما جاحدين رزقوا نعم كثيرا، ولكنهم عبدوا الأصنام وتكبروا بقوة أجسادهم، ولما أتى صالح لهم كذبوه، على الرغم من أنه أخرج لهم ناقة من قلب الجبل، وعقروا الناقة ووليدها يوما فكان عقاب الله تعالى لهم الصاعقة، ونجى صالح عليه السلام ومن آمن معه.

إبراهيم عليه السلام

أدرك إبراهيم عليه السلام يوما أن هناك إله عظيم فطر السماء والأرض، وهنا أختاره الله تعالى كي يكون نبيا، ودعا إبراهيم عليه السلام قومه لعبادة تعالى لكنهم حاولوا حرقه، فأنجاه الله تعالى من أيديهم.

وكان أبراهيم متزوج من سارة التي لم تنجب، وتزوج إبراهيم بهاجر التي أنجبت له إسماعيل، فأمره الله تعالى أن يتركهم في وادي في الصحراء  ففعل ذلك، وانفجرت من تحت قدمي إسماعيل ماء زمزم، وبشرت الملائكة إبراهيم وسارة بإسحاق وحفيدهم يعقوب، وقام إبراهيم وإسماعيل ببناء الكعبة.

إسماعيل عليه السلام

هو أول أبناء إبراهيم عليه السلام  أمه هاجر، لما ترك إبراهيم عليه السلام هاجر وإسماعيل في الصحراء ترك معها ماء وتمر، ولما نفذ الماء هرولت هاجر بين جبلي الصفا والمروة باحثة عن الماء، وفجأة انفجرت من تحت قدمي إسماعيل ماء زمزم، وأتى الناس من كل حدب وصوب من أجل الماء.

ولما كبر إسماعيل شارك والده بناء الكعبة، ورفع قواعد البيت، وأمر الله تعالى إبراهيم أن يذبح إسماعيل، ولبى إسماعيل أمر الله تعالى دون تردد وصبر، لكن الله تعالى فداه بذبح عظيم.

وإسماعيل عليه السلام أول من درب الخيل وجعلها مستأنسة، وكان إسماعيل عليه السلام من الصابرين وأتصف بالحلم، وتحدث باللغة العربية الفصحى، وكان كما وصفه الله تعالى صادق الوعد وأمر أهله بالصلاة وأداء الزكاة، وبعبادة الله تعالى وحده لا شريك له.

لوط عليه السلام

أرسل لقوم فاسقين يحبون الفواحش ويعتدون على الضيوف والغرباء، ويأتون الرجال دون النساء، ولما دعاهم لوط لترك الفواحش والأفعال السيئة طردوه، وكانت امرأته كافرة مثل باقي قومه، وجاءت له الملائكة يوما فطلبوا منه الخروج وعدم النظر وراءه، وهلك القوم الفاسقين بحجارة مسومة في لحظات معدودة، ونجا الصالحين مع لوط عليه السلام.

إسحاق عليه السلام

هو ثاني أبناء إبراهيم عليه السلام  أمه سارة، أتت الملائكة يوما لإبراهيم فبشروه وزوجته سارة بغلام عليم وعالم ينجب لهم حفيدا اسمه يعقوب، ولما كبر أصبح نبيا يهدي للخير والرشد والعمل الصالح.

يوسف عليه السلام

هو ابن يعقوب ابن اسحق ابن إبراهيم عليهم السلام، كان له 11 أخ، ولكن أبوه أحبه أكثر من أخوته، وفي ليلة رأى يوسف 11 كوكب والقمر والشمس جمعيا ساجدين له، فنصحه والده بعد أخبار أخوته برؤياه.

ووسوس الشيطان لأخوة يوسف فألقوه في البئر، وأتى مسافرين أخذوه وباعوه لعزيز مصر، وطلب العزيز من زوجته أن ترعاه كولد لهما، لكنه لم كبر راودته عن نفسه، فدخل السجن ظلما، ولما رأى الملك رؤيا فسرها له يوسف وبهذا خرج من السجن وبرأته امرأة العزيز، وأستلم ادارة الطعام في مصر كلها، وأتى أخوته يوما لمصر  وأجتمع شمله بوالده من جديد وتحققت رؤياه بعد أن سجد له أخوته ووالديه.

أيوب عليه السلام

من نسل سيدنا إبراهيم عليه السلام، كان ذا مال وأولاد، ويوما ما فقد كل شيء، ومرض مرضا شديدا واستمر مرضه 18 عاما، وتجنبه الناس هو وزوجته، وصبرت زوجته على البلاء، وعملت لكي تطعم نفسها وزوجها الصابر، وشفى أيوب من مرضه وعاد شابا هو وزوجته ورزق مالا كثيرا وأولادا كثر.

ذو الكفل

من الصالحين، مدحه الله تعالى ومدح صبره الشديد، وصلاح حاله وصدقه الشديد، وكان يصلي  100 صلاة، وحكم في قومه بالعدل والقسط، وتكفل هو بقومه لهذا سمي ذو الكفل.

يونس عليه السلام

أرسل لقوم نينوى الذين رفضوا الإيمان بالله تعالى، وغادرهم يونس بعد أن قال لهم أن العذاب آت بعد 3 أيام، فلما بدأ العذاب، خافوا من أمر الله فتابوا وآمنوا في الحال، فرفع العذاب عنهم.

أما يونس فركب سفينة قام أهلها بالقيام بقرعة على من يلقوا في البحر، لكي ينجوا من العاصفة المفاجئة، فوقعت القرعة على يونس 3 مرات، فرمى بنفسه في البحر، فبلعه الحوت، ولكن لم يهضمه، ولبث في بطن الحوت يصلي ويستغفر، فأخرجه الله تعالى من بطن الحوت وآمن معه لما عاد لقومه 100 ألف أو أزيد من ذلك.

شعيب عليه السلام

أرسل لقوم مدين ، الذين كانوا يغشون في الميزان والكيل، فدعاهم سيدنا شعيب لعبادة الله، فاستكبروا فجاءت الصيحة أهلكت القوم الظالمين.

موسى عليه السلام

أيده الله تعالى بالعصا التي تأكل الحبال التي تسعى، وأيده باليد التي تخرج بيضاء من دون سوء، حاربه فرعون كثيرا، فخرج من مصر، ولكن فرعون طارده، فضرب موسى البحر بعصاه فأنقسم البحر لنصفين، فنجا مع قومه وغرق فرعون وجنوده.

إلياس

يقال انه إدريس عليه السلام، ودعا قوما سكنوا بالقرب من دمشق لعبادة الله وترك عبادة صنم أسمه بعل، ولكنهم آذوه  ويقال أنه عم اليسع.

اليسع

ذكر في القرآن مرتين ومدحه الله تعالى ، وقام بإحياء ميت من موته، فكانت هذه معجزته التي أؤيد بها من الله تعالى.

داوود عليه السلام

رزق بالعلم والملك والحكمة، وسخرت له الجبال والطيور ورزق القدرة على إلانة الحديد، كان من الشاكرين الصائمين، فكان يصوم يوما ويفطر يوما، وكان يلتزم بقيام الليل، ونزل عليه الزبور، وحكم بالعدل والقسط.

سليمان عليه السلام

سخرت له الطيور والرياح والجن، آمنت معه بلقيس ملكة سبأ بعد أن علم بأمرها من الهدهد، وعرف لغة الطير والنمل والجن وجميع الحيوانات والحشرات.

زكريا عليه السلام

كان من الصالحين  كفل مريم العذراء بعد وفاة أبيها، رزق بيحيي عليه السلام بعد أن كانت امرأته عاقر.

يحيي عليه السلام

كان نبيا صالحا بارا من الأتقياء ورعاه الله تعالى في صباه ومات مقطوع الرأس على يد القوم الكافرين.

عيسى عليه السلام

أمه مريم العذراء  هو كلمة الله تعالى ألقاها إلى أمه، وتكلم لما كان في المهد  وأيد بروح القدس، وخلق من الطين طيورا وينفخ فيها فتصبح طيرا بإذن الله تعالى، وعالج الأكمه والأبرص  وكان يحي الموتى بإذن الله، بشر بقدوم محمد صل الله عليه وسلم، ودبر اليهود مكيدة لقتله  فنجاه الله تعالى فرفعه الله تعالى للسماء، وسيهبط يوم القيامة ليشهد على الناس.

محمد صل الله عليه وسلم:

اخر الانبياء والمرسلين ومن نسل اسماعيل بن ابراهيم عليهم السلام، ولد في عام الفيل وبعث على سن الاربعين، ومكث في دعوة قومه في مكة ثلاثة عشر عاما ثم هاجر الى المدينى المنورة وانشأ الدولة الاسلامية واسسها على اكمل وجه واتم للناس دينهم، ثم توفاه الله في سن 62 بعد حجة الوداع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى