قصص الأنبياء

قصص الانبياء قصة سيدنا نوح عليه السلام كما وردت في القرآن الكريم

يسعدنا ان نقدم لكم الآن في هذا المقال من موقع احلم قصة سيدنا نوح عليه السلام من موضوع قصص الانبياء التي وردت في القرآن الكريم ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

قصة سيدنا نوح عليه السلام

في بابل من ارض العراق عاشت قبيلة بنو راسب حياة هانئة وادعة، كانوا يحبون الله تعالي كثيراً ولا يظلمون احداً وبعد فترة من الزمان انحرف القوم عن عبادة الله سبحانه وتعالي وعبدوا الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، فأرسل الله تعالي الي هؤلاء المشركين سيدنا نوحاً عليه السلام ليهديهم الي طريق الصواب لكن معظم ابناء القبيلة سخروا منه ولم يؤمن به الا عدد قليل من الفقراء والضعفاء .

كان نوح عليه السلام يرد علي قومه الذين سفهوا قوله ورفضوا دعوته بالحسنى والدعاء لهم بالهداية : ” يا قوم ليس بي ضلالة ولكني رسول من رب العالمين أبلغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون ” صدق الله العظيم .. عرض المشركو ن علي سيدنا نوح أن يتخلي عن الفقراء والضعفاء ليتبعوا دعوته لكن نوحا رفض رفضاً قاطعاً اذ كيف يتخلي عن أناس مؤمنين صادقين في إيمانهم، واستمر القوم في طغيانهم وظل نوح علي موقفه يدعوهم الي عبادة الله الواحدالقهار بضع مئات من السنين، وهم يصدون عنه وفي هذا يحدثنا القرآن الكريم قائلاً : ” قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) ” صدق الله العظيم ، سورة نوح .

وأخيراً لما يئس نوح من هدايتهم طلب من ربه ان يهلك الكافرين ولا يبقي منهم احداً فقال : وقال نوح رب لا تذر علي الأرض من الكافيرين ديارا إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كافرا ، استجاب الله دعاء نبيه وأمره ان يصبح سفينة كبيرة ويستعد لليوم الفاصل الذي أنبأه بعلاماته واشاراته وقام نوح عليه السلام وكان نجاراً ماهراً بصنع السفينة وكان المشركون من قومه كلما مروا به وهو يصنع السفينة سخروا واستهزأوا منه لكنه كان يجيبهم اجابة الواثق انهم مغرقون بعذاب الله وعقابه كما امر الله تعالي نبيه ايضاً ن يضع في الفلك من كل الحيوانات والطيور والزواحف زوجين اثنين .

وفي اليوم الموعود امطرت السماء بغزارة وبدأت المياة تغطي علي كل شئ وبادر سيدنا نوح ومن آمن معه الي الفلك فركبوا فيها بينما رفضت امرأته وولده ان يركبا في السفينة وانضما الي المشركين واستمر المطر بغزارة اياماً وعلت الامواج وعم الطوفان كل الارجاء اما السفينة فسارت برعاية الله وحفظه تتهادي فوق الماء، وغرق كل من علي الارض عدا نوح ومن آمن معه وبعد ايام توقف المطر عن الهططول وابتلعت الارض الماء واشرقت الشمس بنور ربها واستقرت السفينة علي سفح احد الجبال في المنطقة ونزل نوح والمؤمنين معه الي الارض ليعمروا الارض من جديد بالخير والحب والعمل والقيم الفاضلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى