قصص الأنبياء

قصص الانبياء موسى عليه السلام كليم الله

يسعدنا ان نقص عليكم اليوم في هذا المقال بعنوان قصص الانبياء موسى عليه السلام كليم الله ننقلها لكم في هذا الموضوع عبر موقع احلم بشكل مختصر ، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

موسى عليه السلام

وصل سيدنا موسي عليه السلام الي منطقة مدين في جنوب فلسطين قادماً من مصر وعن طريق المساعدة التي قدمها لفتاتين كانتا تسقيان غنما لهما تعرف علي والدهما الرجل الصالح وزوجه احداهما لقاء ان يعمل موسى عنده في رعي الغنم ثماني سنوات وبعد مرور عشرة اعوام شعر سيدنا موسي عليه السلام بالحنين الي مصر فسار مع زوجته عبر صحراء سيناء لكنه ضل الطريق وفجأة لمح ناراً من بعيد فترك زوجته وتوجه نحو النار .

لما اقترب موسى عليه السلام من النار سمع صوتا فتوقف عنده، كان النور عند النار شديدة جدا لدرجة أن موسى وضع يديه على عينيه من شدته وبينما هو على ذلك سمع الصوت يقول يا موسى إني أنا ربك، قال موسى: نعم يا رب قال الله عز وجل : فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوي وأنا اخترتك فاستمع لما يوحي.. انني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني و أقم الصلاة الذكري إن الساعة آتية أكاد اخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى.. فلا يصدنك عنها من لايؤمن بها واتبع هواه فتردی .

من هذه اللحظة أصبح موسی نبیأ بعد أن كلمه ربه وسمي : كليم الله ، واكرمه ببعض المعجزات لتكون دليلا على صدق نبوته ومن هذه المعجزات العصا التي كان يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه فقد تحولت بأمر الله تعالى إلى حية ضخمة عندما رماها موسى و عادت إلى ما كانت عليه عندما التقطها من جديد قال تعالى : {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى * قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى * قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى* فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى * قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى} [سورة طه:17-21] صدق الله العظيم .

والمعجزة الثانية التي اكرم الله عز وجل نبيه موسي عليه السلام بها انه كان اذا ادخل يده في جيبه ثم اخرجها تتلألأ بياضاً كأنها البدر ، قال تعالي في كتابه العزيز : ( واضمم إليك جناحك من الرهب فذانك برهانان من ربك إلى فرعون وملئه ) [ القصص : 32 ] .. وبعد أن ايد الله تعالي نبيه موسي بهاتين المعجزتين امره ان يذهب الي فرعون الظالم ليدعوه الي الله برفق ولين ويأمره ان يخرج بني اسرائيل من مصر ولكن سيدنا موسي عليه السلام خاف من أن يعود الي مصر فيعثر عليه رجال فرعون الذي هرب منهم بعد أن قتل الرجل القبطي خطأ وطلب من ربه ان يرسل معه اخاه هارون الذي كان يعيش في مصر ليساعده ويشد من أزره واستجاب الله لسؤاله، قال تعالي : اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ (24) قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا (35) قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ (36) وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَىٰ (37) صدق الله العظيم .

وهكذا عاد سيدنا موسي عليه السلام الي اهله بعد أن اختاره الله عز وجل رسولاً الي فرعون وقومه يدعوهم الي عبادة الله وحده لا شريك له، وتوجه بأهله قاصداً مصر لتبليغ دعوة الله تعالي .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق