قصص الأنبياء

قصة نبي الله صالح عليه السلام وقومه ثمود كاملة كما وردت في القرآن الكريم

قصة دينية رائعة من قصص الأنبياء نقدمها لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم في هذا المقال، قصة نبي الله صالح عليه السلام مع قومة ثمود كاملة كما وردت في القرآن الكريم الي جانب الآيات التي وردت فيها هذه القصة ، ولقراءة المزيد من القصص الدينية يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

قصة صالح عليه السلام

كان قوم ثمود يعيشون في بلاد اليمن، وكانت لديهم حضارة عريقة تتمتع بالعديد من مظاهر القوة في هذا الوقت ومنها قدرتهم علي نحت البيوت في الجبال، إلا أنهم كانوا قوماً مشركين لا يعبدون الله سبحانه وتعالي، فأرسل الله عز وجل إليهم يحذرهم من عذاب يوم القيامة ويهديهم الي صراط مستقيم، بعث الله عليهم سيدنا صالح عليه السلام نبياً فلم يصدقوه علي الرغم من الآيات التي جاء بها للدلالة علي أنه رسول من الله، وأن ما جاء به هو الحق من عند الله، فأخرج لهم من الصخر ناقة ومعها وليدها وكانت هذه الناقة تدر عليهم نفعاً عظيماً فكانت تخرج حلبياً يكفي جميع القوم شيوخاً وأطفالاً .

وقد حذرهم سيدنا صالح عليه السلام أن يمسوها بسوء وشرع الله سبحانه وتعالي لهم يوماً محدداً يشربون فيه من الماء الذي عندهم ويوماً خاص لها، قال تعالي في كتابه العزيز : و إلى ثمود أخاهم صالحا قال يقوم اعبدوا الله مالكم من إله غيره قد جاءتكم بينة من ربكم هذه ناقة الله لكم ءاية فذروها تأكل في أرض الله و لا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب أليم) إلا ان تكبرهم وعنادهم جعلهم يرفضون دعوته، وقتلوا الناقة وتحدوا سيدنا صالح عليه السلام أن ينزل عليهم ما عدهم الله من عذاب استهزاءاً بوعد الله والعياذ بالله، قال تعالي : (فعقروا الناقة و عتوا عن أمر ربهم و قالوا يصلح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين)، و قضي عليهم برجفة أرسلها الله عليهم فماتوا جميعا ميتة رجل واحد .

الآيات التي وردت فيها قصة صالح عليه السلام

وَإِلى ثَمودَ أَخاهُم صالِحًا قالَ يا قَومِ اعبُدُوا اللَّـهَ ما لَكُم مِن إِلـهٍ غَيرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِنَ الأَرضِ وَاستَعمَرَكُم فيها فَاستَغفِروهُ ثُمَّ توبوا إِلَيهِ إِنَّ رَبّي قَريبٌ مُجيبٌ ﴿٦١﴾قالوا يا صالِحُ قَد كُنتَ فينا مَرجُوًّا قَبلَ هـذا أَتَنهانا أَن نَعبُدَ ما يَعبُدُ آباؤُنا وَإِنَّنا لَفي شَكٍّ مِمّا تَدعونا إِلَيهِ مُريبٍ﴿٦٢﴾قالَ يا قَومِ أَرَأَيتُم إِن كُنتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِن رَبّي وَآتاني مِنهُ رَحمَةً فَمَن يَنصُرُني مِنَ اللَّـهِ إِن عَصَيتُهُ فَما تَزيدونَني غَيرَ تَخسيرٍ ﴿٦٣﴾ وَيا قَومِ هـذِهِ ناقَةُ اللَّـهِ لَكُم آيَةً فَذَروها تَأكُل في أَرضِ اللَّـهِ وَلا تَمَسّوها بِسوءٍ فَيَأخُذَكُم عَذابٌ قَريبٌ ﴿٦٤﴾ فَعَقَروها فَقالَ تَمَتَّعوا في دارِكُم ثَلاثَةَ أَيّامٍ ذلِكَ وَعدٌ غَيرُ مَكذوبٍ ﴿٦٥﴾ فَلَمّا جاءَ أَمرُنا نَجَّينا صالِحًا وَالَّذينَ آمَنوا مَعَهُ بِرَحمَةٍ مِنّا وَمِن خِزيِ يَومِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ القَوِيُّ العَزيزُ ﴿٦٦﴾ وَأَخَذَ الَّذينَ ظَلَمُوا الصَّيحَةُ فَأَصبَحوا في دِيارِهِم جاثِمينَ ﴿٦٧﴾ كَأَن لَم يَغنَوا فيها أَلا إِنَّ ثَمودَ كَفَروا رَبَّهُم أَلا بُعدًا لِثَمودَ ﴿٦٨﴾ صدق الله العظيم .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق