قصص الأنبياء

قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مع ابنة اسماعيل ومع قومه ومع النمرود كاملة

يسعدنا أن نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع من خلال موقعنا احلم قصة سيدنا إبراهيم كاملة كما وردت في القرآن الكريم ، سيدنا إبراهيم عليه السلام هو خليل الله، وقد أصطفاه الله عز وجل برسالته وفضله علي كثير من الخلق، وسوف نتناول معكم الآن قصة سيدنا إبراهيم مع قومة الذين كانوا يعبدون الشمس، وقصته كذلك مع ابنه اسماعيل عليهما السلام وقصته مع النمرود، بشكل مختصر و دقيق وللمزيد من قصص الانبياء وقصص القرآن يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام مختصرة

كان سيدنا إبراهيم عليه السلام يعيش وسط قوم جاهلون يعبدون الكواكب، فأتي سيدنا إبراهيم عليه السلام يدعوهم إلي عبادة الله تعالي وترك عبادة الاصنام والكواكب، ولكن قومه قد قابلوا دعوته بالرفض والتكذيب وفضلوا دين آبائهم وأجدادهم وهو عبادة الاصنام، ظناً منهم أن هذه الاصنام هي التي تقضي حوائجهم وتستجيب لدعائهم وتضرعهم .

وذات يوم انتهز سيدنا إبراهيم عليه السلام احتفاله قومه بالعيد، وذهب إلي المعبد الذي يتعبدون به للأصنام وبدأ في تحطيم جميع الاصنام الموجودة به وترك فقط أكبر صنم منهم ثم قام بتعليق الفأس في رقبته، وبعد انتهاء العيد عاد قوم إبراهيم الي المعبد فوجدوا جميع الاصنام محطمة تماماً ماعدا الصنم الاكبر، فعرفوا أن سيدنا ابراهيم هو من فعل ذلك، فنادوه وسألوه عمن فعل ذلك بآلهتهم ؟ فأجابهم سيدنا إبراهيم : اسألو الصنم الأكبر، فقالوا ولكنه لا ينطق ولا يسمع فكيف نسأله .

أراد القوم أن ينتقموا من سيدنا إبراهيم فألقوه في النار لحرقه، ولكن الله عز وجل أمر الناس ان تكون برداً وسلاماً علي سيدنا إبراهيم، وخرج منها سيدنا إبراهيم سالماً بعد عدة ايام داخل النار المشتعله ولم يحترق منه سوي القيود التي كانوا يقيدونه بها فقط وخرج سيدنا إبراهيم سالماً لم يمسسه ضر بأمر الله عز وجل .

قصة سيدنا إبراهيم مع النمرود

انتشرت قصة سيدنا إبراهيم مع النار ومع قومة وتناقلها الناس، فأراد ملكاً اسمه النمرود أن يجادل سيدنا إبراهيم، فسأله من ربك، فقال سيدنا إبراهيم : ربي الذي يحيي ويموت، فقال النمرود أنا احيي وأميت، وحاول أن يثبت كلامه فدعا رجلين من المساجين لديه وأمر رجاله ان يقتلوا أحدهما ويتركوا الآخر، قائلاً : ارايت يا ابراهيم ها انا ذا احيي واميت، فرد عليه سيدنا إبراهيم قائلا كما ورد في الآية الكريمة : فإنّ الله يأتي بالشمس من المشرق فأتِ بها من المغرب “، فلم يستطع النمرود أن يرد وإعترف بعجزة أمام سيدنا إبراهيم علية السلام .

قصة سيدنا ابراهيم مع ابنة اسماعيل

رأي سيدنا إبراهيم عليه السلام في منامه أنه يذبح سيدنا إسماعيل، ورؤيا الانبياء حق، فإمتثل سيدنا إبراهيم عليه السلام لأمر الله وإرادته وعرض علي ابنة اسماعيل رؤيته، فقال له سيدنا إسماعيل  ” يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين “، ولكن عندما جاء موعد الذبح، أنزل الله عز وجل بكبش فداء من السماء علي سيدنا إسماعيل وقال تعالي  : ” وفديناه بذبح عظيم “، ومن هنا جاءت السنة بالذبح في عيد الأضحي المبارك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى