قصص أطفال

قصة خيالية مسلية ومفيدة قصة السلحفاة التي تتعلم الحساب بقلم الحسن بنمونة

استمتعوا معنا الآن بقراءة قصة خيالية جديدة ومسلية للأطفال بقلم الحسن بنمونة، القصة بعنوان : السحلفاة التي تتعلم الحساب، نتمني ان تنال اعجابكم ، وللمزيد من الحكايات المسلية للأطفال قبل النوم يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال من موقع احلم .

قصة السلحفاة التي تتعلم الحساب

واحد اثنين ثلاثة وتوقفت السلحاة عن العد، تجيد العد حتي ثلاثة، لا تدري ان بعد ثلاثة تأتي اربعة وخمسة وستة، ولأنها لا تعرف ماذا يحدث بعد ثلاثة فقد اصابها حزن شديد لا يعلم وقعه في نفسها الا الله ، كانت السلحفاة ترغب في ان تعد حتي تنتهي الاعداد، كانت تريد ان تعرف العدد الذي هو نهاية الاعداد كلها .

يا للمسكينة ! تحزن لأنها لا تعد الا واحداً واثنين وثلاثة ولكن لا بأس، فإن لم تكن بدري فلها ان تسأل اصدقاءها، سألت السلحفاة صديقتها النملة قائلة : أريد ان اتعلم العد حتي النهاية، وبدأت النملة تعلمها كيف تعد : اربعة، خمسة، ستة وتوقفت عن العد، فماذا يوجد بعد ؟ النملة لا تجتيد العد حتي النهاية، انصرفت السلفاة حزينة قائلة في نفسها : ليس عيباً الا يعرف المء الاعداد حتي النهاية، فأنا ارغب فقط في قراءة عدد الكيلومترات التي اقطعها زحفاً ذهاباً واياباً .

ارادت الحلزون ان تدخل البهجة الي قلبها فقبلت أن تعلمها : سبعة، ثمانية، تسعة، عشرة ، ثم توقفت عن الكلام، لا تذكر ما يحدث بعد العشرة، انتشرت في وجهها حمرة الخجل، لم تكن تدري ان حزناً غريباً دب في أوصال السلحفاة، فارتأت ان تحتمي بالنوم، حفرت حفرة في الرمل ثم ادخلت بدنها فيها فاختفت عن الانظار .

ها هو الفيل يمر بها، كانت جالسة قرب الحفرة، شغل ذهنها بالتفكير في الاعداد، كان هو قد سمع بما يحدث لها، ولهذا قرر أن يعلمها كيف تتقن فن العد حتي النهاية، اليوم تستطيع السلحفاة ان تفتخر بالفيل وبعزمها علي ان ترتاد عالم الاعداد حتي النهاية، بعد ان كف لها عن سر قراءتها .

قال لها : في ضوء النهار، العبي بحبات الرمي وفي الليل انظري الي السماء، تتعلم العد من الرمل والنجوم، ولكن تيقني ألا احد يستطيع الوصول الي العدد الاخير، لأن النوم يسرقنا قبل أن نتلفظ به، تزحف بطيئة ولكن بربطة جأش، تذهب وتجئ مفاخرة أقرانها بترديد : واحد ومائة وألف وسبع مائة .. لم تصل بعد الي العدد الاخير، ولكنها واثقة بأنها في يوم ما ستحقق المراد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى