قصص

قصة حرب طروادة وأسطورتها كاملة

قصة حرب طروادة

لا يوجد أحد إلا وقد سمع عن حرب طروادة، فهناك من صادفه معلومة عن هذه الحرب في أحد الكتب، وهناك من شاهد الفيلم المسمى بTroy والذى تدور أحداثه حول هذه الحرب، وهناك الكثيرون سمعوا عن ملحمتي الشاعر هوميروس الشهيرتين الإلياذة والأوديسا، فالأولى تروى أحداث الحرب في أخر سنة من العشر سنوات التي دامت الحرب فيهم،  والملحمة الأخرى تروى أحداث أحد أبطال حرب طروادة وهو البطل الإغريقي الشهير أوديسيوس، وحتى نتعرف على الحرب وقصتها الواقعية بإيجاز عليك بقراءة هذه المقالة بتركيز وتمعن في السطور القادمة فهيا بنا إلى رحلة عبر التاريخ.

قصة حرب طروادة
قصة حرب طروادة

كيف كانت البداية؟

تحكي الأساطير الإغريقية القديمة عن وجود سبب أسطوري لقيام حرب طروادة، البداية عندما لم تتم دعوة إيريس ربة الخصام لحضور حفل زفاف بيلوس ملك فيتيا على ثيتيس، رغم قيامهم بدعوة جميع ألهة الأوليمب عدا إيريس خوفاً من أن تبث سم خصامها في الحفل، ولهذا السبب لم يقم بيلوس ولا ثيتيس بدعوتها، ولكنها علمت وأتت بالفعل، في بادئ الأمر توجس الجميع من حضورها ولكنهم  أطمئنوا لعدم قيامها بأي شيء يثير الغضب، حتى أخر لحظة قبل خروجها من الحفل قامت بإلقاء تفاحة ذهبية كتبت عليها “للأجمل”، وبالطبع تنافس النساء من الأرباب عليها، فكانت المنافسة بين هيرا زوجة كبير الألهة زيوس، وأثينا ابنته، وأفروديت ابنته الأخرى، وكان الفتى الجميل باريس هو الذى اسند إليه أن يختار أجمل واحدة بين الربات الثلاث، بوصفه شاب وسيم يفهم في الجمال، لذا حاولت كل من الربات الثلاث استمالته إليها حتى يحكم لها بالتفاحة الذهبية.

لمن كانت التفاحة؟

أفروديت هي من نجحت في كسب وده وجعلته يحكم لها بالتفاحة الذهبية، حيث وعدته انه في حال فوزها بالتفاحة الذهبية سوف تجعل أجمل نساء الأرض تذوب فيه عشقاً، وقد كان ووافق باريس وحكم لأفروديت بالتفاحة الذهبية، وأوفت أفروديت بوعدها وجعلت هيلين زوجة الملك مينالاؤس حاكم اسبرطة الإغريقية، تقع في حب باريس فقد شاهدته عندما كان يزور مينالاؤس في قصره، وحتى تفي أفروديت بوعدها ألقت في قلبيهما سهام الحب، مما دفع باريس أن يهرب بهلين ويعود بها على طروادة، ومن هنا بدأت الحرب بين الإغريق وأهل طروداة.

أول شرر الحرب:

قام مينلاؤس بالتوصل مع اخيه الملك أجاممنون، واخبره بما حدث وجهزا جيش بقيادة اجاممنون، وجمعوا تحت رايته الشعب الإغريقي وذهبوا إلى طروادة حتى يعودوا بهلين وينتقموا من باريس وأهله واهل طروادة أجمعهم، وهذا هو السبب الذى اعلنه الإغريقيون حتى يستولوا على طروادة، أما السبب الحقيقي لهذه الحرب فهو سبب اقتصادي وسياسي بحت، حيث أن الإغريقين طمعوا في ثروات طروادة وموقعها، واستكثروها على أهلها، ولذلك أرادو السيطرة على طروادة وضمها إلى اليونان، ولأنه غير ممكن إعلان هذا السبب، أتخذوا حب هيلين وباريس ذريعة لهذه الحرب، وبالفعل أعدو العدة للحرب وانقسمت ألهة الأوليمب بين الإغريق وأهل طروادة، فتجد ألهة يساعدون الإغريق حتى يسيطروا على طروادة، وتجد ألهة تساعد أهل طروادة حتى ينجو من سيطرة الإغريق، وهكذا استمر الحال لمدة عشر سنوات، وكل هذا وهيلين تحيا في قصر الملك برياموس ملك طروادة مع باريس ابنه، غير عابئة بالحرب وما يحدث بها.

أحداث الحرب:

قتل في الحرب هيكتور الأبن الأكبر لملك طروادة، على يد البطل الإغريقي أخيليوس الذى قتله انتقامًا لصديقه باتروكولس، الذى قتله هيكتور ومثل بجثته، فعاد أخيليوس للحرب من أجله وفعل بهيكتور ما فعله بباتروكولس وأكثر، حتى تم قتل أخيليوس هو الأخر، عن طريق سهم مسموم أصابه في كعبه ولقي حتفه بعدها، وظل الحال هكذا بين الطرواديين والإغريق إلى أن وجد أوديسيوس خدعة ماكرة يضمن خلالها سيطرة الإغريق على طروادة.

ماهي الخدعة التي فكر بها اوديسيوس؟

هذه الخدعة مفادها أن الإغريق سيوهمون أهل طروادة بأنهم تأثروا بغضب الآلهة عليهم فقرروا العودة إلى بلادهم، ولكن حتى يستعيدوا رضاء الآلهة من جديد سيقدمون لهم قرباناً يضعوه بمدينة طروادة، وافق أهل طروادة على أن يدخل قربان الإغريق إلى مدينتهم، فرحين أنهم سيرحلون عنهم أخيرًا، ولم يتخيلوا أنهم هم من سيرحل عن المدينة والحياة بأكملها، حيث أن الإغريق قاموا بتنفيذ فكرة أوديسيوس، الذى طلب منهم صنع حصان خشبي كبير مجوف من الداخل، وذلك حتى يستوعب أكبر عدد من جنود الإغريق.

تنفيذ الفكرة ونتيجتها:

وبالفعل تم صنع الحصان وتم إدخال الجنود داخل جوفه، وتم وضعه على أبواب مدينة طروادة، وتظاهر الإغريق بالرحيل، وقام أهل طروادة بإدخال الحصان إلى المدينة لأنه قربان للآلهة، وانتظر الجنود داخل الحصان حتى حل الليل ونام أهل المدينة، وتسللوا خارج الحصان حتى أبواب المدينة وفتحوها للإغريق، الذين عادو بكل سهولة ودخلوا لطروادة وسيطروا عليها، وقتلوا كل من أعترض طريقهم من أهلها، وهكذا سقطت طروادة وعادت هيلين إلى زوجها من جديد وحقق الإغريق مرادهم واستولوا على مدينة طروادة بعد حرب دامت لعشر سنوات.

تمثال باريس أمير طروادة
تمثال باريس أمير طروادة

وبهذا نكون قد قمنا بسرد قصة حرب طروادة الحقيقية، وذكر السبب المعلن عن الحرب، والسبب الحقيقي الغير معلن ولكن أكده كل من عاصر هذه الفترة، وأكده هوميروس في ملحمتيه الشهيرتين، ونتمنى أن تكون المقالة ممتعة ومفيدة لكم.

قصة حرب طروادة
فصة حرب طروادة

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق