قصص قصيرة

قصة تاريخية قصيرة قصة النجاشي الملك العادل مع المسلمين المهاجرين الي الحبشة

يسعدنا ان نقص لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم قصة جميلة تحكي عن موقف النجاشي ملك الحبشة مع المسلمين المهاجرين الي بلاده، قصة رائعة وموقف عظيم كان لهذا الملك العادل تجاة المسلمين، استمتعوا الآن بقراءة اجمل قصص تاريخية قصيرة من قسم : قصص قصيرة .

النجاشي الملك العادل

ارسل الله رسوله محمد صلي الله عليه وسلم الي اهل مكة لانهم كانوا يعبدون الاصنام لأنهم كانوا يعبدون الاصنام فآمن عدد من اهلها بما جاء به الرسول محمد من توحيد الله وترك عبادة الاصنام .

بدأ المشركون يؤذون المسلمين حتي يتركوا دينهم ويعودوا الي عبادة الاصنام وهو دين آبائهم واجدادهم، فأمر رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم من آمن معه من المسلمين ان يهاجروا الي بلاد الحبشة، لأن فيها ملكاً عادلاً وسوف يعيشون هناك في امان وسلام خاصة بعد اشتداد العذاب والاذي للمسلمين من قبل كفار قريش .

وعندما علمت قريش بأمر هجرة المسلمين الي الحبشة ارسلت رجلين من كبرها الي النجاشي ملك الحبشة وحملوهما بالهدايا الثمينة له ولوزرائه مقابل أن يقوموا باعادة المسلمين المهاجرين الي قريش من جديد ولا يقبلوهم في الحبشة، إلا ان النجاشي لم يتسرع في الامر، وطلب احضار المسلمين المهاجرين حيت يستمع الي رأيهم، وحتي يتعرف علي السبب الذي اضطرهم الي هجر بلادهم وسفرهم الي بلاده .

فجاء المسلمون المهاجرون الي مجلس النجاشي وقابلوه بقولهم السلام عليك ايها النجاشي، ولم يسجدوا له كما يفعل الناس الآخرون، حيث أن السجود لا يكون لغير الله عز وجل، تعجب النجاشي من فعلتهم وقال : اخبروني عن دينكم ؟ هل انتم نصاري ام يهود ؟ قال المسلمين : ديننا هو الاسلام، فقال : وما الاسلام ؟ قالوا : نعبد الله وحده ولا نشرك به احداً .

ثم قام جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه ابن عم رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال للنجاشي : ايها الملك، لقد كنا من قبل قوماً اهل جاهلية نعبد الاصنام ونسجد لها من دون الله سبحانه وتعالي، ونفعل الخبائث حتي بعث الله الينا رسوله محمداً صلي الل عليه وسلم، تعرف صدقه وامانته، فدعانا الي عبادة الله عز وجل وحده لا شريك له وترك عبادة الاصنام، وحثنا علي مكارم الاخلاق، وامرنا بالمعروف ونهانا عن المنكر، فآمنا به وصدقناه، ولكن اشتد علينا الاذي والاعتداد من قبل قومنا وعذبونا فهاجرنا الي بلادك نرجو السلام والامان حتي نعبد الله دون خوف، ثم تلا علي مسامع القوم بعض الآيات الكريمة من القرآن الكريم .

عندما سمع النجاشي قول جعفر انشرح صدره للاسلام، وقال : ان دينكم هذا جميل، ولابد ان محمداً رسول من عند الله، وامر النجاشي برد جميع العطايا والهدايا الي قريش مع الرجلين ورفض ارجاع المسلمين المهاجرين اليهم، وبعد ذلك عندما هاجر الرسول صلي الله عليه وسلم الي المدينة المنورة هاجر المسلمون الي المدينة المنورة مودعين الحبشة وملكها العادل الذي دخل في الاسلام وحسن اسلامه .. وعندما اخبر الصحابة المهاجرون رضي الله عنهم قصتهم مع النجاشي ملك الحبشة العادل الي رسول الله صلي الله عليه وسلم واخبروه أنه قد دخل في الاسلام، سر النبي كثيراً لهذا الخبر، ولما مات النجاشي جمع الرسول المسلمين وصلوا علي النجاشي صلاة الغائب .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق