إسلامياتشعر

قصائد في مدح النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام مكتوبة

قصائد في مدح النبي

رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام رسول الرحمة والجمال والحب وكل جميل خلقه الله في هذا العالم، رسولنا الكريم الذي خلق رحمة للعالمين، خلق ليهدينا إلي الحق ويبعدنا عن الضلال، خلق ليهدينا إلي الهدي والطريق المستقيم، خلق لهدينا إلي نور الله والإبتعاد عن ظلمات الدنيا، خلق ليجمل حياتنا ويخرجنا من بقاع الفسق إلي جنة الفردوس، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، مهما كثر الكلام عنه فلن نوفيك حقك، أنت الرحمة المهداه إلي كل الخلق ليس المسلمين فقط بل إلي جميع البشرية في كل العصور، حبيبي يا نبي الله جئت بالهداية ودين الحق لتخرج الناس من ظلام الكفر للإيمان بالله الواحد الأحد ولتنقذهم من ظلم أنفسهم ولتضيء لهم حياتهم، نحن نحبك كل الحب ونود لقائك يوم القيامة وأن تكون شفيعاً لنا، وأن تسقينا شربة ماء من يدك الكريمة لا نظمأ بعدها أبداً، ما أكثر الناس حظاً من كانوا يعيشون في زمنك، كم أحسدهم كثيراً علي رؤيتك فقط، فهذه نعمة من أكبر النعم كم نتمناها، كم أنا فخور أني أنتمني إلي دين الإسلام الدين الذي دعوت إليه الناس في وقتك فصدوك ولم يؤمن إلا قليل حتي أحق الله بكلمته الحق وأزهق باطل الظالمين، أحب دينك الذي يدعوا إلي السلام والتفاهم والود وإحترام المرأة والحفاظ علي حقوقها وتنظيم أمور الأسرة والحفاظ علي الكائنات الحية حتي الأعشاب في الحقل من أصغر الكائنات إلي أكبرها، كل هذا في دين الإسلام الجميل الذي أرسلك الله به يا نبي الله يا شفيعي يا رسول الله، أنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك يا حبيبي يا محمد رسول الله، أحتاج إلي الملايين بل المليارات من الكلمات للحديث عنك وعن مواقفك الجميلة التي يتعلم منها كل الناس ولا يقدر علي إنكارها أحد، أنت النور الذي يضيء قلوبنا، يا رب ادخلنا جنة الفردوس مع رسولنا الكريم عليه أفضل الصلوات والسلام .

  • قصيدة أبي طالب

أَنتَ النَبِيُّ مُحَمَّدُ قرمٌ أَغَرُّ مُسَوَّدُ
لِمُسَوّدين أَكارِمٍ طابوا وَطابَ المَولِدُ
نِعمَ الأَرومَةُ أَصلُها عَمرُو الخِضَمُّ
الأَوحَدُ هَشَمَ الرَبيكَةَ في الجِفا نِ
وَعَيشُ مَكَّةَ أَنكَدُ فَجَرَت بِذَلِكَ سُنَّة
فيها الخَبيزَةُ تُثردُ وَلَنا السِقايَةُ لِلحَجيـ جِ
بِها يُماثُ العُنجُدُ وَالمَأزمانِ
وَما حَوَت عَرَفاتُها وَالمَسجِدُ
أَنّى تُضامُ وَلَم أَمُت وَأَنا الشُجاعُ
العِربِدُ وَبِطاحُ مَكَّةَ لا يُرى فيها نَجيعٌ
أَسوَدُ وَبَنو أَبيكَ كَأَنَّهُم أُسدُ العَرينِ
تَوَقَّدُ وَلَقَد عَهِدتُكَ صادِقاً في القَولِ
لا تَتَزَيَّدُ ما زِلتَ تَنطِقُ بِالصَوا بِ
وَأَنتَ طِفلٌ أَمرَدُ

  • قصيدة كعب بن زهير

أُنبِئتُ أَنَّ رَسولَ اللَهِ أَوعَدَني وَالعَفُوُ عِندَ رَسولِ اللَهِ
مَأمولُ مَهلًا هَداكَ الَّذي أَعطاكَ نافِلَةَ الـ قُرآنِ
فيها مَواعيظٌ وَتَفصيلُ لا تَأَخُذَنّي بِأَقوالِ
الوُشاةِ وَلَم أُذِنبْ وَلَو كَثُرَت عَنّي الأَقاويلُ
لَقَد أَقومُ مَقاماً لَو يَقومُ بِهِ أَرى وَأَسمَعُ ما
لَو يَسمَعُ الفيلُ لَظَلَّ يُرعَدُ إِلّا أَن يَكونَ لَهُ
مِنَ الرَسولِ بِإِذنِ اللَهِ تَنويلُ ما زِلتُ أَقتَطِعُ
البَيداءَ مُدَّرِعًا جُنحَ الظَلامِ وَثَوبُ اللَيلِ مَسبولُ
حَتّى وَضَعتُ يَميني لا أُنازِعُهُ في كَفِّ ذي
نَقِماتٍ قيلُهُ القيلُ لَذاكَ أَهَيبُ عِندي إِذ أُكَلِّمُهُ
وَقيلَ إِنَّكَ مَسبورٌ وَمَسؤولُ مِن ضَيغَمٍ مِن
ضِراءَ الأُسدِ مُخدِرَةً بِبَطنِ عَثَّرَ غيلٌ دونَهُ
غيلُ يَغدو فَيَلحَمُ ضِرغامَين عَيشُهُما لَحمٌ
مِنَ القَومِ مَعفورٌ خَراذيلُ إذا يُساوِرُ قِرنًا
لا يَحِلُّ لَهُ أَن يَترُكَ القِرنَ إِلّا وَهُوَ مَفلولُ
مِنهُ تَظَلُّ حَميرُ الوَحشِ ضامِرَةً وَلا تُمَشّي
بِواديهِ الأَراجيلُ وَلا يَزالُ بِواديِهِ أخَو ثِقَةٍ
مُطَرَّحُ البَزِّ وَالدَرسانِ مَأكولُ إِنَّ الرَسولَ لَنورٌ
يُستَضاءُ بِهِ مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

  • قصيدة أبي الهدي الصيادي

كتابٌ جَليلٌ طابَ في مَدحِ أحمَد حَبيب آله العَرشِ
سيّدُ مَن بدا فمدحُ الرّسُولِ المُصطفى خيرُ نِعْمَةٍ
بها نالَ أهلُ الحبِّ واللهِ مَقصِدا فَهاكَ كتابًا
للتوسُّلِ جامِعًا لِخَيرِ الوَرى من قد تَسَمّى مُحمّدا
تَوسَلْ به إنْ جَارَ دهرٌ بفعلِهِ تنَلْ كلَّ ما ترجو
وتنجو من الرّدَى يفوقُ نِظَام الدرّ عقد نِظامِهِ
حَبَانا به الفردُ الهمامُ أبو الهُدَى

  • قصيدة ابن الخياط

كلُّ القُلوبِ إلىَ الحبيبِ تَمِيْلُ وَمعَي بِهـَذَا شـاهدٌ
وَدَلِيِلُ أَمَّا الدَّلِيِلُ إذَا ذَكرتَ محمدًا فَتَرَى دُمُوعَ
العَارِفِيْنَ تسيلُ هَذا مَقالي فِيْكَ يَا شَرَفَ الورى وَمَدحِي
فِيكَ يَا رسولَ اللهِ قَلِيْلُ هَذَا رَسُــولُ اللهِ هذا المُصْطفى
هَذَا لِرَبِ العالمينَ رَسُولُ إِنْ صادَفَتْنِيِ
مِنْ لَدنْكَ عِنَايَةٌ لِأَزُوُرَ طَيْبَةَ والنَّخِيل جَمِيْلُ
يَا سَيِّدَ الكَوْنينِ يَا عَلمَ الهُدىَ هَذَا المُتيَمُ
فيِ حِماكَ نَزِيلُ هَذا النبيُّ الْهَاَشِميُ مُحَمَّدٌ
هَذا لكلِّ العالمينَ رَسُولُ هَذا الـذي رَدَّ العُـُيونَ
بِكَفِّهِ لمَّاَ بَدَتْ فَوْقَ الخُدَودِ تَسِيلُ يـَا رَبِّ إِنِّيِ
قَـْد مَدَحْـتُ مُحَمَّدًا فِيِهِ ثَوَابِيِ وَلِلْمَدِيِــحِ جَزِيـِلُ
صَلَّىَ عَلَيْكَ اللهُ يَا عَلَمَ الْهُدَىَ مَاَ لَاحَ بَدْرٌ فِيِ السَّمَاَءِ
دَلِيِلُ صَلَّىَ عَلَيْكَ اللهُ يَاَ عَـلَمَ الهُدَىَ مَاَ حَنَّ مُشتَاقٌ
وَساَرَ جَمِيْلُ هَذَا رَسَولُ اللهِ نِبْرَاسَ
الهُدَىَ هَذَا لكلِّ العالمينَ رَسُـولُ

بنهاية مقالتنا لا تنسي الصلاة علي النبي عليه أجمل الصلاة والسلام فإن صلاتنا معروضة عليه، ولا تنسي الحفاظ علي سنته فكما قال رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي، فلذلك تمسكك بسنته الكريمة دليل علي حبك له، فعندما تحب شخص تقوم بتقليد أجمل صفاته فما بالك بحبيبنا وشفيعنا يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم، من واجبنا أن نحافظ علي سنته وندافع عنه من كل من يشتمه ويستهزأ به، فلا ندع ضعاف القلوب يستغلون ضعف حالنا للإستهزاء بقلوبنا فنحن سوف نقف لهم بالمرصاد وسندافع عن حبيبنا حتي قيام الساعة بإذن الله .

بالأخير أتمني أن تقوم بمشاركة المقالة علي مواقع التواصل الإجتماعي لتعم الفائدة بإذن الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى