الغذاء الصحي

فوائد الشمر الصحية للجسم وللتنحيف ووصفات الشمر لخسارة الوزن ومحاذير الاستخدام

الشمر هي عشبة عطرية تنتمي الي عائلة الخيمية مع الكراوية والكرفس والبقدونس والكمون واليانسون والجزر، طعمها لاذع مر او حلو طبقاً لنوعها، وهي عشبة معمرة في اغلب الاحيان، يتراوح طولها بين متر الي مترين، تزرع بكثرة في روسيا وإيران والهند واليابان وأوروبا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وتُعدّ عشبة الشمر بكاملها صالحةً للأكل؛ حيث تُحصد عند نضجها في موسم الصيف، وتترك حتى تجف وتفتح البذور، ويتم استخدام الشمر في مختلف انحاء العالم، في الطهي والتوابل والعديد من الاغراض العلاجية والصحية الاخري، حيث يستخدم مسحوق الشمر في عمل كمادات ضد لدغات الأفاعي، ويدخل الشمر أيضاً في الصناعات الدوائيّة والتجميليّة بسبب خوائصه الصحيّة والعطرية، فوائد الشمر متعددة وكثيرة وقيمته الغذائية عالية، فهو يحتوي عليالكثير من العناصر الغذائية؛ فهو غنيّ بالألياف، والفيتامينات مثل: فيتامينات (A, B3, B5, B9، C)، وأيضاً المعادن مثل: البوتاسيوم، والحديد، والفسفور، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والكبريت، والمنغنيز، والصوديوم، كما يحتوي أيضاً على الزنك، والنحاس، والمنغنيز .. ويسعدنا أن نتناول معكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم اهم فوائد الشمر للجسم ووصفات الشمر للتنحيف وحرق الدهون بالاضافة الي محاذير الاستخدام، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : الغذاء الصحي .

فوائد الشمر

  • علاج اضطرابات الجهاز التنفسي: حيث إنّه يحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من مادة السينول التي تعمل على منع تراكم المواد المخاطية داخل ممرات الأنف والقصبات الهوائية، أيضاً يعمل على علاج السعال والاحتقان، كذلك يعالج نزلات البرد والإنفلونزا بالتالي يحّن من عملية التنفس عند الإنسان.
  • يساعد في التخلص من البلغم. مفيد للمرأة المرضع: حيث إنّ تناوله يساعد في إدرار سوائل الجسم ومنها الحليب، لذلك تنصح المرضعات بتناوله.
  • لعلاج مغص الأطفال: حيث إنّ الشمر مفيد جداً للأطفال حديثي الذين يعانون من المغص، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل إعطائه للطفل لتجنب أعراضه الجانبية التي قد تؤذي الرضيع.
  • المحافظة على لون الجلد من التصبغات: حيث إنّ الشمر يحتوي على مادة الفلافونيد التي تحافظ على الجسم من التصبّغات وتحمي الخلايا من التلف.
  • تحفيز الرغبة الجنسية عند النساء: وذلك بسبب احتوائه على مركباتٍ كيميائيّة تساعد في إفراز هرزمون الأستروجين لديهن.
  • تخسيس الوزن: يحتوي الشمر على الألياف التي تعزز الشعور بالشبع وبالتالي تناول كميات طعامٍ أقل، لذلك يتم وصف الشمر في معظم الحميات الغذائية، كما أنه يمكن الاستفادة من زيت بذور الشمر الذي يعمل على حرق وتفتيت الدهون، والذي يمكن إضافته للأطعمة بسبب مذاقه ورائحته الطيبة.
  • التخلّص من النفاخ والغازات: يعتبر الشمر علاجاً مفيداً لمشاكل الجهاز الهضمي من سوء هضمٍ، ونفاخٍ، وغازاتٍ، فبالإمكان التخلص من هذه الأعراض المزعجة عن طريق تناول شاي الشمر، أو عن طريق مضغ بذوره وإضافته إلى المأكولات والأطعمة، كما أنّه يعالج مشكلة سوء الهضم بسبب الزيوت الطيارة المكوّنة له.
  • مفيد للشعر: حيث إنه يعمل على تقوية جذور الشعر، ويمنع تقصفّه وتساقطه، كذلك فإنّه يعالج القشرة التي تصيب فروة الرأس وتكون مزعجة بسبب الحكة الناتجة عنها.
  • يقوّي مناعة الجسم: حيث إنه يحتوي على عناصر تمنع تأكسد الخلايا وتساعد في إنتاج مادة الكولاجين، كما أنّه يحتوي على العديد من العناصر التي تساهم في حماية الجسم من الأمراض.
  • علاج آلام الدورة الشهرية: تناول النساء الشمر يساعدهن في ضبط موعد الدورة الشهرية، ويساعدهن على التغلّب على الأعراض والآلام المرافقة لها.

فوائد الشمر للتنحيف

  • يُعزّز وظائف الجهاز الهضمي؛ وذلك بسبب احتوائه على الألياف التي تُسهّل حركة الطعام والشراب في الأمعاء، وتُنظّف الجهاز الهضمي وخاصّةً القولون، وتخلّصه من الرواسب السامة والفضلات، ممّا يسهل على الجسم الاستفادة من العناصر والمُركّبات الموجودة في الغذاء، كما يُخلّص الجسم من الكولسترول عالي الكثافة (الكولسترول السيئ)، ويُحافظ على مستويات الكولسترول منخفض الكثافة (الكولسترول الجيّد) في الدم، كما يُقلّل من نسبة الدهون الممتصة والمحفوظة داخل الجسم؛ حيث تؤدّي العوامل السابقة مجتمعةً إلى إنقاص الوزن، وحماية الجسم من اكتساب الوزن الزائد.
  • يزيد من إفراز اللعاب ومن إفرازات المعدة والعصارة الصفراوية ممّا يُعزّز وظائف الجهاز الهضمي ويُليّن البراز، ويُسهّل عملية خروجه ويحمي من تشنجات الأمعاء، ويؤدّي إلى خسارة الوزن.
  • يُنقّي الجسم من السموم ويُساعده على التخلّص من الجذور الحرة التي تُعطّل وتثبط وظائف أعضاء الجسم المختلفة وأهمها الكبد، وهو العضو المسؤول عن تنظيف الجسم وتنقية الدم، وتكسير وهدم الدهون الزائدة المتراكمة في الجسم، وذلك بسبب احتواء الشمر على مُركّبات عديدة مضادّة للأكسدة، ومنها فيتامين ج وفيتامين أ، وذلك يؤدّي بدوره إلى خسارة الوزن والتخلّص من دهون الجسم المتراكمة بصورة طبيعيّة وصحيّة.[٤] يُعزّز من عملية التمثيل الغذائيّ للطاقة، وبالتالي يزيد مُعدّل حرق الطاقة، ويرفع حرارة الجسم، والذي يؤدّي إلى حرق وخسارة الدهون في الجسم، وذلك عن طريق تحطيم جزيئات الغذاء الكبيرة كالكربوهيدرات والبروتينات، وتحويلها إلى مُركّباتٍ صغيرة يسهل منها الحصول على الطّاقة اللازمة للجسم.
  • يعمل الشمر عمل المُهدّئ؛ حيث يُساعد على النوم، ويُعزّز ويقوي الجهاز العصبي، ويدعم عمليّات الذاكرة والتعلم، ممّا يمنح بذور الشمر وظائف مضادّة للاكتئاب والقلق؛ حيث تقلل إفراز الهرمونات المسؤولة عن التوتر والقلق، والتي تزيد وتدعم تخزين الدهون في خلايا الجسم، وخاصّةً في منطقة البطن، كما تؤدّي إلى اضطراب إفراز الإنسولين وعدم توازن مُستويات السكّر في الدم واضطراب الشهيّة وزيادتها، والحيلولة دون خسارة وطرد الدّهون خارج الجسم، وبذلك يُعتبر الشمر من النباتات التي تدعم الجسم، وتزيد كفاءته في خسارة الدهون.

وصفات الشمر لخسارة الوزن

  • استخدامه كنوعٍ من أنواع التوابل المُضافة إلى الأطباق إلى جانب الفلفل والزنجبيل اللذين يعملان عمل الشمر في خسارة الوزن.
  • يُمكن شربه على شكل شاي أو منقوع الشمر، وذلك قبل تناول الطعام لدعم الهضم وزيادة إفرازات المعدة وزيادة إفراز اللعاب.
  • يُمكن شرب منقوع الشمر بارداً، كما يُمكن تحليته بالعسل بدلاً من المشروبات الباردة الغنيّة بالسعرات الحراريّة والمُضرّة بالصحة.
  • يُمكن تناول الشمر عن طريق مُكمّلات غذائية تُباع في الصيدليّات ضمن توليفات خاصّة بإنقاص الوزن.

محاذير استهلاك الشمر

  • الشمر كغيره من التّوابل والأعشاب كالكزبرة والكراوية قد يُسبّب حساسيّةً شديدةً عند بعض الأشخاص؛ حيث يحظر على هؤلاء الأشخاص استهلاكه، وعادةً ما تَقترن حساسية الشمر مع الحساسية من الكرفس والجزر، كما أنّ الشّمر قد يزيد من حساسية البشرة مما يزيد من احتمالية التعرّض لأضرار وحروق الشمس خاصّةً عند ذوي البشرة الفاتحة.
  • الشمر يحتوي على البوتاسيوم الذي يُؤثّر على بعض مَرضى القلب الذين يتناولون أدوية البيتا بلوكير، وهي الأدوية الأكثر انتشاراً بين مرضى القلب، كما أنّ استهلاك البوتاسيوم بِنسبٍ عاليةٍ قد يُشكّل خطراً على وظائف الكلى وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي في حال وجود مشاكل في الكلى؛ حيث لا تَستطيع القيام بعملها على تصفية
  • البوتاسيوم الزائد من الدم.
    قد يُبطئ الشمر تخثر الدم، ويؤدّي إلى تميّعه، لذلك يُنصح بعدم استهلاك الشمر من قِبَل الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المميعة لأنه قد يزيد من خطر النزيف.
  • إذا كانت المرأة تُعاني من سرطان الثدي أو الرّحم أو المبيض أو الأورام الليفية الرحمية أو أيّ مرض من شأنه أن يزداد سوءاً بسبب تَغيّر نسبة هرمون الإستروجين، يُنصح بعدم استهلاك الشمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى