قصص قصيرة

فضل الصدقة قصة الطبيب المحسن قصة رائعة عن التصدق

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال من موقع احلم قصة رائعة وجميلة عن فضل الصدقة وأثرها في حياة الانسان، استمتعوا معنا الآن بقراءتها وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

قصة الطبيب المحسن

كان احد الاطباء يحب الخير للناس ويفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم ويحسن الي الفقراء ويطعم المساكين، ولقد احب الاحسان حباً كثيرً حتي انه كان يتصدق بكثير من ماله علي المحتاجين وكان يخصص معظم اوقاته لعلاج المرضى من الفقراء بغير أجر .

وفي يوم من الايام دعي هذا الطبيب المحسن لزيارة عامل مريض في بيته فذهب في الحال اليه وسأله عن حاله وصحته فوجد العامل المسكين يعاني ألم الفقر والجوع والتعطل ولشدة فقره عجز عن الانفاق علي بيته واسرته، فأثر الحزن في نفس العامل وقلبه تأثيراً شديداً حتي ضعفت صحته ونام في الفراش وبعد ان فحص الطبيب المريض تأكد تمام التاكد ان الرجل ليس بمريض مطلقاً وليس في حاجة الي الدواء ولكنه في حاجة شديدة الي الطعام والغذاء لانه فقير ولا يجد طعام يومه .

تألم الطبيب الرقيق القلب كل الالم لحال هذه الاسرة المسكينة وخرج حزيناً وطلب من امراة العامل ان ترافقة وتأتي معه ليحضر لها الدواء الضروري لزوجها المسكين، ذهبت المرأة مع الطبيب الي عيادته وفي الحال اعطاها الدواء اللازم وكان صندوقاً ذو حجم صغير ووزن ثقيل وأمرها الا تفتحه الا في منزلها، فسألته الزوجه عن طريقة استعمال الدواء فأجابها الطبيب المحسن : ” إنني كتبت طريقة الاستعمال في ورقة ووضعتها داخل الصندوق ونصحها ان تفتحه في بيتها امام زوجها، فتحت الصندوق امام زوجها فوجدته ملئ بقطع من النقود ووجدت في الصندوق ورقة كتب عليها ” يؤخذ منه كلما دعت الحاجة ” وكانت هذه النقود كل ما كسبة الطبيب في ذلك اليوم .

رأي الفقير هذه النقود ففرح كثيراً وسرت زوجته، وفي الحال ذهبت الي السوق واشترت حاجتها من الطعام وبعد ايام عادت الصحة الي زوجها وظهرت عليه علامات الصحة والعافية، ذهب الرجل الي الطبيب وشكره علي شعوره النبيل واحسانه الكريم وكانت الاسرة تتحدث علي الدوام بفضل هذا الطبيب عليها واحسانه اليها، ولمثل هذا فليعمل العاملون وفي مثل هذا فليتنافس المتنافسون .

بقلم : مصعب محمد حسن حلاق .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق