شخصيات وأعلام

عمر عبد الكافي .. قصة حياة الداعية الإسلامي

عمر عبد الكافي

من نعم الله عز وجل على عباده المسلمين ، أن خصهم بأعظم نعمة على الأرض ألا وهي نعمة الإسلام ، نعمة لا يساويها ولا يعادلها شيء من النعم ، فكان يلزم على عباد الله عز وجل أن يقوموا بشكره على فضله ومنه ، وهذا عبر الإيمان به تعالى ، وبنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، والدعوة لسبيله بالحكمة والموعظة الحسنة ، من أجل تنبيه الغافل عن الطريق ، وتعليم الجاهل وهدايته للصراط المستقيم.

فالدعوة لله تعالى لها أهمية كبيرة ، ولها مكانة عظيمة ، فتعد من أفضل الأعمال كما أنها من أقرب القربات التي يتقرب بها العبد المسلم لله تعالى ، فقد قال الله عز وجل : {ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين}.

والدعوة لله تعالى مهمة كل الرسل والأنبياء عليهم السلام ، وبعدها أصبحت مهمة لصحابتهم وتابعيهم من بعدهم ، هؤلاء هم خير عباد الله ، هم من حملوا راية الدعوة إلى الله ، هم من حرصوا على إخراج الناس من الظلمات للنور ، هؤلاء لهم فضل عظيم عند الله تعالى.

والداعية باللغة اسم ، ويجمع على دواع ودعاة ، فهو الإنسان الذي يرشد ويدعو ويعلم لدين أو فكرة ، أما الداعية بالاصطلاح فهو الشخص المكلف شرعاً بتبليغ دعوة الله عز وجل ، هو من يحمل أمانة تبلغ الدعوة للبشر ، وينشر الإسلام بكل بقاع الأرض ، والداعية هو الإنسان القائم بأمور الدعوة لله ، هو من مدحه الله تعالى بقوله : {ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين}.

وفي هذا اليوم سوف نتعرف على داعية مسلم كان له تأثير كبير في نفوس الشباب ، وهدى الله على يديه العديد ممن غفلوا الطريق وأغواهم شياطين الإنس والجن ، ففي هذا اليوم يسعدنا أن نقدم لكم موضوع بعنوان عمر عبد الكافي .. قصة حياة الداعية الإسلامي.

من هو عمر عبد الكافي ؟

  • هو داعية مصري الجنسي بدأ الدعوة للإسلام عند تخرجه من الجامعة ، وبعدها انتقل لخانة البحث العلمي ، وله الكثير من المؤلفات الجامعة بين المحتوي الديني والعلمي ، وقد تولى الشيخ عدد من المناصب المهمة ومنها : مدير مركز الدراسات القرآنية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ، بالإضافة إلى إسهامات الشيخ بمجال الدعوة لله تعالى وذلك من خلال محاضراته وكتبه ومشاركاته في خطب الجمعة.

للمزيد يمكنك قراءة : تواضع عمر بن الخطاب وخدمته للرعية

نشأته وتعليمه:

  1. عمر عبد الكافي شحاتة ، ولد بالأول من شهر مايو في العام 1951 ، ونشأ بقرية صغيرة بمحافظة المنيا بصعيد مصر اسمها (التلة) ، وله أربعة إخوة ذكور وهم : محمد ، وأبو بكر ، وعثمان ، وعلي ، وله اثنين أخوات من الإناث ، أكمل حفظ القرآن وهو في سن العاشرة ، وقد التحق بالتعليم العام ، وقد تخرج من كلية الزراعة ، وحصل على شهادة الدكتوراه بالعلوم الزراعية ، وعين بعدها معيداً ، وقد حصل على الماجستير والدكتوراة بالعلوم الزراعية ، وعمل أيضاً باحثاً بالمركز القومي للبحوث ، ثم أستاذاً بأكاديمية البحث العلمي.
  2. لقد تنقل الدكتور وهو صغير السن بين أيدي العديد من العلماء والأساتذة الذين أخذ منهم جميع أنواع العلوم الشرعية من علم الفقه ، وعلم الحديث ، وعلم التفسير وغيرها من العلوم الشرعية ، وتتلمذ على يد بعض المشايخ الكبار أمثال : محمد الغزالي رحمه الله ، والقرضاوي ، والشعراوي ، وقد حفظ على يد أساتذته مجموعة كتب من ضمنها صحيح البخاري ومسلم ، حفظهم بالأسانيد ، وهذا كان له دور كبير وواضح في استمراره بتلقي العلم طيلة فترة عمره وسنوات حياته.
  3. وقد عرف عن الشيخ حبه الكبير وعشقه للغة العربية ، وآدابها ، وعلمها ، ولأجل هذا فقد قام بدراسة البلاغة والصرف والنحو ، وحفظ العديد من المتون مثل : ألفية ابن مالك وغيرها ، وقد تزوج الشيخ من خفيدة الداعية المعروف محب الدين الخطيب ، وأنجب منها خمس أبناء ثلاثة من الذكور وبنتان ، وتعمل زوجة الشيخ بالتدريس بجامعة القاهرة بقسم الوثائق والمكتبات ، وقد تأثر الشيخ عمر بشخصية ابن تيمية ، وأبي حنيفة ، والحسن البصري ، وأبي حامد الغزالي ، وفي السنوات التي كان بها عضو بالهيئة العالمية للإعجاز العلمي عايش وعاصر العديد من علماء العالم الإسلامي في جميع العلوم والثقافات.

نشاطه الدعوي:

  • أسهم الشيخ حفظه الله بنصيب وافر بمجال الدعوة لله تعالى ، فقد بدأ يخطب الجمعة ويلقي دورسه عند تخرجه من الجامعة وكان هذا في العام 1972 ، وكان له درسان يومي الاثنين والخميس طيلة 20 عام ، وله دروس علم ومجموعات منتظمة ألقاها على مدى فترات طويلة ومنها : شرح صحيح البخاري ، والدار الآخرة ، وقص الأنبياء ، والسيرة النبوية ، بالإضافة لخطب الجمعة التي تزيد عن 1200 خطبة ، وبلغت دروس الشيخ حفظه الله حوالي 3000 درس ، مدة كل درس حوالي ساعة ونصف.

للمزيد يمكنك قراءة : عبد الباسط عبد الصمد .. قصته كاملة

مؤلفاته:

  1. تفرغ الشيخ لأبحاثه العلمية وبالخصوص في العام 1994 ، وهو معكف الآن على تأليف موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة ، وموسوعة الفقه الميسر ، وموسوعة أنبياء الله ، وكتاب فقه الغربة ، وهو كتاب مخصوص للمسلمين المغتربين الموجودون خارج بلاد الإسلام.
  2. وله الكثير من البرامج التلفيزيونية والإذاعية ، ولعل أشهر برامجه برنامج هذا ديننا ، وبرنامج الوعد الحق ، وبرنامج صفوة الصفوة بالاشتراك مع الدكتور محمد خالد بقناة الشارقة الفضائية ، وتحولت تلك البرامج لكتب وقد حققت نجاحاً كبيراً ، كما أن له فقرة ثابتة ببرنامج تسعون دقيقة تحت عنوان (وإنك لعلى خلق عظيم) ، وله الكثير من البرامج التي يقدمها كل عام بشهر رمضان الكريم ومنها : كنوز السنة ، وويزكيهم ، ومذكرات إبليس ، وأهل الحكمة.

مقالاته:

  1. الإسلام قوي في ذاته.
  2. دعوة إلى اعتناق حلق العلم في المساجد.
  3. وجوب فهم العبادة بمفهومها الواسع.
  4. فضل الله علينا في مغفرة ذنوبنا بالصلوات.
  5. العزة والتمكين في التمسك بكتاب الله تعالى.

للمزيد يمكنك قراءة : احاديث البخاري ومسلم

مناصبه:

  1. عضو جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
  2. عضو بهيئة الحكماء والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
  3. مدير مركز الدراسات القرآنية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
  4. مستشار ثقافي بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي.
  5. عضو بالمجمع الفقهي لعلماء الهند.

اقتباساته:

  1. ” لقد خاف الصّالحون من سوء الخاتمة فأظمئوا نهارهم، وسهروا ليلهم طاعةً لله تعالى، حتّى يُجيرهم من سوء الخاتمة، وبذلوا الغالي والنّفيس في سبيل ذلك. “
  2. ” فرحك بالمعصية أكبر من المعصية نفسها، ونسيانك لرؤية الخالق لك أكبر من المعصية، ولا يوجد هناك شخص يعمل المعصية وربّنا لا يراه، فلا تحتقر نظر الله إليك، فربما ينظر إليك الله في المعصية نظرة مقتٍ فيبغضك. “
  3. “أقصر طريق يوصل بين نقطتين هو الخطّ المستقيم، وأفضل طريق يوصل إلى الله هو الصّراط المستقيم، لذلك ندعو الله على الأقلّ في اليوم 17 مره ” اهدنا الصّراط المستقيم ” لذلك نحتاج الى تجديد النيّة، والعزيمة، والهمّة، واصلاح ما في القلوب من عُيوب. الولد ليحصل على شهادة صغيرة يُنفق عليه أبوه ما لا يقلّ عن 20 سنة، فكيف بجنّةٍ عرضها السّموات والأرض !!! “
  4. ” من داوم على القرع لابد ان يُفتح له الباب، وليس عند الله باب ولا بوابّ، فالنّية الصّادقة تدخل على كرم الله وتغترفُ من فضله.”

للمزيد يمكنك قراءة : قصة النبي سليمان

دروس مصورة للشيخ:

ذنوب لا تموت
ذنوب لا تموت
لا تحزن ولا تخف
لا تحزن ولا تخف
عقدة الخوف من المستقبل
عقدة الخوف من المستقبل
الشيخ عمر عبد الكافي
الشيخ عمر عبد الكافي
دروس عن الصلاة
دروس عن الصلاة

الدعوة إلى الله شرف لكل مسلم ، فالله سبحانه وتعالى أمر المسلمين جميعاً بأن يكونوا دعاة كلاً في مجاله ، وإلى هنا متابعينا الكرام متابعي موقع احلم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالة الليلة التي تحدثنا ودار كلامنا فيها حول عمر عبد الكافي .. قصة حياة الداعية الإسلامي ، وضعنا بين أيديكم قصة حياة الشيخ حفظه الله كاملة ، فقد بدأنا المقال بفقرة قدمنا فيها نشأة وتعليم الشيخ ، وفي الفقرة التالية وضحنا نشاطه الدعوة ، وبعدها مؤلفاته ومقالاته ومناصبه واقتباساته ، سائلين الله العظيم رب العرش العظيم أن يجزي الشيخ كل خير جزاء ما قدمه في الدعوة إليه تعالى ، وانتظرونا قريباً بإذن الله تعالى للمزيد من الشخصيات الدعوية والمؤثرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى