معلومات طبية

علاج الحمى عند الاطفال 4 سنوات في المنزل

علاج الحمى عند الاطفال

علاج الحمى عند الاطفال 4 سنوات في المنزل ، حيث أن ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل بصورة طفيفة من غير أن تؤثر على نشاطه أو على لعبه أو على تناوله للأكل أو على الرضاعة ليس بحاجة للعلاج ، وهذا الأمر يرجع لدور ارتفاع الحرارة لمقاومة العدوى والمشاكل الصحية عند الأطفال ، أما لو ارتفعت درجة الحرارة بشكل كبير ومنعته من فعل ما ذكرناه أو بدا الصغير منهك ومتعب فلا بد من علاج الطفل بسرعة شديد ، وفي هذا اليوم سوف نتعرف على علاج الحمى عند الاطفال 4 سنوات في المنزل.

شرب كمية كافية من السوائل:

  1. لا بد على الأم أن تحرص على أن يحصل صغيرها المصاب بالحمى على كميات تكفي من السوائل من أجل تجنب الإصابة بالجفاف ، ولو كان الصغير رضيع فننصحك بأن تزيدي من عدد مرات الرضاعة وألا تعطيه المياه إلا بحسب توصيات الدكتور المختص.
  2. أما بخصوص الأطفال الأكبر عمراً فنشير هنا لأنه لا بد من شرب كميات كافية من المياه ، فضلاً عن عمل الحساء الذي يتم تحضيره في البيت حيث يساهم في إعادة توازن المعادن التي خسرها الصغير أثناء مدة مرضه ، فضلاً لأنه سهل الهضم.

الحصول على الراحة:

  • من المهم للغاية لأي صغير مصاب بالحمى أن يحصل على كمية كافية من الراحة كل يوم ، حيث يساهم هذا الأمر في عملية الاستشفاء بصورة سريعة ، فضلاً عن عدم جبر الصغير على الراحة عند بدء استعادة نشاطه.

استعمال كمادات المياه:

  1. حيث يعتبر تطبيق كمادات المياه الفاترة واحدة من أشهر الطرق المستعملة في خفض حرارة الجسم عند الأطفال الصغار ، وبالخصوص لو كان سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل لبعض العوامل البيئية مثل ممارسة تمارين رياضية أو بقائه خارج البيت بالأوقات الحارة لمدة طويلة.
  2. ونشير هنا لأن الكمادات يتم وضعها على أماكن محددة بغرض خفض درجة حرارة جسم الصغير مثل : منطقة الإبط ، ومنطقة الجبين ، ومنطقة الأربية ، فضلاً عن ضرورة التأكيد على عدم استعمال كمادات المياه الباردة للغاية أو أكياس الثلج.

الحصول على حمام مياه دافئ:

  1. وذلك لأن الحصول على حمام مياه فاتر من الممكن أن يساهم في عملية خفض درجة حرارة جسم الأطفال ، حيث يشار لأن وضع المياه الفاترة يساعد على التخفيف من حرارة الجسم عند تبخر المياه من بشر الصغير المصاب.
  2. الأمر الذي يساهم في تبريد الجلد وفي خفض الحمى ، وفي السياق ذاته ننصح باستعمال مياه فاترة والبعد عن استعمال المياه الباردة لما تحمله من آثار سلبية على صحة الصغير ، فمن الممكن أن يؤدي وضع الطفل المصاب بالحمى في حمام مياه بارد لإحساسه بالرجفة أو الرعشة ، تلك الرجفة بإمكانها أن ترفع من حرارة الجسم أكثر.
  3. ولو كان الطفل صغير ولا يمكنه أن يجلس داخل حوض الاستحمام ، فتستطيعين وضع المياه الدافئة على منشفة وتضعيها على جسم الطفل ، ونشير هنا لأهمية عدم إضافة الكحول للمياه بغرض خفض الحرارة ، لأنه من الممكن أن يؤدي هذا الأمر لمشاكل صحية ناجمة عن استنشاق الكحول أو امتصاصه من الجلد.

استعمال العقاقير التي ليست بحاجة لوصفة طبية:

حيث يعتمد اختيار العلاج الدوائي الملائم لسن الصغير المصاب ، ولا بد من الالتزام بعناية للجرعة الموصوفة من قبل الدكتور المختص أو الجرعة المذكورة داخل النشرة الدوائية ، ومن العقاقير التي تستطيع الأم إعطائها للطفل ما يلي :

  1. عقار الآيبوبروفين : ولا يتم أخذ هذا العقار من قبل الصغار الذين هم أقل من ستة أشهر لو تحت إشراف طبيب مختص.
  2. عقار الباراسيتامول : ولا يتم إعطاء هذا العقار لمن هو دون الشهرين إلا تحت إشراف طبيب مختص.
  3. عقار الديلكوفيناك : ولا يتم إعطاء هذا العقار لمن هو أقل من عام إلا تحت إشراف طبيب مختص.

حالات بحاجة لمراجعة الطبيب:

يوجد بعض الحالات بحاجة لمراجعة طبيب مختص فوراً ولا تكتفي الأم بمحاولة خفض درجة حرارة ابنها في البيت ، نوضح تلك الحالات في الآتي :

  1. الصغار ممن هم أقل من ثلاثة شهور وتجاوزت درجة حرارتهم عن ثمانية وثلاثون درجة مئوية.
  2. لو استمرت الحمى لأربعة وعشرون ساعة عند الطفل ممن هو أقل من سنتين ، أو لو استمرت الحمى لمدة ثلاثة أيام عند من هو فوق السنتين.
  3. لو ارتفعت درجة الحرارة للأطفال الكبار فوق التاسعة والثلاثون درجة مئوية.
  4. لو عانى الصغير من بعض المشاكل الصحية مثل مشاكل القلب ، وفقر الدم المنجلي والذئبة.
  5. لو صاحب الحمى بعض الأعراض كوجع عند التبول أو طفح جلدي أو إسهال مستمر وقيء ، أو عدم قدرة على شرب المياه والسوائل أو وجع بالأذن أو التهاب في الحلق.

حالات بحاجة للذهاب للطوارئ فوراً:

لو ظهر أي عرض من الأعراض التالي ذكرها فعلى الأم أو أي شخص التوجه للطوارئ على الفور :

  1. لو حدث ازرقاق في الشفتين أو الجلد.
  2. لو حدث صعوبة في التنفس.
  3. لو حدث تقيئ صاحبه صداع أو تصلب في الرقبة.
  4. لو حدث نوبات عصبية.
  5. لو حدث طفح جلدي شبيه بالكدمات.
  6. لو حدث ترنح وعدم استجابة الصغير لأياً من المؤثرات الخارجية.

علاج سبب ارتفاع درجة حرارة الطفل:

  1. العدوى البكتيرية : في تلك الحالة يصبح العلاج المناسب هو المضاد الحيوي الذي سيصفه الطبيب.
  2. العدوى الفيروسية : وتعتبر تلك العدوى واحدة من أكثر الأسباب وراء ارتفاع درجة حرارة الصغار ، وبالرغم من وجود بعض العقاقير المضادة لها إلا أنه في معظم الحالات يقتصر العلاج على الإكثار من تناول السوائل والراحة.

للمزيد يمكنك قراءة : أسباب الإسهال المستمر وأعراضه

للمزيد يمكنك قراءة : أشهر أمراض الأطفال حديثي الولادة

للمزيد يمكنك قراءة : تطعيمات الأطفال في السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى