شخصيات وأعلام

حياة عبد الحميد بن باديس ونضاله في الجزائر

عبد الحميد بن باديس هو مؤسس جمعيةِ العلماءِ المسلمين الجزائريين، ومن رواد النهضة الإسلامية في الجزائر والمغرب العربي بشكل عام ، نقدم لكم  في المقال القادم عدد من المعلومات حول عبد الحميد بن باديس عله يكون قدوة لكثير من الشباب الآن.

مولد عبد الحميد بن باديس

ولد عبد الحميد بن باديس في  4 ديسمبر من عام 1898 في القسطنطينية إحدى مدن الجزائر من أسرة عريقة حيث تشير الكثير من كتب التاريخ أن أفراد من رجال أسرته كانوا شركاء للأمير عبدِ القادر الجزائري في الثَّورةِ والسّجن لاسيما و هو ينحدر من القبيلةِ الأمازيغية.

عبد الحميد بن باديس
عبد الحميد بن باديس

نشأته

كان والد عبد الحميد بن باديس حريص كل الحرص على تعليمه وتنشأته بشكل جيد حيث حرص على تعليمه فنون اللغة وعلوم القرآن الكريم المختلقة حيث تمكن من حفظ القرآن كاملا في عمر الثالثة عشرة ونظرا لتفوقه الملموس في العلوم الدينية واحكام التلاوة والتجويد  قام بإمامة الناس لصلاة التروايح في الجامع الكبير في مدينته .

درس بن باديس العلوم العربية والاسلامية على يد نخبة من علماء عصره ربما يكون أشهرهم الشّيخ حمدان الونيسي القسنطيني و زعيم النَّهضةِ الفكرية والإصلاحية محمد النخلي القيرواني في عام 1908.

عبد الحميد بن باديس في أرض الحجاز

عقب انتهائه من أداء فريضة الحج في عام 1913 قام بالتعرف والتعامل مع علماء المدينة المنورة حتى ألقى درس دينى في الحرم النبوي الشريف وبدأ بن بانديس يهتم بنهضة المسلمين ويشرح ويفسر القرآن الكريم.

عبد الحميد بن باديس والسياسة الاسلامية

نالت السياسة الاسلامية اهتمام بن باديس فقد أخذ يهاجم الأساليب الفرنسية الاستعمارية ويشرح أصول الاسلام السياسي ليقود جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

مجهودات  بن باديس لتدعيم مباديء الاسلام السياسي

قام عبد الـحميد بن باديس سنة 1925، بنشر جريدة الـمنتقد والتي كانت وسيلته من أجل نشر الأفكار الصلاحية الموضوعية ولكن تمت مصادرتها من قبل الاستعمار الفرنسي ولكنه واصل اصدار منشورات دورية تحريضية على فترات مختلفة .

كما اعتمد بن بادس في نشر مبادئه على إنشــاء الـمدارس لتعليم اللغة العربية ومبادئ السلام الصحيح المعتدل حيث تم انشاء 70 مدرسة في الفترة من 1934 حتى عام 1935 لتضم 274 معلم فضلا عن المدارس والمعاهد الثانوية التي تم إنشائها بفضل بن باديس  كما كان بن باديس يشجع الطلاب على تلقي العلم خارج الجزائر سواء في تونس الشرق الأوسط.

مؤلفات بن باديس

ألف بن باديس العديد من الكتب التي ساهمت بشكل كبير في تحرير الجزائر من براثن الاستعمار الفرنسي والتي عاشت عليها أجيال بالكامل ، فضلا عن عدد كبير من المقالات التي أثارت اعجاب الكثيرين من الجزائريين ومن أشهر كتبه كتاب “العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية”.

أقوال بن باديس

  • احذر من التعصب الجنسي الممقوت فإنه أكبر علامة من علامات الهمجية والإنحطاط.
  • حافظ على عقلك فهو النور الإلهي الذي منحته لتهتدي به إلى طريق السعادة.
  • انما العلماء من الأمة بمثابة القلب في الجسد، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسد فسد الجسد كله.

عبد الحميد بن با ديس والعلوم الثقافية

كان بن باديس يشجع ويدعم الحركة الثقافية في الجزائر وكان يساعد على تدعيم وتمويل الفرق الـموسيقية والـمسرحية والفنية والرياضات المخلتفة على أرض الجزائر إيمانا منه بأنها تثري الروح والعقل .

بن باديس يعلم الأطفال
بن باديس يعلم الأطفال

وفاة عبد الحميد بن باديس

كانت جنازة بن باديس من الجنازات التاريخية في الجزائر فقد خرج فيها الناس من كل حدب وصوب ، توفي بن باديس في 16 أبريل من عام 1940 في مدينته التي ولد بها   ولكنه خلف ورائه العديد  من أتباعه الذين يحملون  مباديء الدين الاسلامي الصحيح البعيد كل البعد  عن القسوة والعنف والقائم على مبادىء التسامح .

جدير بالذكر ان الجهات المسئولة في الجزائر قد جعلت يوم وفاة عبد الحميد بن باديس يوم للعلم تكريما لذكرا التي ستعيش طوال الدهر حتى أخر الزمان .

قدمنا لكم في احلم عدد من المعلومات حول حياة وانجازات عبد الحميد بن باديس المتصوف ولكنه لم يعتمد القسوة او العنف أبدا كمبدأ له ولكنه كل يؤكد على التسامح دائما .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق