شعر حزين

شعر عن الموت مؤثر جدا وأقوى قصائد رثاء وفراق حزينة جدا

شعر عن الموت مؤثر جدا

منذ أن بدا الله سبحانه و تعالى في خلق الكون و إقتراب الساعة التي فيها الميعاد الحقيقي للحياة الأبدية و التي نسأل المولى فيها أن يجعلنا جميعاً من الفائزين بالجنات العلا بمرافقة النبيين و الصديقين و الشهداء و في زمرة الأنبياء و الرسل رضوان الله عليهم جميعاً، إن الساعة لها ميعاد لا يعلمه سوى المولى عز و جل علاه و لنا في الموت عبرة لأنه الشيئ الوحيد الذي نحتسبه حقيقي في عالمنا هذا لأن الدنيا دانية و فانية و لا يبقى سوى وجه الله الكريم المتعال، متابعينا الكرام إن كثيراً من الناس تخشى من هذه الحقيقة و هي الموت و لنا أحبة واراهم التراب و لن نراهم إلا بإذن الله تعالى في جنات النعيم و لكن مع حالات الموت حولنا نتأثر و مع التأثر نكتئب و هناك من يسطر لهم شعراً، شعر عن الموت مؤثر جدا، هو ما سنلتقي معه في مقالنا و مقالكم هذا متابعينا الكرام من شعر و رثاء مؤثرين للموت و عن الموت حفظنا الله و إياكم.

قصيدة شعر عن الموت مؤثر جدا

النّفس تبكي على الدّنيا

و قد علمت أن السّعادة فيها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها

إلّا التي كان قبل الموت بانيها

فإن بناها بخيرٍ طاب مسكنه

و إن بناها بشرٍّ خاب بانيها

أموالنا لذوي الميراث نجمعها

و دورنا لخراب الدّهر نبنيها

أين الملوك التي كانت مسلطنةً حتّى سقاها

بكأس الموت ساقيها فكم مدائن في الآفاق قد بُنيت

أمست خراباً و أفنى الموت أهليها لا تركننّ إلى الدّنيا

و ما فيها فالموت لا شكّ يفنينا و يفنيها

لكلّ نفس و إن كانت على وجل من المنيّة آمال

تقوّيها المرء يبسطها و الدّهر يقبضها

و النّفس تنشرها و الموت يطويها

إنّما المكارم أخلاق مُطهّرة الدّين أولّها

و العقل ثانيها و العلم ثالثها و الحلم رابعها

و الجود خامسها و الفضل سادسها و البرّ سابعها

و الشّكر ثامنها و الصّبر تاسعها و الّلين باقيها

و النّفس تعلم أنّي لا أصادقها

و لست أرشد إلا حين أعصيها

و اعمل لدار غداً رضوان خازنها و الجار أحمد و الرّحمن ناشيها.

و شاهد أيضاً ابيات شعر عن الموت والفراق وقصيدة حزينة عن موت الاب.

شعر حزين عن الموت قصير

إن يقرب الموتُ مني

فلستُ أكرهُ قُربَهْ

و ذاكَ أمنعُ حِصْنٍ

يصبِّرُ القبرَ دَربَهُ

من يَلقَهُ لا يراقبْ خطباً

و لا يخشَ كُربَهُ

كأنني ربُّ إبلٍ

أضحى يمارسُ جُرْبه

أو ناشطٌ يتبغّى

في مُقفِر الأرض

عِربْه وإنْ رُددتُ لأصلي

دُفنتُ في شرّ تُربه و الوقتُ ما مرّ

إلا وحلّ في العمر أُربه

كلٌّ يحاذرُ حتفاً

و ليس يعدمُ شُربه و يتّقي الصارِمَ العضـ ـبَ

أن يباشر غَربه و النزعُ

فوق فراشٍ

أشقُّ من ألف ضربه و اللُّبٌّ حارَبَ

فينا، طبْعاً يكابدُ حَرْبه يا ساكنَ اللحدِ

عرّفـ ـنيَ الحِمامَ و إربه و لا تضنَّ

فإنّي مَا لي

بذلك، دربه يَكُرُّ في الناس كالأجـ ـدَلِ

المعاود سِربه أوْ كالمُعيرِ

من العا سلات

يطرُقُ زربْه لا ذات سِرْب يُعّري الرّ دى

و لا ذات سُربه و ما أظُنُّ المنايا

تخطو كواكبَ جَرْبه ستأخُذُ النّسرَ

و الغَفْـ ـرَ، و السِّماكَ، و تِربْه.

و شاهد أيضاً شعر عن الموت حاول أن تمسك دموعك.

شعر عن الموت يدمع القلب

يا عَجَبًا لَلناسِ لَو فَكَروا

أَو حاسَبوا أَنفُسَهُم أَبصَروا

وَ عَبَروا الدُنيا إِلى غَيرِها

فَإِنَّما الدُنيا لَهُم مَعبَرُ

وَ الخَيرُ ما لَيسَ بِخافٍ هُوَ ال مَعروفُ

وَ الشَرُّ هُوَ المُنكَرُ وَ المَورِدُ المَوتُ

وَ ما بَعدَهُ ال حَشرُ فَذاكَ المَورِدُ الأَكبَرُ

وَ المَصدَرُ النارُ أَوِ المَصدَرُ ال جَنَّةُ ما دونَهُما

مَصدَرُ لا فَخرَ إِلّا فَخرُ أَهلِ التُقى غَدًا

إِذا ضَمَّهُمُ المَحشَرُ لَيَعلَمَنَّ الناسُ

أَنَّ التُقى وَ البِرِّ كانا خَيرَ ما يُذخَرُ

ما أَحمَقَ الإِنسانَ في فَخرِهِ

وَ هوَ غَدًا في حُفرَةٍ يُقبَرُ ما بالُ مَن أَوَّلُهُ نُطفَةٌ وَجيفَةٌ

آخِرُهُ يَفخَرُ أَصبَحَ لا يَملِكُ تَقديمَ ما يَرجو

وَ لا تَأخيرَ ما يَحذَرُ

وَ أَصبَحَ الأَمرُ إِلى غَيرِهِ في كُلِّ ما يُقضى وَ ما يُقدَرُ.

و شاهد أيضاً شعر عن الموت والوداع مؤثر جدا بالعامية.

قصيدة شعر عن الموت مكتوبة.
شعر عن الموت مؤثر جدا
خلفية سوداء مكتوب عليها شعر عن الموت مؤثر جدا
قصيدة عن الموت و الرثاء مؤثرة و قوية.
خلفية سوداء مكتوب فيها قصيدة الموت يقترب.
أشعار حزينة جدا عن الموت و الفراق.

حقيقة مؤلمة رغم ما فيها من آلام و آهات و إكتئابات قد تصيب البعض إلا أننا مؤمنين و موحدين بالله الواحد الأحد الفرد الصمد، و مع إيماننا بالله ندرك و نتأكد أنه الحياة كلها فانية و أن الإنسانما هو إلا أمانة و الله الخالق البارئ هو صاحب الأمانات و له الحق و كل الحق في أخذ أمانته وقتما يشاء و كيفما يشاء، نبكي و نحزن على الفراق و الإفتراق مع أهلنا و جيراننا و أحبابنا و لكنها سنة الحياة الفانية و ما نرجوه هو الصبر و السلوان حتى نلقاهم جميعاً في جنات الفردوس الأعلى، إن الموت حق و علينا أن نتزود له بكل الخير و التقوى كما أمرنا بها المولى جل علاه و حثنا عليها رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم، متابعينا الكرام إنه شعر مؤلم كثيراً لكن به إفادة كبيرة حينما نتزود بالحق حتى ملاقاة أعمالنا بالحق بأمر الله تعالى و يدخلنا جناته برحمته و شفاعة نبيه المصطفى صلى الله عليه و سلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى