شعر حزين

شعر حزين عن الاخ الميت يجعلك تبكي من الالم

شعر حزين عن الاخ الميت

العائلة هي اهم شيئ بالنسبة لنا ، فهي التي نعيش معها منذ ان جئنا الى هذه الدنيا ونتعلق بهم الى ابعد حد ، فالاب و الام و الاخ و الاخت يعتبرون هم سندنا في الحياة ، فكل منا عندما يقع في مشكلة فانه يلجأ الى احد ما من افراد الاسرة ، و من اهم ما يميز الاسرة هو وجود اخ يقف بجانبنا و يرشدنا الى الطريق الصحيح ، ولكن في اوقات كثيرة قد يكون للحياة رأي آخر فقد تأخذ منا اغلى ما نملك ، فعندما نفقد احد افراد الاسرة نشعر وكأننا في حلم او كابوس سيظل يزاولنا الى الابد ، ولذلك نقدم لكم من خلال موقع احلم مجموعة من ابيات الشعر التي تعبر عن الحزن و الالم عند فراق الاخ فنتمنى ان تنال اعجابكم.

 

شعر حزين عن فراق الاخ
شعر حزين عن فراق الاخ

ابيات شعرية قاسية جدا عن فراق الاخ

 

النّفس تبكي على الدّنيا وقد علمت
أن السّعادة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
إلّا الّتي كان قبل الموت بانيها
فإن بناها بخيرٍ طاب مسكنه
وإن بناها بشرٍّ خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها
ودورنا لخراب الدّهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطنةً
حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائن في الآفاق قد بنيت
أمست خراباً وأفنى الموت أهليها
لا تركننّ إلى الدّنيا وما فيها
فالموت لا شكّ يفنينا ويفنيها

الآن لا تغضب اذا جاء الرحيل
واترك رفاقك يعشقون الضوء في ظل النخيل
دع اغنيات الحب. تملا كل بيت في ربى الامل الظليل
لو كان قلبى مثل قلبك في الهوى
ما كان بعد الشمس عنك وزهدها يغتال حبك للاصيل

ما زلت ابحث عن عيونك بيننا امل وليد
أنا شاطيء القت عليه جراحها
أنا زورق الحلم البعيد
أنا ليلة. حار الزمان بسحرها
عمر الحياة يقاس بالزمن السعيد
و لتسألي عينك أين بريقها
ستقول في الم توارى صار شيئا من جليد
و أظل ابحث عن. عيونك خلف قضبان الحياة
ويظل في قلبي سؤال حائر
ان ثار في غضب تحاصره الشفاه
كيف انتهت احلامنا

شعر حزين عن الاخ الميت
شعر حزين عن الاخ الميت

قصائد شعرية حزينة جدا عن فراق الاخ

 

لموتُ رَبْعُ فَناءٍ، لم يَضَعْ قَدَماً
فيهِ امرؤٌ، فثَناها نحوَ ما ترَك
والملكُ للَّهِ، من يَظفَرْ بنَيلِ غِنًى
يَرْدُدهُ قَسراً، وتضمنْ نفسه الدّركا
لو كانَ لي أو لغَيري قدْرُ أُنْمُلَةٍ
فوقَ الترابِ، لكانَ الأمرُ مُشترَك
ولو صفا العَقلُ، ألقى الثّقلَ حامِلُه
عَنهُ، ولم تَرَ في الهَيجاءِ مُعتَرِكا
إنّ الأديمَ، الذي ألقاهُ صاحبُهُ
يُرْضي القَبيلَةَ في تَقسيمِهِ شُرَكا
دعِ القَطاةَ، فإنْ تُقدَرْ لِفيكَ تَبِتْ
إلَيهِ تَسري، ولم تَنصِبْ لها شرَكا

سألت الدار تخبرني
عن الأحباب ما فعلوا
فقالت لي أناخ القوم
أياماً وقـد رحلوا
فقلت فأين أطلبهم؟
وأيّ منـــــازلٍ نزلــوا
فقالت بالقبور وقد
لقوا والله ما فعلـوا
أناسٌ غرّهم أمـلٌ
فبادرهم به الأجـل
فنوا وبقي على الأيام
ما قالوا ومــا عملـــوا
وأثبت في صحائفهم
قبيح الفعل والزلل
فلا يسـتعتبون ولا
لهم ملجأ ولا حيل
ندامى في قبورهـم
ومايغني وقد حصلوا

لا دارَ للمرءِ بعدَ الموت يسكنُها
إِلا التي كانَ قبلَ الموتِ يبنيها
فإِن بناها بخيرٍ طابَ مسكنها
وإِن بناها بشرٍ خابَ بانيها
لكلِّ نفسٍ وإِن كانت على وجلٍ
من المنيةِ آمالٌ تقويها
فالمرءُ يبسُطها والدهرُ يقبضُها
والنفسُ تنشرُها والموتُ يَطْويها

اسلمني الاهل بطن الـــــثرى
و انصرفوا عني فياوحشتا
و غادروني معدوما بائســــا
مـــا بيدي اليـــــوم الاالبكا
وكل ما كان كأن لم يكـــــــن
و كل ما حذرته قــــــــد اتى
و ذا كم الجموع و المقتنى
قد صار في كفي مثل الــهبا
و لماجد لي مؤنسا ها هــنا
غير مجور موبق أو فاســـق
فلو تراني و ترىحالتــــــي
بكيت لي يا صاح ممـــا ترى

شعر حزين عن الاخ الميت
شعر حزين عن الاخ الميت

و في ختام هذه الابيات القاسية يجب ان نعلم ان الحزن و الالم جزء اساسي من حياتنا فمن منا لم يمر بفترة عصيبة في حياته ، ولكن يجب علينا الرضا بقضاء الله وقدره ، فالحياة تنقسم الى جزئين الحزن و السعادة فهما مثل الليل و النهار يجب ان نمر بهما ، وعلينا ان نصبر على كل فاجعة نمر بها حتى ننال الثواب العظيم من الله عز وجل …. نتمنى ان تكون هذه الابيات الاليمة قد حازت رضاكم وانتظروا المزيد من الموضوعات المرتبطة بالشعر الحزين و الاليم من خلال موقع احلم.

و يمكنكم ايضا قراءة : شعر حزين عن فراق الام يحرق القلب وجعاً

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق