معلومات

سمرقند تعرف علي موقعها وتاريخها واشهر معالمها وآثارها

تعد مدينة سمرقند من اشهر مدن اوزبكستان، وهي مدينة رائعة الجمال مبنية علي شاطئ واد يسمي وادي القصارين، واصل اسمها شمر أبو كرب ثم تم تحريفه بعد ذلك الي شمركنت، وبعد ذلك تم تعريبه الي سمرقند، ومعنى الكلمة وجه الأرض، وقد قال ابن بطوطة في وصف سمرقند : “إنها من أكبر المدن وأحسنها وأتمها جمالاً، مبنية على شاطئ وادٍ يعرف بوادي القصَّارين، وكانت تضم قصورًا عظيمة، وعمارة تُنْبئ عن هِمَم أهلها”،، وتعد هذه المدينة من اعرق واقدم المدن الاسلامية، تم فتحها في عام 87هـ ـ 705م على يد القائد المسلم قتيبة بن مسلم الباهلي، والذي أعاد فتحها للمرة الثانية سنة 92هـ ـ 710م، وبعد ان فتحها المسلمون تحولت معابدها الي مساجد لتعليم اهلها الديانة الاسلامية، ثم غزاها المغول وقضوا علي كافة الآثار والمعالم الاسلامية بها، واستمروا في هذا إلي ان اعتنقوا الاسلام فأعادوا بناء وتشييد العمائر الإسلامية تحديداً في العهد التيموري، ويسعدنا ان نستعرض معكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم معلومات رائعة حول سمرقند وموقعها وتاريخها وتأسيسها واشهر معالهما وآثارها، استمتعوا الآن بالتعرف علي هذه المعلومات وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : معلومات .

موقع سمرقند

تقع مدينة سمرقند في بلاد ما وراء النهر، قد بقيت عاصمة لبلاد ما وراء النهر لفترة تمتد الي حوالي 5 قرون، منذ عهد الساميين، وحتى عهد التيموريين، وعُرفت لدى الرحالة العرب باسم الياقوتة الراقدة على ضفاف نهر زارافشان، وكانت سمرقند مُنافساً قوياً لمدينة بُخاري، وتعد سمرقند ثاني اكبر مدن أوزبكستان، تبلغ مساحتها حوالي 108كم² اما عدد سكانها فيبلغ 400 الف نسمة من السكان، ومعظم هؤلاء السكان هم طاجيكيون ويستخدمون اللغة الطاجيكيّة .

تاريخ سمرقند

فتح القائد المسلم قتيبة بن مسلم الباهلي مدينة سمرقند في عام 705م اما في عام 710م فتحها من جديد، وبعد الفتح الاسلامي حول المسلمون معابد المدينة الي جوامع تؤدي الصلاة بها ويتم تعليم اهالي المدينة فيها تعاليم الدين الاسلامي، وعندما غزا المغول المدينة دمروا أغلب العمائر الإسلامية، وبعد أن دخل المغول في الإسلام بنوا الكثير من العمائر الإسلامية، خاصة في العصر التيموري، وقد حكم المغول البلاد لمدة 150 عاماً، وجعل تيمورلنك من سمرقند عاصمة لملكه، فنقل أصحاب الحرف، والعمال إليها من أجل تطويرها، وازدهارها من كافة النواحي، فكان عهده عهد العمران، والتشييد .

وفي القرن التاسع عشر استولت روسيا علي بلاد ما وراء النهر ومن ضمنها مدينة سمرقند، ثم قامت الثورة الشيوعية في عام 1918 م واستولي الثمار عليها وبقيت تحت حكمهم حتي عام 1992 عندما سقطت الشيوعية، وحصلت مدينة سمرقند علي استقلالها ضمن جمهوريات رابطة الدول المستقلة بعد أن تفكك الاتحاد السوفييتي.

معالم سمرقند

  • القصور : تميزت مدينة سمرقند بالعديد من القصور الفخمة والكبيرة التي بناها تيمورلنك، ومن ابرزها قصر دلكشا، والمعروف باسم القصر الصيفي، وتميز هذا القصر بمدخله العالي التي تم تزيينه بالآجر المذهب والازرق، وهو يحتوي علي ثلاث ساحات في كل ساحة منها فسقية، ومن القصور الاخري قصر باف بهشت المعروف باسم روضة الجنة .
  • مدرسة بيبي خانيم : تشتمل علي صحن متوس مكشوف واربعة إيوانات .
  • مدرسة وخانقاه وضريح الأمير تيمورلنك: وهو مجمع ديني بناه المهندس الأصفهاني محمد بن محمود البنا.
  • سور سمرقند العظيم، وهو يشتمل على أربعة أبواب رئيسية وأبرزها باب الصين، وموقعه في شرق المدينة وتمت اقامته تخليداً لذكري الصلات القديمة مع الصين الناتجة عن تجارة الحرير . ميدان داجستان: كان تيمورلنك يستعرض فتوحاته في هذا الميدان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى