إسلاميات

سبب نزول سورة يوسف والمواضيع التي تناولتها هذه السورة بشكل مفصل

سبب نزول سورة يوسف والتي جاءت حتى تقص علينا رواية سيدنا يوسف عليه السلام مع إخوته بالإضافة إلى القصة الخاصة بحسبه في السجن قبل أن يخرج ويتولى خزائن مصر وفي السطور المقبلة ينشر لكم موقع إحلم كل ما يخص سورة يوسف وعدد آياتها والدروس المستفادة منها.

سورة يوسف

وقبل ان نعرض عليكم سبب نزول سورة يوسف فإن عدد آياتها يبلغ مائة وإحدى عشرة آية ترتيبها بين سور القرآن الكريم هي السورة رقم إثنتي عشر وهي السورة التالية لسورة هود من حيث ترتيب السور التي نزلت في القرآن الكريم.

يرجع السبب في تسمية السورة بهذا الأسم نظراً لأنها تناولت قصة حياة سيدنا يوسف عليه السلام الذي ورد إسمه وتردد في السورة أكثر من 25 مرة بالإضافة إلى أن السورة تقع في الجزء الثالث عشر من القرآن الكريم في الحزب الرابع والحزب الخامس والعشرين.

يذكر أن سورة يوسف ليست كلها مكية بل أن جزء من السورة نزل في المدينة المنورة بينما الآيات أرقام واحد واثنين وثلاثة وسبعة هم الآيات المدنية وباقي الآيات قد نزلت في مكة المكرمة.

سبب نزول سورة يوسف

سبب نزول سورة يوسف على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى تعرض ما لاقاه سيدنا يوسف عليه السلام من كيد النساء والشدائد التي مر بها خاصةً وأن إخوته هم سبب المصائب التي تعرض لها كما عرضت الصورة قصة سيدنا يوسف مع زوجة عزيز مصر.

كما أن السورة تناولت ايضاً الصبر الذي انزله الله سبحانه وتعالى على سيدنا يوسف خاصةً وان هذا الصبر أدى إلى فرج عظيم لتصبح السورة وقصة سيدنا يوسف واحدة من العبر لجميع المسلمين وكذلك الصحابة المرسلين بسبب الدروس المستفادة التي تتوفر عليها السورة.

المواضيع التي تناولتها سورة يوسف

تناولت سورة يوسف قصة سيدنا يوسف بن يعقوب عليه السلام والضرر الذي لحق به من إخوته بالإضافة إلى المحن والمكائد التي لحقت به واحاطته من كل جهة كما أن السورة تناولت المكائد التي لحقت بسيدنا يوسف في بيت عزيز مصر وتآمر النساء عليه بما فيهن زوجة العزيز نفسه.

كما تتناول سورة يوسف الشدائد والضيق التي تعرض لها سيدنا يوسف حتى فرج الله سبحانه وتعالى الكرب عليه وأصبح عزيز مصر بعد ذلك وتناولت قصة سيدنا يوسف بانه تلقى الغدر والخيانة من أقرب الناس وهم إخوته والبالغ عددهم 11 أخ رموه في البئر وذلك حتى يتخلصوا منه.

وبعد أن قام إخوه يوسف بإلقاءه في البئر اخبروا والده بأن الذئب قد أكل يوسف في الوقت الذي كانوا يغفلون عنه ليقوم أحد المارة بأخذ سيدنا يوسف وانتشاله من البئر وذهبوا به إلى عزيز مصر في الوقت الذي طلب فيه سيدنا يعقوب عليه السلام أن يحضر أبناءه قميص سيدنا يوسف حتى يتأكد من صدق روايتهم أو انهم يكذبون

فما كان من أخوه يوسف إلا أن قاموا بجلب قميص متلطخ بالدماء الخاصة بشاه حتى يتأكد من أن يوسف قد أكله الذئب إلا أن روايتهم قد أنكشفت وتبين أنهم يكذبون والسبب في ذلك أن القميص الذي احضروه سليم وغير ممزق على الرغم من أن سيدنا يعقوب كان كفيفاً فاقد للبصر لا يرى.

وتناولت سورة سيدنا يوسف قصة امرأة عزيز مصر والتي راودته حيث كان سيدنا يوسف شديد الجمال صاحب خلق حسن نشأ وتربى في بيت العزيز وتقرب إليه سيدنا يوسف بعد أن كبر في السن قبل أن تأتي له زليخة زوجة العزيز وطلبت منه أن يقوم بمواقعتها.

الامر كان شديد الصعوبة على سيدنا يوسف حيث توافرت كل المغريات في زليخة في الوقت الذي كان سيدنا يوسف فيه شاب مليء بشهوات الشباب والغرائز المختلفة وانه كان بمفرده مع زليخة لا يشاهدهم أحد من الخدم حيث أحكمت زليخة غلق الابواب جميعاً.

وكانت زليخة تتمتع بالجمال الشديد لتجتمع جميع الأسباب التي تؤدي غلى الفتنة امام سيدنا يوسف لكن الله سبحانه وتعالى انقذه من الفتنة وحماه من الوقوع في الرذيلة ليتم وضعه في السجن ولكن سيدنا يوسف صبر إلى أن وصل إلى عزيز مصر ليكرمه الله بمكانة دنيوية وجزاء صبره في الآخرة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق