المطبخ

روبيان أطعم المأكولات البحرية وفوائده وقيمته الغذائية

روبيان

الروبيان أو الجمبري ويسمى القريدس، هو أحد الحيوانات البحرية اللافقارية القشرية، وتبلغ أنواعه ما يقارب 2000 نوع، وينتشر الجمبري أو الروبيان في أكثر مناطق العالم، حيث يعيش في الماء سواء كان هذا الماء مالحًا أو عذبًا، والأنواع الصغيرة منه يُطلق عليها اسم روبيان، بينما الأنواع الكبيرة يُطلق عليها اسم الجمبري.

ونحن في هذا الموضوع روبيان أطعم المأكولات البحرية، نتعرض إلى بعض المعلومات المهمة عن هذا الحيوان البحري المشهور، ونتعرض إلى طريقة من طرق الطبخ الممتازة له.

تصنيف الروبيان:

  • الروبيان هو واحد من الحيوانات البحرية الشهيرة، وله أنواع كثيرة جدًّا، ويُعد هو والجمبري من ذات العائلة، غير أنه تفصل بينهما اختلاف في الشكل.
  • وهو من أشهر وأطعم المأكولات البحرية التي يأكلها الإنسان، وهناك أنواع تعيش في الماء العذب ويكون الموطن الأصلي لهذا النوع من الحيوانات هو دولة الكاميرون، ولونه يكون بين الأسود والأزرق، وهو حيوان ليلي يُمارس نشاطه في الليل، ويختفي بين النباتات الكثيفة، وهو من الحيوانات المسالمة بصورة كبيرة، ولا يعمل على مهاجمة الأسماك أو أي أنواع أخرى من القشريات ويتغذى بصورة أساسية على العوالق وعلى بقايا النباتات الموجودة في المياه، ودرجات الحرارة الملائمة له بين 23 إلى 28 درجة، وهناك صعوبة في التفريق بين ذكر الروبيان وأنثاه، كما أنه من الصعب التزاوج بينهم في الأسر.
  • وهناك نوع آخر من روبيان الماء العذب وهو الروبيان الأسيوي، والموطن الأصلي له دولة سنغافورة، وهو يشبه الإفريقي، غير أنه يمتاز بوجود خط أصفر فيه بطول الظهر، ومن الممكن أن يتم التمييز بين ذكر الروبيان وأثناه في هذا النوع، حيث إن الأرجل الأمامية للذكر تُعتبر أضخم من أرجله الخلفية، بينما تكون متساوية تقريبًا في الأنثى، والروبيان الأسيوي يعيش في درجات حرارة من 22 إلى 26 درجة، وهو يتغذى على عوالق مائية، ويبلغ حجمه نحو 12 سم.
  • ومن الممكن أن يُربى في جماعات، وينبغي مراعاة تواجد أماكن اختباء للجمبري حيث إن الذكور يميلون إلى السيطرة على أماكن خاصة بهم.
  • ومن المعروف أن الجمبري من القشريات المسالمة بشكل كبير، ويمكن أن يتربى مع أي نوع من أنواع الأسماك شريطة ألا تكون أسماكًا كبيرة حتى لا تقوم بالتهامه.
  • وهناك نوع ثالث من أنواع روبيان الماء العذب وهو الروبيان الأسترالي، حيث يعيش في دولة أستراليا، ويعيش في البرك والمياه العكرة التي تتميز بالتربة الطينية أو التربة الرملية؛ لذا عند تربيته ينبغي تغطية القاع بطبقة من الرمال من 5 إلى 10 سم، والجمبري الأسترالي هو من النوع الشره، ومن الممكن له أن يأكل أي شيء من ورق الشجر العفن حتى الأسماك الحية، وهو غير مؤتمن على الأسماك الصغيرة، ويبلغ طوله نحو 25 سم.
  • ويعمل على التخلص من القشور التي تنمو حول جسمه كلما كبر حجمه؛ لكي يستبدلها بقشور غيرها، غير أنه في تلك الفترة يكون معرضًا للافتراس من قِبَل زملائه من الروبيان أو من أعدائه الآخرين من بقية الأسماك؛ لذا ينبغي أن يتم توفير أماكن لاختبائه تكون مناسبة لكي تحميه في تلك المرحلة، ويقدر الروبيان الأسترالي على العيش في درجات حرارة مختلفة من 1 إلى 25 درجة مئوية، ويكون نشاطه في الليل كباقي الأنواع الأخرى من الروبيان.

علاقة الروبيان بسمكة الجوبي:

  • تعيش تلك السمكة المعروفة بسمكة الجوبي مع الروبيان، حيث إن الروبيان يقوم بحفر ويعمل على تنظيف الجحر الذي يعيشان معًا به في الرمال، والروبيان يكون أعمى تقريبًا، الأمر الذي يجعله عرضة سهلة للافتراس حين يكون على السطح، وتعمل سمكة الجوبي على لمس الروبيان من خلال ذيلها لكي تنبهه إلى حالة الخطر، وعند حصول ذلك يقوم الروبيان بالتراجع هو وسمكة الجوبي إلى داخل الجحر.

الاستهلاك:

  • يُعد الروبيان من المأكولات البحرية المشهورة في المطاعم، ويتم اصطياده بنوع خاص من أنواع الشباك، ويتم اصطياد النوع المفضل وهو ذات اللون الأحمر الذي يضرب إلى اللون البني، وللروبيان العديد من الفوائد حيث يوجد به كميات كبيرة من عنصر الكالسيوم وكذلك البروتين واليود، وهو أيضًا يُعتبر من مصادر الكولسترول من 122 إلى 251 ملج وذلك لكل 100 ج من الروبيان، وهذا الأمر يعتمد على طريقة تحضيره للاستهلاك، غير أنه يبقى مفيدًا للدورة الدموية؛ لعدم تواجد نسب الدهون المشبعة، كما أن ارتفاع مستوى الكولسترول في محتواه، يؤدي إلى تحسين مستوى الكولسترول المنخفض، ويعمل على التقليل من الدهون.
  • طبخ الروبيان، من الممكن القيام بتحضير العديد من أطباق الروبيان، ومن تلك الأطباق وأهمها: كبسة الروبيان، وكذلك كباب الروبيان، وأيضًا برياني الروبيان، والملوخية بالروبيان إلى غير ذلك من أنواع المأكولات الطازجة والشهية.

القيمة الغذائية الهامة للروبيان:

  • يشتمل الروبيان على قيمة غذائية كبيرة، حيث توجد فيه البروتين وبالخصوص التريبتوفان، ويوجد فيه الكثير من العناصر الهامة الأخرى، كالسيلينيوم والنحاس والحديد والفسفور والمغنسيوم والزنك والمنجنيز والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم.
  • ويشتمل الروبيان على نسب كبيرة من الفيتامين الممثلة في فيتامين ب6 فيتامين ب12 وفيتامين د وفيتامين هـ والكولين والنياسين وفيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ب المركب وحمض البانتوثنيك والثيامين وحمض الفوليك والسعرات الحرارية وأحماض الأوميجا 3 والأوميجا 6 ومضادات الأكسدة والدهون أحادية التشبع.

من فوائد الروبيان:

  • توجد العديد من الفوائد الغذائية والصحية للروبيان، الأمر الذي يشجع الكثير حول العالم على تناوله والعمل على استفادة أكبر قدر ممكن من فوائده العالية، مثل ما يلي:

1- يعمل الروبيان على الوقاية من الإصابة بمرض مثل الزهايمر.

2- يقوم الروبيان بتعزيز جهاز المناعة لدى متناوله.

3- يمنع من الإصابة بالعديد من أنواع السرطان؛ وذلك لما يتميز به من قدرة عالية في القضاء على الجذور الحرة للخلايا.

4- يعمل على تنظيم نبض القلب ويمنع من تسارع تلك النبضات.

5- يعمل على تحسين الحالة المزاجية، ويساعد كمضاد للاكتئاب.

6- يساعد أصحاب السمنة في خفض أوزانهم ويحافظ على رشاقة الجسم.

7- يعمل على تحسين صحة الجلد ويقوم بمنحه المرونة والحيوية والنضارة.

8- يعمل على الحفاظ على صحة الشعر ويقوم بتقويته ويعمل على منع تساقطه.

9- يقوم بتقوية الأسنان والعظام.

10- يقوم بخفض مستوى الكولسترول الضار في الجسم، ويقوم بمنع الإصابة بتصلب الشرايين.

11- يقوم بالتعزيز من وظائف الغدة الدرقية، ويعمل على الحفاظ على صحتها.

12- يقوم بمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم، ويعمل على التخفيف من الأعراض التي تصاحبه.

13- يقوم بتقوية القدرة الجنسية لدى الرجال، ويعمل على تقوية الانتصاب.

14- يعمل على تعزيز الخصوبة لدى الرجال، وينتج المزيد من الحيوانات المنوية.

ومن هذه الفوائد الكثيرة التي يشتمل عليها الروبيان يتبين القيمة الغذائية العالية التي يتمتع بها، ومدى تهافت الكثير من الناس حول العالم على شرائه بمختلف الأثمان.

من الأضرار والآثار السلبية للروبيان:

رغم الفوائد الصحية العالية للروبيان وما يشتمل عليه من طعم جميل إلا أن الإفراط في تناوله يؤدي إلى العديد من الأمراض، مثل:

1- ارتفاع مستوى حمض اليوريك في الدم؛ الأمر الذي يؤثر بصورة سلبية على الأشخاص مرضى النقرس.

2- يصاب بعض الأشخاص بالتحسس من خلاله، وتظهر علامات للطفح الجلدي والاحمرار والحكة.

جمبري مطبوخ
جمبري مطبوخ
مأكولات بحرية
مأكولات بحرية
جمبري طازج
جمبري طازج
اصطياد الروبيان
اصطياد الروبيان
أحلى الأطعمة البحرية
أحلى الأطعمة البحرية

كان هذا ختام موضوعنا حول روبيان أطعم المأكولات البحرية، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الهامة حول الحيوان البحري المعروف بالروبيان، وبينا أنه من نوع المأكولات البحرية المشهورة، والأنواع الصغيرة تسمى الروبيان، بينما الأنواع الكبيرة تسمى الجمبري، وأوضحنا الفوائد الغذائية العالية التي يحتويها هذا الحيوان البحري مثل عمله على مساعدة الجسم في التخلص من العديد من الأمراض منها الزهايمر، أو قدرته العالية في تقوية الخصوبة لدى الرجال.

وكذلك أوضحنا مواطن هذا النوع من الروبيان، فمن أبرز تلك المناطق والمواطن الأصلية له: الكونغو وسنغافورة وأستراليا، حيث توجد ثلاثة أنواع مختلفة من الروبيان في هذه البلاد الثلاثة، وكل نوع له صفاته الخاصة والمميزة له تبعًا لتغير الظروف والبيئة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق