معلومات طبية

خفقان القلب السريع والمفاجئ وعلاجه في المنزل

خفقان القلب السريع

يمكننا أن نعرف حالة خفقان القلب السريع على أنها زيادة سرعة نبض القلب عند الراحة لتتجاوز مائة نبضة بالدقيقة الواحدة ، حيث يتراوح معدل النبض الطبيعي لقلب الشخص البالغ ما بين ستون إلى مائة نبضة بالدقيقة الواحدة ، وبالحديث عن سرعة نبضات القلب يجدر توضيح أن شدة الحالة معتمدة على المسبب الأساسي الكامن وراء تلك الإصابة ، وأيضاً على الجهد المبذول من القلب ، وتسارع ضربات القلب قد يؤدي ببعض الحالات الشديدة لظهور مضاعفات خطيرة ، كالإصابة بالجلطة الدماغية ، أو الموت المفاجئ ، ومن الجدير ذكره أن تسارع ضربات القلب من الممكن أن يحدث بسبب زيادة معدل النبض بإحدى الحجرات السفلية أو العلوية الخاصة به ، وذلك بدوره يؤدي لانخفاض قدرة القلب على ضخ كميات كافية من الدم لجميع أرجاء الجسم ، ذلك بالإضافة لانخفاض كفاءة ضخ الدم للقلب ذاته ، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي لانخفاض كمية الأوكسجين الواصلة إليه وزيادة احتمالية موت خلاياه ، وفي هذا اليوم سوف نسلط الضوء أكثر على خفقان القلب السريع والمفاجئ وعلاجه في المنزل ، فتابعوا معنا.

علاج ضربات القلب السريعة:

إن علاج سرعة ضربات القلب معتمد على المسبب الرئيسي للحالة ، وعلى شدتها كذلك ، ويهدف العلاج لخفض معدل نبض القلب ولمنع حدوث أي مضاعفات صحية ، ومن الممكن ببعض الحالات السيطرة على معدل نبض القلب عن طريق فعل بعض الإجراءات البسيطة ، بينما قد تحتاج بعض الحالات الأخرى للتدخل الطبي.

للمزيد يمكنك قراءة : اسباب خفقان القلب بسرعة وعلاجه

علاج المسبب الرئيسي:

كما أسلفنا فإن علاج زيادة ضربات القلب معتمد على علاج المسبب الرئيسي للحالة ، وفيما يلي توضيح لبعض المشاكل الصحية التي من الممكن أن تؤدي لزيادة سرعة ضربات القلب ، وطرق علاجها :

  1. أمراض الرئة : علاج أمراض الرئة التي تسببت في زيادة سرعة ضربات القلب يتم باستعمال العقاقير المناسبة للحالة ، كمرض ذات الرئة.
  2. التعرض للنزيف : بحال كانت زيادة سرعة ضربات القلب ناجمة عن فقدان كمية من الدم نتيجة لحدوث نزيف ، يتم أولاً تعويض كمية الدم المفقودة عن طريق نقل الدم للمرء المصاب ، أو عن طريق تزويده بالسوائل بواسطة الوريد ، وبعدها يقوم الطبيب تحديد مكان النزيف وعلاجه بالطريقة الملائمة.
  3. المعاناة من الحمى : علاج الحمى يتم عن طريق استعمال أحد الأدوية الخافضة للحرارة كدواء آيبوبروفين ، وباراسيتامول ، أما بحال كانت الحمى ناجمة جراء الإصابة بالعدوى البكتيرية فقد يتم اللجوء لاستعمال أحد أنواع المضادات الحيوية.
  4. فرط نشاط الغدة الدرقية : بحال كان سبب زيادة سرعة ضربات القلب هو الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية ، يتم استعمال أحد العقاقير المضادة لفرط نشاطها كدواء ميثيمازول ، أو عن طريق إجراء عملية جراحية من أجل استئصال جزء من الغدة الدرقية ، أو باستعمال اليود المشع.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي اسباب خفقان القلب وضيق التنفس

علاجات عامة:

يوجد الكثير من الطرق المتنوعة التي من الممكن إتباعها من أجل السيطرة على سرعة ضربات القلب ولاستعادة معدل النبض الطبيعي ، ومن تلك الطرق ما يلي :

  1. تعديل نمط الحياة : يمكن عن طريق إجراء بعض التعديلات على نمط الحياة وإتباع نمط حياة صحي المساعدة في علاج مشكلة زيادة سرعة ضربات القلب.
  2. مناورات فالسالفا : إن القيام بمناورات فالسالفا يساهم في تنظيم معدل نبض القلب عن طريق التأثير بالعصب الحائر المعروف كذلك بالعصب المبهم ، وتلك المناورات تتمثل بطلب الطبيب المختص من الشخص المريض السعال أو وضع أكياس الثلج على وجهه أو ما شابه.
  3. الأدوية : من الممكن أن يتم اللجوء لاستعمال أحد أنواع مضادات اضطراب النظم بحال عدم القدرة على استعادة نبض القلب الطبيعي بعد القيام بعمل مناورات فالسالفا ، وتلك الأدوية متوفرة على شكل حقن أو حبوب ، كما من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف أنواع اخرى من العقاقير والأدوية من أجل المساعدة على الوقاية من حدوث اضطراب نظم القلب كحاصرات المستقبل بيتا ، أو حاصرات قنوات الكالسيوم.
  4. الجراحة : يتم اللجوء لها ببعض الحالات مثل التي لا تستجيب لطرق العلاج الأخرى ، ومن الخيارات الجراحية المتاحة : عملية القلب المفتوح ، والهدف من ورائها هو استعادة النظم الكهربائي الطبيعي للقلب.
أسباب الخفقان
أسباب خفقان القلب
أعراض الخفقان
أعراض خفقان القلب
المغنيسيوم
مؤشرات تعني وجود نقص في المغنيسيوم

للمزيد يمكنك قراءة : ما هو قصور القلب وأسبابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى