قصص وعبر

حكاية عالمية ممتعة ومسلية وفيها عبرة رائعة

قصة جميلة ومعبرة نحكيها لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم من موضوع حكاية عالمية ممتعة ومثيرة لجميع الاعمار، القصة بعنوان رغيف الخبز استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا الموضوع، ونتمني أن تنال إعجابكم، القصة تحمل معني وعبرة عظيمة لا تفوتكم وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

رغيف الخبز

يحكي أن في يوم من الايام كانت هناك امراة تصنع الخبز كل يوم لأسرتها الصغيرة، وكانت عادتها دائماً ان تقوم بصناعة رغيف خبز اضافياً تعطيه لأي عابر سبيل جائع يمر عليها، وتضع هذا الرغيف الاضافي علي شرفة منزلها حتي يأخذه الشخص الذي يحتاجه، وكان في كل يوم يمر رجل فقير أحدب ويقوم بأخذ الرغيف وتناوله، ولكن بدلاً من شكر اهل البيت واظهار الامتنان لفعله الطيب كان دائماً يقول : ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” ..

وهكذا مرت الايام والرجل الاحدث يمر كل يوم يأخذ رغيف الخبز ويقول نفس الكلمات حتي شعرت المرأة بالضيق من هذا الرجل الذي لا يشكرها علي فعلها الطيب معه ولا يظهر لها الاعتراف بالجميل والعرفان، حتي اخذت تفكر في نفسها قائلة : كل يوم يمر ويأخذ الخبز ويردد هذه الجملة الغامضة وينصرف، فماذا يقصد ولماذا يقوم بهذا الفعل العجيب ؟!

وذات يوم قررت هذه المراة التخلص من هذا الرجل، فاضافت بعض السم في رغيف الخبز ووضعته علي الشرفة كعادتها، لكن بدأت يدها ترتجف في تردد قائلة : ماذا افعل ؟! هل اقتل روحاً بلا حق ؟! وعلي الفور راجعت نفسها والقت الرغيف في النار وتركته ليحترق، ثم صنعت غيره ووضعته علي النافذة، وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ الرغيف وهو يدمدم ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” وانصرف إلى سبيله وهو غير مدرك للصراع المستعر في عقل المرأة.

وكان لديها هذه المراة ولد غائب عنها لزمن طويل حيث سافر بحثاً عن فرصة عمل ليؤمن مستقبله، ولشهور طويلة لم تصل منه اي اخبار، فكانت المرأة تشعر بالقلق الشديد والخوف علي ولدها، وكانت دائماً تدعو الله عز وجل أن يعود لها آمناً سالماً، وفي نفس اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم دق الباب في المساء وحينما فتحته وجدت ابنها واقفاً بالباب .. كان متعباً ثيابه متسخه وشاحباً، رحبت به المراة واحتضنته في حرارة وبدأ الابن يحكي لها عن يومه الشاق .

قال الولد : لقد سرت طويلاً حتي شعرت بالاجهاد الشديد والاعياء وكدت انهار لولا ان قابلت رجل احدب فقير رق لحالي واعطاني رغيف من الخبز لآكله، وأثناء إعطاءه لي قال أن هذا هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي اكبر كثيرا من حاجته .. عندما سمعت الام ظهر الرعب علي وجهها واخذت تبكي، فقد تذكرت الرغيف المسموم وادركت أن لولا انها التقه في النار واحرقته لكان قد وصل الي ابنها ومات .. حينها فقط علمت معني كلمات الرجل الاحدث : ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق