التخطي إلى المحتوى

نحكي لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم قصة رائعة ومسلية جداً احداثها جميلة ومثيرة ومناسبة لجميع الاعمار قبل النوم، حكايات عالميه قديمه جدا ﻗﺼﺔ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﻭﺍﻟﻔﻘﻴﺮ ننقلها لكم في هذا الموضوع بعنوان حكايات عالميه قديمه جدا ، استمتعوا معنا الآن بقراءتها وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص .

ﻗﺼﺔ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﻭﺍﻟﻔﻘﻴﺮ

يحكي أن في قديم الزمان كان هناك صبياً فقيراً جداً يدعي توم كانتي، وكان توم يعيش في لندن مع اسرته في غرفة صغيرة ضيقة، كان والده لصاً ولذلك تعلم توم السرقة منذ صغره واضطر ذلك حتي يتمكن من توفير الطعام والشراب والاحتياجات الاساسية له ولأسرته، وعاش مع هذه الاسرة التعيسة رجل حكيم حنون جداً يدعي اندرو، قام بتعليم توم القراءة والكتابة حتي ينشأ شاباً محترماً متعلماً .

وفي كل ليلة كان اندرو يقص علي توم اجمل الحكايات والروايات عن الملوك والامراء حتي تعلم توم كيف يعيش كالأمير ويتعامل مثله، ونشأت بداخله رغبة شديدة في أن يصبح اميراً غنياً ويعيش في قصراً فارهاً .

وكان توم دائماً يتردد علي القصر الملكي في لندن ويزوره باستمرار ويقف يتأمله متمنياً في داخله تحقيق رغبته، حتي لاحظه أحد الجنود ذات يوم فقام بضرب توم بقسوة علي وجهه ووقع بصر الامير الموجود داخل القصر علي الجندي الذي يضرب الصبي بقسوة ووحشية شديدة، فاسرع الامير الي الجندي وأمره ان يدع توم وادخله معه القصر حيث قدم نفسه لتوم على أنه إدوارد. وكان يبدو أن الأمير مهتم لسماع قصة حياة توم ويرغب في تقديم يد العون والمساعدة له .

وبعد أن عرف الامير حياة توم وحقيقته قال له : اتمني لو يمكنني أن افعل الاشياء التي تفعلها، تعجب توم من كلام الامير، فكيف يغرب الامير الغني أن يعيش صبياً فقيراً في مكان بسيط لا يملك حتي قوت يومه، وجالت في خاطر الامير فكرة رائعة لتحقيق رغبته، حيث قام باستبدال ملابسه مع توم حتي اصبح توم يبدو كالامير واصبح الامير يبدو كصبي فقير تماماً، وانفجر كل منهما ضحكاً وترك ادوارد القصر وبدأ يتجول حراً في شوارع لندن، وبعد مرور القليل من الوقت بدأ ادوارد يشعر بالقلق والخوف من الوحده وقد اتسخت ملابسه وشعر بالبرد والجوع .

في هذا اليوم عثر اندور علي ادوارد في احد الشوارع، وظنه توم فدعاه الي المنزل وعندما اخبره ادوارد أنه امير، ضحك في سخرية واخبره عن ضرورة الذهاب الي المنزل بعد هذا اليوم الطويل، لقد كان ادوارد حزيناً خائفاً .. وعندما شاهد اندرو والد توم جون يسرق نهاه عن السرقة مما اغضب جون كثيراً وضربه بشدة حتي فارق الحياة، وهنا قرر جون الهرب مع ادوارد إلا انه لم يستطع الهروب فكان عليه العودة الي القصر، وفجأة جاءت اخبار ان الملك مرض مرضاً شديداً وفي صباح اليوم التالي قد فارق الحياة، واصبح الآن ادوارد ملكاً .

وهكذا اصبح توم يعيش في القصر علي أنه هو الملك الجديد، وجاء الناس لتهنئته واخبره رجل كان قريب من الملك ويدعي لورد هيرتفورد ان عليه الاستعداد للتتويج ملكاً، إلا ان توم كان لا يريد سوي اللعب قرب النهر حراً كما كان من قبل، وقال توم لنفسه مفكراً : إن ملابسي جميلة وآكل افضل الطعام ولكنني اريد العودة الي حياتي البسيطة، لا اريد ان اصبح ملكاً .

في هذه الاثناء عاد ادوارد الي القصر وقد شاهده اللورد هيرتفورد يتحدث مع توم، حدق بهما غير مصدق نفسه، “إنهما يملكان نفس الشعر ونفس العيون.” ثم قال “إنهما يتكلمان نفس الكلام. ربما أن هذا الطفل ليس الأمير !” وهنا اعلن لدوارد أنه هو الملك الحقيقي وليس ولد فقير كما يظنونه، والدليل علي ذلك أنه يسطيع اخبار الجميع اين يوجد ختم الملك وبالفعل اخبرهم عن مكانه، وبذلك تم تتويج ادوارد ملكاً علي مملكة والده وكان ملكا جيدا جدا لأنه عرف كيف عاش الفقراء فكان دائماً يقدم العون والمساعدة لهم، ودعا توم للعيش معه في قصره هو وعائلته، ولم يعد توم يرى والده القاسي مرة أخرى، وعاش حياة هنيئة سعيدة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *