إسلاميات

حقوق الطفل في الاسلام كما ورد في القرآن والسنة

يتناول معكم موقع احلم في السطور المقبلة تقرير حقوق الطفل في الاسلام خاصة وان الاسرة المسلمة تعتبر النواة التي تشكل المجتمع ككل كما ان الأسر ينعكس أفعالها على أفعال الأطفال والمبادئ التي تربوا عليها خاصة وأن الدين الإسلامي قد وضع الحقوق الخاصة بكل فرد دون تفريق بين الرجل او المرأة الكبير أو الصغير.

حقوق الطفل في الاسلام

حرص الدين الإسلامي على رعاية حقوق الإنسان خاصة وأن الإسلام يعتبر المنهج الرحيم بالبشرية ولكن كان للطفل الحظ الأكبر في الحقوق حيث يجب على الشخص أن يختار الزوجة الصالحة وذلك لتكون أم نافعة لأبنائها كما يجب أن تختار المرأة زوجاً صالحاً يكون اب لأبنائها.

وروي عن سيدنا عمر رضي الله عنه “أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَيْهِ بِابْنِهِ فَقَالَ: إِنَّ ابْنِي هَذَا يَعُقُّنِي. فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ لِلِابْنِ: أَمَا تَخَافُ اللَّهَ فِي عُقُوقِ وَالِدِكَ، فَإِنَّ مِنْ حَقِّ الْوَالِدِ كَذَا، وَمِنْ حَقِّ الْوَالِدِ كَذَا، فَقَالَ الابْنُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ: أَمَا لِلابْنِ عَلَى وَالِدِهِ حَقٌّ؟ قَالَ: نَعَمْ حَقُّهُ عَلَيْهِ أَنْ يَسْتَنْجِبَ أُمَّهُ. يَعْنِي لَا يَتَزَوَّجُ امْرَأَةً دَنِيئَةً لِكَيْلَا يَكُونَ لِلْابْنِ تَعْيِيرٌ بِهَا. قَالَ: وَحُسْنِ اسْمِهِ وَيُعَلِّمَهُ الْكِتَابَ.

فَقَالَ الابْنُ، فَوَاللَّهِ مَا يَكُونُ لِلْابْنِ تَعْيِيرٌ بِهَا. فَقَالَ الابْنُ، فَوَاللَّهِ مَا اسْتَنْجَبَ أُمِّي وَمَا هِيَ إِلَّا سِنْدِيَّةٌ اشْتَرَاهَا بِأَرْبَعِ مِائَةِ دِرْهَمٍ، وَلَا حَسَّنَ اسْمِي. سَمَّانِي جَعْلًا ذَكَرَ الْخُفَّاشِ. وَلَا عَلَّمَنِي مِنْ كِتَابِ اللَّهِ آيَةً وَاحِدَةً. فَالْتَفَتَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ إِلَى الْأَبِ وَقَالَ: تَقُولُ ابْنِي يَعُقُّنِي فَقَدْ عَقَقْتَهُ قَبْلَ أَنْ يَعُقَّكَ

حق الطفل في الإسلام

وكفل الإسلام للإطفال بعض الحقوق منذ وجودهم في بطون أمهاتهن حيث حرم على الام أن تقوم بإجهاض وقتل طفلها كما أن الطفل له حق في تسميته بإسم حسن حيث ان إسم الطفل يجب أن يكون إسماً حميداً والبعد الكامل عن تسميه الأسماء بإسماء قبيحة.

  • حيث أن يوجد بعض الأباء من يطلقوا على أبنائهم اسماء تأتي لأبنائهم بالسخرية والإستهزاء والأهانة ليأتي الإسلام وينهي فعل ذلك خاصة وأن الطفل يجب عليه الإفتخار بإسمه بين الأشخاص ويكون راضي عنه.
  • وتتمثل حقوق الطفل في النفقة إن قرر والديه الأنفصال والطلاق وذلك في قول الله تعالى في سورة الطلاق بسم الله الرحمن الرحيم “وَإِنْ كُنَّ أُولاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ” صدق الله العظيم
  • وكفل الإسلام للطفل أن يقوم والديه بذبح العقيقة عنه حيث أنه يجب أن يعق عن الطفل في اليوم السابع من مولده ويظهر ذلك جلياً في حديث سمرة ان رسول الله صل الله عليه وسلم قال كلّ غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق رأسه، ويسمَّى.
  • للطفل حق في الرضاعة حيث كفل الإسلام للأطفال الرضاعة لمدة حولين كاملين وخلال هذه الفترة تعتبر أشد فترة يحتاج فيها الطفل إلى الغذاء لقول الله سبحانه وتعالى وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ

آيات من القرآن الكريم تدل على حقوق الطفل في الاسلام

تناولت سورة الكهف في آياتها أن الاطفال هم زينة الحياة الدنيا لقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم “الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا” صدق الله العظيم

وفي سورة الشورى يقول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم لِلهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ” صدق الله العظيم وذلك للدلالة على أن الطفل نعمة وهبة من الله سواءً كان ذكراً أو أنثى.

حق الطفل في الحياة لقول الله تعالى في سورة التكوير بسم الله الرحمن الرحيم “وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ  بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ” صدق الله العظيم وفي سورة النحل يقول الله تعالى وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ. وقوله وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ في سورة الأنعام.

وتناولت سورة لقمان بعض الآيات الخاصة بالحديث عن حق الطفل في التربية والنشأ السليم مثل قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ صدق الله العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى