إسلاميات

حسن الخلق وافضاله والاحاديث النبويه التي ذكرت فيه

حسن الخلق هي تلك الصفة الحميدة التي يتحلى بها الإنسان وهي الصفة التي تجعل الناس تتقرب إليه وحسن الخلق وهي صفة تحلى بها رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام  والتي كانت هي أهم صفة لديه حيث عندما سأل صحابي جليل السيدة عائشة كيف كان خلق الرسول فقالت هل تحفظ القرآن فقال نعم قالت له كان خلقه القرآن وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم( إنما جئت لأتمم مكارم الأخلاق) وقد جاء في القرآن الكريم وصف لرسولنا الكريم حيث أتى في الرسول قوله تعالى  “وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ” صدق الله العظيم

حسن الخلق والدعوه الاسلاميه.

وفي بداية دعوة سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم هو وصحابته الكرام أجمعين ظلوا يدعون الى حسن الخلق والى الإحسان وإلى المساواة وكل هذه الصفات المندرجة تحت مسمى حسن الخلق وقد أمر الرسول المسلمين أن يتعاملوا مع الناس  بالأخلاق الحميدة في المعاملات التجارية والأمور الحياتية وحتى في الحرب فقد كان الرسول يقول (لا تقتل طفل ولا شيخ ولا امرأة ولا تقطع شجرة) وكانت هذه في أشد حالات الحرب أي في أوقات يخرج الإنسان فيها عن طبيعته وقد أمر الله تعالى المسلمين جميعا بحسن الخلق حتى وان كان الانسان مظلوما   فيقول تعالى:” في سورة الشورى وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ”.



حسن الخلق في الاسلام.


حسن الخلق في الإسلام يعد مثله مثل الفريضة حيث أن الإسلام كان يحث على حسن الخلق فقد قيل مثالا عنها في قوله(إنما الأمم الأخلاق مابقيت ) اي ان الارث الحضاري التي تتركه الامم هي الاخلاق التي كانت تتحلى بها وقد أمر الله تعالى كافة أنبيائه بالتزام حسن الخلق فمثلا سيدنا يوسف عندما قام اخوته برميه في البئر وعندما عادوا إليه مرة أخرى بعدما اصبح عزيز مصر لم يفتك بهم ولم يعاقبهم لأنه يعلم مدى اهمية تلك الصفة الحسنة  ومن اجمل الايات الإسلامية التي تبين اهمية التحلي بالصفات الحميدة عندما جاء في قوله تعالى (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ) صدق الله العظيم والكثير من الايات القرانية التي ذكرت هذه الصفة الحسنة ونتيجة لتحلى المؤمنين بها انتشر الإسلام حتى فى دول لم يفتحها المسلمين انتشر الإسلام فيها بفضل أخلاق المسلمين فقط وهذا بيان أهمية التحلي بتلك الصفة الحميدة.

 


حسن الخلق والشعراء.


وبما أنه من الصفات الحميدة فقد تغنى الشعراء بمدحه وذكره وحتى الخلفاء الراشدين وعلماء الدين كان لهم قسطا من ذلك المدح ونعرض لكم أهم الأبيات التي ذكرها خلفاء وشعراء وعلماء الدين مدحا في حسن الخلق .

 

  • يقول الإمام علي بن أبي طالب في الأخلاق  ويحكى عن حسن الخلق واحصاهم في تسعة أركان رئيسية :

    إنَّ المكارِمَ أخلاقٌ مطهَّرة فالدِّينُ أوَّلُها، والعَقْلُ ثَانِيها.
    والعِلْمُ ثالِثُها، والحِلْمُ رابِعُها، والجود خامِسُها، والفَضلُ سَادِيها
    والبرُّ سَابِعُها، والصَّبرُ ثامنها، والشُّكرُ تاسِعُها، واللِّينُ بَاقِيها
    والنَّفسُ تَعلَمُ أني لا أصادِقها، ولست أرشدُ إلَّا حينَ أعصِيها 
  • وتبدأ الأخلاق عند أبو العتاهية من ناحية مجاهدة النفس حيث أن النفس هي أكبر عائق يمكن ان يمنع الانسان من ان يحسن للناس ويهذب خلقه وعقله حيث يقول:
    أشدُّ الجِهَادِ جِهادُ الهَوى، ومَا كرَّمَ المرءَ إلَّا التُّقَى
    وأخلاَقُ ذِي الفَضلِ مَعرُوفةٌ ببذلِ الجمِيلِ، وكفِّ الأذَى
    وكُلُّ الفَكَاهاتِ ممْلُولةٌ، وطُولُ التَّعاشُرِ فيهِ القِلَى
    وكلُّ طريفٍ لَهُ لَذَّةٌ، وكلُّ تَليدٍ سَريعُ البِلَى
    ولا شَيءَ إلَّا لَهُ آفَةٌ، ولاَ شَيءَ إلَّا لَهُ مُنْتَهَى
     
  • وليْسَ الغِنَى نشبٌ في يَدٍ، ولكنْ غِنى النَّفس كُلُّ الغِنى
    فيما يعدُّ الشّاعر محمود سامي البارودي وهو احد اهم شعراء مصر المعروفين عالميا وعربيا حدد حسن الخلق في اربع خصال تفوق عن غيرها :

    ألا، إنَّ أخلاقَ الرِّجالِ وَإنْ نَمَتْ؛ فأربعةٌ منها تفوقُ عَلى الكُلِّ:

    وقَارٌ بِلاَ كِبرٍ، وصَفحٌ بِلاَ أذىً، وجُودٌ بِلاَ منٍّ، وحِلمٌ بِلاَ ذُلِ
    فيما يربط أمين تقي الدين حيث كان له ابيات شعر جميله كان يربط فيها العلم والمعرفة وحسن الخلق والتواضع وانهم شرطان في أي شخص لابد من تواجدهم ويقول:
    دُنياكَ ثنتانِ: أخلاقٌ ومعرفةٌ، فهذِّب العَقلَ والأخلاقَ في آنِ 
  • كما يعتبر الإمام الشافعي  وهو أحد كبار علماء الدين لدى المسلمين بل هو عمودهم واستاذهم الذي تتلمذ علي يده الكثير من فقهاء الدين وكان من كبار الحكماء والعلماء فقال عن  حسن الخلق كبار:

    إذا رُمتَ أن تَحيا سَليماً مِنَ الرَّدى، ودِيُنكَ مَوفُورٌ وعِرضُكَ صَيِّنُ

    فلاَ يَنْطقنَّ مِنْكَ اللِّسَانُ بِسوأةٍ، فَكلُّكَ سَوءاتٌ ولِلنَّاسِ أعْينُ

    وعَاشِرْ بمَعرُوفٍ، وسَامِحْ مَنِ اعتَدَى، ودافع ولكن بالَّتي هي أحسَنُ
     
  • ويقول علي بن الجهم في الأخلاق:

    هِيَ النَفسُ ما حَمَّلتَها تَتَحَمَّلُ وَلِلدَّهرِ أَيّامٌ تَجورُ وَتَعدِلُ

    وَعاقِبَةُ الصَبرِ الجَميلِ جَميلَةٌ وَأَفضَلُ أَخلاقِ الرِجالِ التَفَضُّل 

 

حسن الخلق والفلاسفة.

 

وحسن الخلق لم يقتصر فقط على المسلمين ولم يقتصر ذكره في الايات القرانية ولكن تطرق لها الرؤساء والفلاسفة والحكماء  فقد كان محور أحاديث فلاسفة عظام وألفوا فيه كتبا كثيره مثل أفلاطون فقد ابدع في كتبه وفلسفته عن مدى ضرورة التحلي بالأخلاق الحميدة ومدى أهميتها وآثارها على الفرد والمجتمع وايضا مات سقراط من أجله حيث أن سقراط تم الأمر بإعدامه نتيجة لدعوته للشباب بالتفكير والتحلي بالصفات الحميدة والابتعاد عن اهوال الحرب.

وقد قال سقراط  عن حسن الخلق “حسن الخلق هو جمال طبع وسجية وصفات الإنسان كالصدق والأمانة والحياء، فهي صفات الإنسان التي تعمر المجتمع والتي تأتي بالخير والعدل إلى المجتمع والتي يتردى المجتمع ويهوي وتضيع الأمم في حال ضياعه كما حدث مع العديد من الأمم التي ذكر التاريخ انحطاطها بعد ضياع أخلاقها” وهذه احدى مقولات أحد أهم فلاسفة العصر الروماني وهما سقراط وأفلاطون الذي كان لهم دور فعال في مجتمعهم وكان لهم تأثير في الحياة بروما القديمة والتي عمل الناس بأفكارهم بعد مماتهم واصبحو اعظم المفكرين حتى عصرنا هذا.

 

احاديث عن حسن الخلق.


فقد كان حسن الخلق جزء كبير من كلام النبي حيث ذكرت ورويت أحاديث عديدة عنه ومنها


 

  • قال صلى الله عليه وسلم: «إنّ من خياركم أحاسنكم أخلاقا» رواه مسلم. 
  • قال صلى الله عليه وسلم: «ما من شيء أثقل في ميزان العبد المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق وإنّ الله ليبغض الفاحش البذيء» رواه الترمذي وصححه الألباني 
  • قال صلى الله عليه وسلم: «اتقوا الله وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وأدوا زكاة أموالكم وأطيعوا أمراءكم تدخلوا جنّة ربّكم» رواه الترمذي حديث حسن صحيح. 
  • قال صلى الله عليه وسلم: «يا أيّها النّاس توبوا إلى الله فإنّي أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة» رواه مسلم. 
  • قال صلى الله عليه وسلم: «الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملآن ـ أو تملأ ـ ما بين السماء والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان، والصبر ضياء، والقرآن حجة لك أو عليك، كل النّاس يغدو فبائع نفسه، فمعتقها أو موبقها» رواه مسلم 

كل تلك الأحاديث والآيات والشعر التي شملت جوانب حسن الخلق وهي التي تعد من اهم اركان المجتمع بل وعماده التي تقوم عليه الامم فبه تتقدم الامم وبه تزدهر الحضارات فكما رأينا ان الدين الاسلامي قد اعطى حسن الخلق والتربية جزء كبير بداخلها وذلك لإدراكه مدى أهميتها وفوائدها لعامة المجتمع من خير ونجاح للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى