إسلاميات

حديث عن اهمية الوقت وكيف استغل وقتي

حديث عن اهمية الوقت

كل ما نمر به في حياتنا الدنيا هام جداً بالنسبة لنا متابعينا الكرام، لأن كل لحظة تمر علينا هي من عمرنا الذي وهبه الله عز و جل لنا و علينا أن ننتفع به و نعمته علينا و نكون قدر تلك الثقة بنا بأمره تعالى، و لأن العمر يمر بنا كأنه قطار سريع لا يقف و لا ينتظر أحداً فيتوجب علينا الحرص كل الحرص من أن نهدر هذا العمر عبثاً و أن تكون لنا بصمةً في جبين التاريخ عبر سعينا المستمر لإنجاز كل ما فيه خير لنا و ألهنا و مجتمعنا و بالتالي يعم النفع على وطننا الكبير الشامخ الأصيل، أهلنا علمونا ان للوقت سيف إن لم نقطعه قطعنا و هو تعبير مجازي يعبرون به لنا عن أهمية الوقت بالنسبة لنا سواء بالدراسات العلمية أو بالحياة العملية بشكل مؤكد، حديث عن أهمية الوقت، سنتعرف معاً عليه بكل ما أوتينا من عزم و إرادة حتى يكون الوقت عامل لنا لا علينا بفضل الله تعالى علينا و أمره.

ما هو الوقت

قبل الدخول في الحديث عن الوقت و أهميته بالنسبة لنا و حياتنا علينا معرفة الوقت أولاً متابعينا الكرام، حيث أن:

  • الوقت ما هو إلا عمر الإنسان منذ لحظة دخوله الحياة الدنيا و حتى لحظة الفراق إلى دار الحق و جنات الفردوس الأعلى بأمر الله تعالى.
  • و الوقت هنا يقتسم إلى عدة أقسام، أولها تقسيم اليوم و وقته إلى أربعة و عشرون ساعة و منها ساعات الخلد إلى النوم و الراحة لانها هامة أيضاً في حياتنا.
  • و يكون تقسيم اليوم هنا ما بين ثلثه للنوم و الإسترخاء و الثلث الآخر للعمل أو الدراسة و ما بها و الثلث الأخير من اليوم يكون متفرق الأهميات ما بين إستعدادات أو تقييم اليوم ذاته و التي يجب إستغلالها حق الإستغلال لمن يرجو التقدم و الرقي أبداً.

و شاهد أيضاً فوائد تنظيم الوقت للحد من القلق والتوتر بخطوات فعالة.

حديث عن اهمية الوقت

لقد أمرنا الله سبحانه و تعالى بإستغلال وقتنا بالحياة الدنيا لما فيه النفع لنا و التزود بالتقوى إلى الحياة الحقيقية بالجنات العلى إن شاء الله تعالى،و قد حثنا رسول الله صلى الله عليه و سلم على أهمية الوقت، و ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، و هي إشارة من الله سبحانه و تعالى لنا، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ما تزال قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع، عن عمره فيم أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و عن ماله من أين إكتسبه و فيم أنفقه و عن علمه ماذا عمل به، صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم، أي أن لنا حساب باليوم الآخر و هو يوم الحساب خاص بالوقت و العمر أجمع من رب العالمين و الذي هو أعلم به منا و لكن الله سبحانه و تعالى جعلنا مخيرين غير مسيرين في حياتنا و أعمالنا في وقتنا كيفما نشاء.

و شاهد أيضاً أهمية تنظيم الوقت وأسباب عدم التنظيم والنتائج المترتبة عليها.

فضائل إستغلال الوقت

الوقت أيها السادة الكرام في الإسلام له أهمية عظمى:

  • و على المسلم حق إستغلاله فيما يأتي عليه بالنفع و الإفادة في حياتيه الدنيا و الآخرة معاً و ألا يهدر الوقت فيما لا يرضي الله.
  • و لا ينتفع به المسلم في حياته الدنيا و لا بالآخرة و هي الحياة الحق أن نتبعها و نعمل لها.
  • و على الإنسان ألا يهدر الوقت أو يضيع منه في اللهو عن ذكر الله و طاعته و العمل النافع.
  • و قد حثنا بها الله جل علاه في سورة العصر بالقرآن الكريم، بسم الله الرحمن الرحين، و العصر إن الإنسان لفي خصر، إلا الذين ءامنوا و عملوا الصالحات و تواصو بالحق و تواصو بالصبر، صدق الله العظيم، ها هو قول الحق من الخالق البارئ المصور و الذي بيده مفاتيح الحياة الدنيا و الآخرة.
  • و علينا حق الرعاية في إهتمامنا بأوقاتنا و كافة حياتنا الدنيا بما يضي به الله علينا.

و شاهد أيضاً طرق تنظيم الوقت أفكار ونصائح مفيدة.

خلفية بوربوينت و مكتوب فيها حديث عن الوقت و مرسوم كتاب.
حديث عن اهمية الوقت

حديث عن اهمية الوقت، ها هي أهميات و فضائل الوقت و حق الإستغلال المشروع فيه متابعينا الأفاضل، حيث أن للوقت كما ذكرنا سيفاً إما أن يقطعنا أو أن نقطعه نحن و يفضل أن تكون الغلبة لنا بأمر الله تعالى، و لذلك حتى نبلغ النصر على الوقت و جيوشه التي باتت تحاصرنا بشكل مبالغ فيه أن نتحلى بالصبر و العزيمة و أن يكون هدفنا في إستغلالنا كل الوقت في إرضاء الله سبحانه و تعالى و السعي إلى الحصول على كل النفع بكل لحظات الحياة الدنيا حتى ندخل جنات الفردوس الأعلى بأمر من الله و فضله علينا جميعاً إن شاء الله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى