عجائب وغرائب

حدائق بابل المعلقة من عجائب الدنيا السبع اسطورة ام حقيقة وموقعها ووصفها

حدائق بابل المعلقة هي من اعظم الروائع التي عجز الانسان عن تفسيرها حتي وقتنا هذا، وهي من عجائب الدنيا السبع القديمة، بالاضافة الي الاهرامات في مصر ومعبد ارتيمس في اليونان وتمثال زيوس في اليونان وقبر موسلوس في اليونان ايضاً وتمثال رودس في اليونان ومنارة الأسكندرية ، وسوف نستعرض معكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم معلومات شيقة وممتعة جدا عن حقيقة حدائق بابل المعلقة ووصفها وموقعها، هذه التحفة الرائعة التي يظن العديد من الناس انها اسطورة وليست حقيقية، موضوعنا سيدور عن الحدائق المعلقة التي ظهرت في القديم القديم ، وبقيت أثارها موجودة حتى اليوم يفخر بها أهل العراق ، وتعتبر مزاراً لكل الناس من كافة أنحاء العالم .. ومن الجدير بالذكر أن حدائق بابل المعلقة هي إحدي عجائب الدنيا السبع وعلي الرغم من ذلك فإنها الوحيدة من العجائب الذي يعتقد العديد من الناس انها مجرد اسطورة، ويروى أنها أقيمت في عصر العالم القديم في مدينة بابل، بالعراق وقد نالت شهرة واسعة في مختلف انحاء العالم، وكانت الأساس التي تواصلت عليه الأمم ، فمن أراد أن يرى القدرات العقلية والتعاملية للقدماء فعليه أن يزور العراق ، من أجل أن يرى جمالها الخالد ، والجذاب .. ويسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا الموضوع معلومات حقيقية رائعة عن حدائق بابل المعلقة وموقعها ووصفها، عبر قسم : عجائب وغرائب .

وصف حدائق بابل

بنيت حدائق بابل بالقرب من مدينة بابل الأسطورة، وقد بناها الملك البابلي إرضاءً لزوجته، إذ إنها لم تحب العيش في مسطحات بابل واشتاقت إلى العيش في جبال بلاد فارس، فقد كانت هذه الزوجة ابنة قائد أحد الجيوش الذي تحالف مع والد الملك لمواجة الأشوريين الذين هاجموا بلاده، واستطاع بدعم هذا القائد الانتصار عليهم ودحرهم، لذلك كانت زوجته تحظى بعنايةٍ كبيرةٍ من زوجها، فبنى لها هذه الحدائق التي ترتفع عن سطح الأرض بحدود 100م وزين أبنيتها بالأشجار ومختلف أنواع وألوان الزهور والورود ليكون مسكنها شبيهاً إلى حد كبيرٍ بطبيعة بلاد فارس.

تم بناء هذه الحدائق بطريقةٍ هندسيةٍ رائعةٍ بحيث تتوفر بها الكثير من الساحات التي تتصل فيما بينها بواسطة سلالم رخامية، وتدعم هذه السلالم صفوف من الأقواس الرخامية.

كما صنعت أحواض حجرية مبطنة بالرصاص مخصصة لزراعة الأزهار والورود، وقد رصّت هذه الأحواض على جوانب الساحات ( التراسات)، وتوجد فوق هذه الساحات مواضع تضخ إليها الماء من نهر الفرات فتتوزع المياه على باقي أجزاء الحديقة بانتظامٍ؛ بحيث كانت تظهر هذه الحدائق من مكانٍ بعيدٍ وكأنها قطعة من الجنة وسط صحراء قاحلة، وقد استنتج العلماء فيما بعد باحتمالية استخدام لولب يشبه اللولب الذي اخترعه أرخميدس لري مدرجات الحدائق بشكل منتظم.

أحيطت هذه الحدائق بسورٍ قويٍّ محصّن بشكلٍ جيّدٍ، إذ يبلغ سمكه حوالي “7” أمتار، وتم بناء بيوت للحراس والمؤن داخل هذه الأسوار، وكانت طريقة بناء هذه الحدائق فنية ، كما أن استخدام وسيلة لري هذه المزروعات بطريقةٍ فريدةٍ أيضاً، جعل منها بناءً فريداً وحُسبت من عجائب الدنيا.

موقع مدينة بابل

تقع بابل في وسط العراق على تلةٍ تنحدر نحو الجنوب، وترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 35 متراً، يسود في هذه المنطقة المناخ الصحراوي قليل الأمطار، مع ارتفاعٍ كبيرٍ في درجات الحرارة صيفاً، وتبعد بابل عن العاصمة بغداد حوالي 100كم، ويتبع بابل عدة أقضيةٍ وهي: قضاء الحلة، والحاويل، والمسيب، والهندية، والهاشمية.

سبب تسمية الحدائق بابل بالمعلقة

سمّيت هذه الحدائق بالمعلقة كونها بنيت شرفات المبنى وليس على الأرض، ولم يستخدم في بنائها الحبال أو الكوابل، بالرغم من أنّ ارتفاعها كان يقارب 24م، كما كان يحطيها سور بسمك 6.7م، وقد كان طوله حوالي 17م، علماً أن مساحتها بلغت حوالي 14864.5م2.

طريقة بناء حدائق بابل المعلقة

بنيت الحدائق من طوب اللبن المحروق كثيراً، شأنها في ذلك شأن البيوت القديمة في العراق آنذاك، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ العراق في ذلك الوقت كانت قاحلة، إلا أنّ الحدائق كانت بحاجة إلى الماء، الأمر الذي دفع المهندسين إلى استخدام مادّة الغار لعزل الطوب اللبن عن الماء المستخدم في ريّ الحدائق حيث كان الماء يرفع بالاستعانة بمضخّة تتكوّن من عجلتين فوق بعضهما ومتصلتين بسلسلة كبيرة تتعلّق فيها الدلاء التي تسقي الحدائق.

سبب انهيار حدائق بابل المعلقة

يعود سبب انهيار الحدائق إلى زلزال حدث في المنطقة أدّى إلى جعلها أنقاض، ثمّ غطتها الرمال، وبذلك أصبح تحديد مكانها أمراً صعباً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى