خواطر حب

حبيب الروح خواطر رومانسية حزينة بقلم منى حارس

حبيب الروح

حبيب الروح ، يا من أظلم كل شيء عند رحيلة ، ولم تعد للحياة معنى وطعم ولا لون ولا رائحة ، حبيب الروح أكتب إليك ربما سمعت ندائي لك ، اقدم لكم اليوم قصة رومانسية جميلة  بخواطر شعرية بعنوان حبيب الروح بقلم منى حارس

 

       حبيب الروح

حبيب الروح
حبيب الروح

يا ليتني لم أراك ، ويا ليتنا لم نفترق ، ويا ليتني لم أحب ، فقل لي ما ذنب قلبي الذي هوى ، وما ذنب حبي لك ، لماذا جعلتني أحبك وأتمنى بقائك للأبد ، وفي النهاية رحلت بلا مبرر ولا سبب ، وكيف سأكمل المشوار وكيف سأحيا في الكون بلا هوى و بلا حبك لي  ، هيا أخبرني يا من عرفت الهوى بين يديه ، يا من جعلني أذوب عشقا في هواه ، أحببتك بصدق ولن أحب سواك مهما دارت الأيام  وقابلت من وجوه فكلهم  مشابهون في عيني إلا أنت ، واليوم سأحكي قصتي ، قصة رسمها الهوى بريشته الحمراء عن عشقي لك وحدك ، وبالرغم من فراقنا أعرف بأنك ستقرأ ما أكتبه لك وأقوله بقلبي ومشاعري لك وحدك حبيب الروح .

 

ربما ليس اليوم فبيننا الأسوار الآن عالية ، وبراكين النيران  حامية من المشاحانات والخلافات  ، وحتى العواصف عاتية لن يصمد أمامها شيء ، فهي تهدم كل شيء كالأعاصير والتسونامي لن يقدر أحد على الوقوف أمامه الآن أعرف  ،   ولكن يوم هدم الأسوار يا حبيب الروح  ، يومها ستعرف كيف كنت أعاني بدونك ، فلا تصدق ما تراه من قوتي أمام الجميع ، فأنا هشة ضعيفة أمامك وأنت تعرف ذلك ، أكابر وأكابر وأعاند بكبريائي حتى عنان السماء ، والحقيقة ما أنا إلا ضعيفة رقيقة بين يديك ،  ولكنك الوحيد الذي تعرف حقيقتي في هذا الكون ومن بين جميع البشر سمحت لك برؤية حقيقتي  وما بداخلي ، تعرف جيدا من أكون حبيب الروح والفؤاد .

تعاهدنا على الحب قصة رومانسية جميلة جدا

قل لي لماذا لا تهدم الأسوار وتكف عن عنادك ، لماذا لا تسامح وتأتي لي نادم ، لماذا تجعل سنين العمر تضيع من بين أيدينا في تلك الخلافات والشجارات ، تعرف بأنني احبك وربما أكثر من أي شيء بالكون فلما أنت عنيد كحصان جامح ، وضعت الحواجز وبنيت الأسوار فلا أسطيع أنا الأقتراب منك ، أعرف بأنني أخطأت ، ولكن قل لي وماذا عنك ؟

 

ألم تخطىء ، ألم تكذب ، ألم تخدع ، الأم تفعل وتفعل ، الكثير والكثير مما فعلته ، وأنا ألم أسامحك وقتها رغم غضبي رغم تعبي ،رغم كل شيء  نعم كنت غاضبة ولكنني تسامحت معك ، لأنني حقا أحببتك ، وما ذنبي أنا ومن الذي جعلنه أحبه وأتعلق به ، أولست أنت يا حبيبي ، ومن قال بأننى كل شيء له في الكون ، ومن قال بأن الدنيا لا تساوى شيء بدوني ، ومن قال بأن الحياة بدوني مملة وكئيبة ، فأنا الوردة التي تعشق ، استنشاق رحيقها كل يوم ، فمن أنا اليوم قل لي ،اتدري من أكون اليوم ، أنا إمرأة خاسرة .

خيانة جسد قصة مؤلمة للعبرة والعظة ونصيحة لكل أم وفتاة

إني بدونك خاسرة ..

تهوى البعاد..

 تهوى الرحيل..

تهوى الحياة العابرة ..

وأبقى وحيدة..

أبكي بحيرة ..

أتألم ..

أصرخ..

أنادي عليك ..

فأنا بدونك ..

إمرأة خاسرة  ..

تدورعليها الدائرة..

تتعذب..

تتألم ..

تنادي عليك..

نادمة …

نعم ..

فأنا اليوم..

 بدونك خاسرة ..

 

نعم فأنا اليوم في البعاد  والفراق خاسرة ، لقد حققت ما أريد من نجاح في كل شيء في حياتي ، ومن حولي الكثيرين يتمنون ودي وحبي ، ولكن قلبي معك انت وحدك ومفتاحة بين يديك ، لقد افترقنا من أجل عملي ، يومها كنت تغار من أن يتحدث معي أحد ، وأنا لم أترك عملي من أجلك ولا من أجل حبك ، يومها رفضت وكابرت وعاندت معك ، خلاف كبير ونزاع بيننا لم تتوقع أن أرد عليك هكذا ، وأنا لم أتوقع منك تحطيم مستقبلي ، إعصار دمر علاقتنا وحب السنين ، فافترقنا ، يومها بكلام جارح لم أتوقع منك هذا ، ولم تتوقع أنت مني هذا أيضا ، ورغم الفراق والبعاد وابتعادك وابتعادي وانشغالك وانشغالي ، فمازال القلب معك وحدك ولا يحب سواك وينتظر عودتك .

رغم الفراق …

رغم الألم …

رغم الحنين …

رغم الآنين…

رغم البعاد…

رغم افتراقا …

من سنين…

لسه مكانك …

جوه قلبي…

لسه باقي…

مع الزمن …

ولسه بحبك …

حبيب الروح…

منى حارس

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق