معلومات

تنمية مهارات الطفل وبعض الإرشادات الهامة

تنمية مهارات الطفل

مرحلة الطفولة تبدأ من الميلاد وحتى الدخول في مرحلة المراهقة ، أي في عمر الـ12 عام ، وفي تلك المدة تتسارع العملية النمائية عند الطفل في كل مجالاتها ، إنها مرحلة حساسية تتبلور بها شخصية الأطفال ومهاراتهم ، وللأسرة الدور الأكبر بالتكوين السليم للأطفال ، وتقديم المثيرات البناءة مع التوجيه الملائم ، ذلك بالإضافة لتوفير الألعاب التعليمية التي تنمي جميع جوانب الأطفال العقلية والجسمية ، وعليه تهيئة الطفل للخروج بقدر كبير من المهارات والقدرات للمراحل العمرية المتقدمة ليكون بذلك فرد منتج وسوي ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على مراحل الطفولة وتطوير مهاراتها ، وسنذكر بعض الإرشادات الهامة في تعليم المهارات للأطفال.

مراحل الطفولة وتطوير مهاراتها:

إن مرحلة الطفولة تقسم على 4 مراحل ، والغرض من ذلك التقسيم هو معرفة الخصائص النمائية لكل مرحلة والمشاكل المتوقع حدوثها ، ذلك بالإضافة لضرورة الإلمام بطرق التربية والتعليم المتدرجة والملائمة ، التي تساهم في تنمية مهارات الطفل وقدراته في مختلف مجالاتها الانفعالية والعقلية والجسمية ، وكان ذلك التقسيم على النحو الآتي :

  1. مرحلة الرضاعة : بدايةً من الولادة وحتى عمر السنتين.
  2. مرحلة الطفولة المبكرة : بداية من السنتين وحتى بلوغ 6 سنوات.
  3. مرحلة الطفولة المتوسطة : من 6 سنوات وحتى 9 سنوات.
  4. مرحلة الطفولة المتأخرة : من 9 سنوات وحتى 12 سنة.

للمزيد يمكنك قراءة : تطور نمو الطفل بعد الولادة

مرحلة الرضاعة:

  1. إن الطفل في تلك المرحلة ينمو بصورة سريعة ، ويكتسب العديد من المهارات الحركية مثل : الوقوف ، والمشي ، والجلوس ، وتبعاً لهذا فمن الواجب على الآباء أن يقوموا بتوفير بعض الألعاب التي تصدر أصوات ولها ألوان زاهية ومتنوعة ، فيقوم الطفل بتطوير قدرته على إمساك الأشياء وتقليبها وتحريكها بين يديه ، ذلك بالإضافة للكتب المصنوعة من الفلين أو الكرتون المقوي.
  2. وبالإمكان أن تقوم الأم بحكي قصص بطريقة التلوين الصوتي مع اختلاف نبرات الصوت ، فكل هذه الأمور تجذب انتباه الطفل وتستدعي انتباهه ، فسماع الأطفال لأصوات أمهاتهم يساعدهم في تعلم اللغة المنطوقة والتعبيرية ، كما أن هناك العديد من الأنشطة التي من الممكن تقديمها للأطفال من أجل تقوية مهاراتهم وتطويرها.

مرحلة الطفولة المبكرة:

  1. في تلك المرحلة تظهر أهمية تنمية المهارات الحركية ومهارات التآزر البصري الحركي ، ذلك بالإضافة للمهارات اللغوية والإدراكية ، وتلك المهارات يتم تنميتها بعدة طرق وأنشطة تقوم الأم بممارستها في البيت أو المعلمة بالمدرسة ، وذلك من خلال عرض المهارة وتدريب الطفل عليها حتى يصل لمرحلة إتقانها ، أما تلك الأنشطة فتكون من خلال اللعب بالمشابك وتصنيف ألوانها ، وتطوير حاسة اللمس بعرض غدد من خامات القماش أو الأسطح المتنوعة والتفريق بين الخشنة والناعمة وغيرها.
  2. والربط بين أكثر من مهارة بنفس النشاط مثل أن يميز الطفل بأن الكرت الأخضر خشن الملمس وأن الكرت الأزرق ناعم الملمس للمساعدة بتطوير القدرة على التفريق بين الأشياء ، كما أن تقديم الألعاب المحتوية على الحركة أو اللعب بالرمل يدفع الطفل لاستخدام إمكانياته الابتكارية وقدراته التخيلية.

للمزيد يمكنك قراءة : كيفية تعليم الطفل الكتابة مع أهم الإرشادات

إرشادات عامة في تعليم المهارات للأطفال:

لا بد على الأهل والمربيين أن يأخذوا في عين الاعتبار بعض الملاحظات والطرق والأساليب أثناء تعليم الطفل مهارة ما ، وهي كالتالي :

  1. القدوة الحسنة والبناءة : وذلك لأن الطفل يراقب كل من حوله من الأهل والمعلمين ممن يتقنون مهارة معينة ، إنه يتعلم بالملاحظة والتقليد.
  2. التحفيز والتشجيع المستمر : ذلك بالإضافة للتعزيز اللفظي والثناء عليه عندما ينجح ، وأن تتجاهل التجارب الفاشلة له ، وأن تحثه على الاستمرار حتى ينجح.
  3. تقديم المهارات الملائمة لعمره وقدراته العقلية والجسمية : بالإضافة لتقديم اللعبة أو النشاط الملائم من أجل تجنب تعرضه للفشل المستمر والشعور بالإحباط ، ومراعاة الفروقات الفردية.
  4. المراقبة : لا بد من مراقبة الطفل عند لعبه وحده أو مع أصدقائه بالألعاب الجماعية ، وأن يتم تحديد السلوكيات التي تنقصه ، أو السلوكيات السلبية ومحاولة تعديلها بوقت آخر.
  5. عدم إجباره على المشاركة بنشاطات معينة لو كان لا يود ذلك.
تنمية مهارات الطفل
تنمية مهارات الطفل
طفلة صغيرة
طفلة صغيرة
تعليم الطفل
تعليم الطفل

للمزيد يمكنك قراءة : تربية الطفل في الإسلام مع أبرز الأخطاء التي يقع فيها الآباء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى