قصص قصيرة

تلخيص رواية رجال فى الشمس للكاتب غسان كنفانى

تلخيص رواية رجال فى الشمس

سوف نتناول فى هذا المقال تلخيص رواية رجال فى الشمس للكاتب الفلسطينى “غسان كنفانى” ولكل محبى الأدب والروايات فهذه الروايه تناقش حياة المهاجرين الفلسطنيين بعد الإحتلال الصهيونى وترصد معاناتهم فى جميع الجوانب الحياتية

فى الخمسينيات من القرن الماضى  وسوف نقوم بتلخيص الرواية فى عده فصول بشكل مختصر.

نبذة مختصره عن مؤلف الرواية

مؤلف رواية رجال في الشمس هو الكاتب الفلسطيني الشهير غسان كنفانى كما ذكرنا فى المقدمة، وولد غسان في إحدى المدن ويطلق عليها  “عكا”.

وتعلم فى  مدينة “يافا” و بعد  المأساة  التى حدثت لفلسطين أجبر على ترك بلده إلى لبنان لكى يعمل  في المجال الصحفى.

و قد إشتهر بمؤلفاته الادبية التى أثرت الحياة الثقافية.وقد توفى علي يد جهاز الموساد الإسرائيلى فى عام 1972م

ملخص الرواية فى عدة فصول

تلخيص رواية رجال فى الشمس

الفصل الأول :-

أبو قيس :-  هذا الفصل  يتكلم   عن قصة رجل عجوز خرج للبحث عن مستقبل أسرتة  وفكر فى بناء بيت لهم  ، و لكن كان طموحه  يتمثل فى شراء قطعة أرض صغيرة لكى يعيشوا حياة كريمة ، و بعد التردد  فى الفكر  من جهه أبو قيس وبعد صعوبة الظروف قرر إقتحام الصحراء بعد وفاه إبنته والتى كانت فى عمر الشهرين ولكنه تعرض لإبتزاز من صاحب مكتب فى مدينة البصرة.

الفصل الثاني :-

أسعد :- تناول هذا الفصل  توجه شخص يدعى “أسعد” إلى دولة الكويت وهو يأمل لنفسه مستقبل أفضل  ، و لكنه تعرض للإبتزاز من  عمه الذي أقرضه خمسين ديناراً ، و ذلك لكى يتزوج إبنته، ولكنه تعرض للغدر من  شخص أسمه “أبي العبد” عند منطقة تسمى “الجفور” بينما ينقذه  شخص أجنبي لكى يصل إلى البصرة .

الفصل الثالث:-

مروان :- يسرد هذا الفصل من الرواية قصة شخص يدعى ” مروان” الذي يخرج  للبحث عن أخيه ، و الذي قد اختفت أخباره ، و أمواله التى كان يرسلها إلى العائلة وقام والده  بالزواج من فتاة تسمى شفيقة المعاقة ، و التي قطعت قدميها فى  الحرب 1948م و كانت فكرة زواجها قد جاءت الطمع من جانب والده وهذا تلخيص رواية رجال فى الشمس.

الفصل الرابع :-

الصفقة :- يتجمع في هذا الفصل من القصة كلاً من أبو قيس ، أسعد ، مروان مع أبي الخيزران ، و الذي كان يعمل كمهرب  للأشخاص من البصرة إلى الكويت ، و ذلك  بوضعهم في خزان تحت الشمس ، و بعد ذلك يهربهم في  الظهيرة ، و ذلك بسبب  أن الدوريات الأمنية لا تفتش على الشاحنات في هذا الوقت بسبب الحر.

الفصل الخامس :-

الطريق :- في هذا الفصل يقوم  الشبان الثلاثة بالصعود إلى سيارة أبي الخيزران ، و  هم يتصصبون من العرق بسبب الشمس  ، و لكن بركوبهم السيارة تخفف الحر بعض الشيء من  بينما ظل المسيطر على مخيلته أبو الخيزران حزنه عندما خسر رجولته ، و لكنه يهون على نفسه بأن ذلك أحسن من الموت ، و يقترب  بعد ذلك من مدينة صفوان العراقية.

 الفصل السادس :-

الشمس والظل :- في هذا الفصل يتناول أبو الخيزران الكرة مرة أخرى من أجل عبور الحدود الكويتية فينزل الثلاث شبان إلى الصهريج.

و يتولى أبو خيزران  قيادة السيارة  بسرعة فائقه، ثم يعمل على إشغال موظفوون الجمارك وذلك بالحديث عن مغامراته، و عن الراقصة تدعى “كوكب”.

و في أثناء كلامه و بسبب إغلاق باب الصهريج و صعوبة دخول الهواء مع حرارة الشمس الشديدة يتوفى الشباب فى مشهد بائس، وهذا تلخيص رواية رجال فى الشمس.

الفصل السابع :-

و في هذا الفصل الأخير يقرر أبو الخيزران أن  إلقاء جثث الشبان الثلاثة بعد تفكير بعنايه على بداية الطريق حيث موقف  سيارات البلدية الخاصه بالكمامة، ولكى يجدون  جثث الشبان  في الصباح الباكر ، و بالفعل قام أبو الخيزران بإلقاء جثث الشبان بعد أن قام بسرقة النقود من جيوبهم، ثم إستولى على ساعة مروان وتوجه  إلى منزله ، و هو يصرخ  بصوت عال لماذا لم يقوم الشبان الثلاثة بدق جدران الخزان .

وفى الختام نتمنى أن نكون قدمنا لكم تلخيص رواية رجال فى الشمس وإن أصبنا فهذا من الله وإن أخطأنا فهذا من الشيطان ومن أنفسنا ونجد أن التعرف على روايات وأدب الكتاب العرب وخصوصًا الفلسطنيين شىء مهم للغاية حتى يذكرنا من حين لآخر بقضية الشرق الأوسط وخصوصًا القضية الفلسطينية.

غلاف رواية رجال فى الشمس
صورة توضح غلاف رواية غلاف فى الشمس
صورة للكاتب غسان الكنفانى
صورة توضيحية لكاتب الرواية
رواية رجال فى الشمس
صورة توضيحية لإسم رواية رجال فى الشمس

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق