معلومات

تعريف زحزحة القارات وتكتونية الصفائح

تعريف زحزحة القارات

لقد قدم عالم الأرصاد الألماني (ألفريد فينجر) ، أول نظرية مفصلة وشاملة لزحزحة القارات في العام 1912 ميلادياً ، وقد بني نظريته على عدد كبير من البيانات الجيولوجية والأحفورية ، فافترض أنه خلال جميع الوقت الجيولوجي كان هناك قارة واحدة فقط ، وقد أسماها قارة (بانجيا) ، وبعدها انقسمت بأواخر العصر الترياسي الذي استمر قبل نحو مائتي واحد وخمسون مليون إلى نحو مائتي مليون سنة ، وقد بدأت أجزاؤها بالابتعاد عن بعضها البعض ، وقد أدى الانجراف الغربي للأمريكيتين لظهور المحيط الأطلسي ، وقد تزحزحت الكتلة الهندية عبر خط الاستواء ، وبعدها اندمجت مع قارة آسيا ، وقد عدل العالم الجيولوجي ألكسندر وهو من جنوب أفريقيا فرضية فينجر في العام 1937 ميلادياً ، من خلال افتراض وجود قارتين أساسيتين ، وهما : لوراسيا بالشمال ، وجندوانا بالجنوب ، واليوم سوف نسلط الضوء أكثر على زحزحة القارات ، وحركة الصفائح التكتونية ، وغيرها من المعلومات الرائعة فتابعوا معنا.

زحزحة القارات:

  1. إن زحزحة القارات تعرف على أنها حركات أفقية واسعة النطاق للقارات ، وهذا بالنسبة لبعضها البعض ، وإلى أحواض المحيطات أثناء توقيت جيولوجي واحد أو أكثر ، وذلك المفهوم كان يعد مؤشر مهم لتطوير نظرية تكتونية الصفائح ، التي ساعدت بدمجها مع زحزحة القارات.
  2. إن الجيولوجيون يعتقدون بأن الانجراف القاري ، هو أحد أوائل الطرق التي تحركت بها القارات مع مرور الزمن ، أما الآن فقد استبدلت نظرية الانجراف القاري بعلم الصفائح التكتونية ، حيث ترجع نظرية الانجراف القاري للعالم ألفريد فيجنر.

للمزيد يمكنك قراءة : ماهي اكبر جزيرة في العالم

حركة الصفائح التكتونية:

  1. يوجد الكثير من الباحثين والعلماء الذين لم يتقبلوا نظرية الانجراف القاري الخاصة بفينجر ، وذلك لأن تلك النظرية لم تقدم أدلة كافية حول كيفية حدوث ذلك الانجراف أو الأنماط التي اتبعتها ، وذلك لأن فينجر قد افترض أن السبب بزحزحة القارات ناحية بعضها البعض هو دوران كوكب الأرض.
  2. أما في يومنا هذا فمن المعروف بأن القارات ترتكز على ألواح ضخمة من الصخور يطلق عليها الصفائح التكتونية ، والتي تتحرك وتتفاعل بصورة دائمة بعملية يطلق عليها تكتونية الصفائح ، كما تعد مناطق امتداد قاع البحر والوديان الضخمة المتصدعة واحدة من أكثر المناطق التي تشير لذلك النشاط التكتوني ، حيث كانت تلك العمليات هي القوى الجيولوجية الرئيسية وراء فرضية الانجراف القاري لفينجر.
  3. إن الصخور المنصهرة ترتفع من داخل الأرض بعملية امتداد قاع المحيط ، وتضيف قشرة محيطية أخرى على حافة قاع المحيط القديمة ، وتلك العملية تكون أكثر نشاط على طول سلاسل الجبال الضخمة تحت المياه المسماة باسم التلال وسط المحيط ، ومن توسع قاع البحر تنتقل القارات على جانبي التلال ، بعيداً عن بعضها البعض.
  4. فعلى سبيل المثال : يتم فصل الصفائح التكتونية لأمريكا الشمالية وأوراسيا بواسطة سلسة جبال وسط الأطلسي ، والقارتين تبتعد عن بعضهما البعض بنحو اثنين ونصف سنتيمتر سنوياً ، أما بخصوص الوديان المتصدعة فهي مواقع تتفكك بها اليابسة القارية ذاتها ، فقارة أفريقيا على سبيل المثال سوف تنقسم بنهاية المطاف على طول الوادي المتصدع الكبير لقارتين ، واحدة على الصفيحة الأفريقية ، والثانية على الصفيحة الصومالية الأصغر.

للمزيد يمكنك قراءة : ما هي الزلازل وأنواعها

أدلة على نظرية زحزحة القارات:

  1. إن بقايا الأحافير الشبيهة بالكائنات الحية التي توجد بقارات مختلفة من العالم تدعم نظريتي الانجراف القاري ، والصفائح التكتونية ، فيوجد بقايا أحافير متشابهة ، كبقايا زواحف الأرض الترياسية ، والنبات الأحفوي بكلاً من أفريقيا ، وأمريكا الجنوبية ، والقارة القطبية الجنوبية ، ودولة الهند ، وأستراليا ، والتي كانت كلها تشكل قارة جندوانا.
  2. والتي تعد أحد الأجزاء الكبرى المنفصلة عن بانجيا قبل نحو مائتي مليون عام ، وهناك نوع آخر من الأحافير ألا وهو نوع الزواحف القديمة المزوصوروس ، التي وجدت بجنوب أفريقيا وأمريكا الجنوبية فقط ، حيث كانت من زواحف الماء العذب الذي يصل طوله لمتر فقط ، والذي لم يتمكن من التجول بالمحيط الأطلسي ، الأمر الذي يشير إلى أنه كانت هناك منطقة أرضية متصلة في يوم من الأيام ، وكانت توفر ملجئ له كأنهار المياه العذبة ، والبحيرات.
الصفائح التكتونية
الصفائح التكتونية
الهزات الأرضية
الهزات الأرضية
تعريف زحزحة القارات
تعريف زحزحة القارات

للمزيد يمكنك قراءة : كم عدد الدول في القارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى