تعليم

تطور الفكر الإداري المدرسة الكلاسيكية مع مراحل التطور ووجهة نظر فريدريك تايلور

الفكر الإداري هو تنظيم وترتيب وتوجيه الموارد البشرة والموارد المادية من اجل تحقيق اهداف مرغوبة من خلال التعاون المستمر، وهو أيضا تيسير العمل الإداري وتنظيمه وإدارة الأفراد، وتتلخص اعتبارات الإدارة في “أن النشاط الإداري نشاط مميز يختلف عن الأنشطة الآخرى ويعتمد على النشاطات الجماعية وليس الفردية، وان العملية الإدارية تعتمد على الرقابة والتنظيم والتوجيه والترتيب، وان الإدارة عبارة عن أداة علمية ووسيلة يستطيع من خلالها المسئولين تحقيق الأهداف المستهدفة والمحددة”، ولقد تطور الفكر الإداري واقترن مع علم الإدارة بالاعتماد على عدد من النظريات الفكرية الإدارية مثل “المنهج السلوكي، والنظرية الكلاسيكية، والمدرسة الكمية”، ولتعرف على تطور الفكر الإداري من خلال المدرسة الكلاسيكية ووجهة نظر فريدريك تايلور نقدم لكم عبر موقع احلم موضوع “تطور الفكر الإداري” فهيا بنا نتعرف عليه………..

مراحل تطور الفكر الإداري:

  • ظهور المدرسة الكلاسيكية: تسمى بالمدرسة التقليدية وهي المدرسة الإدارية الأقدم وتركز على وسائل الإدارة والطرق الخاصة المستخدمة في كل من إدارة المنشآت والأعمال.
  • واساس فكرها يعتمد على أن الموظفين لديهم احتياجات مادية واقتصادية فقط، وان الاحتياجات الاجتماعية والرضا الوظيفي غير موجود أو غير مهم.
  • المدرسة السلوكية: أتت كردة فعل من الفلاسفة على ضعف المدرسة الكلاسيكية والتي اهتمت بمبادئ الكفاءة دون غيرها مما أدى إلى سلب الأهمية وفائدة التنظيم في المنشآت.
  • المدرسة الكمية: وهي تهتم بالمعايير الكمية المتعلقة باتخاذ القرارات الإدارية الهامة، وظهرت هذه المدرسة خلال الحرب العالمية الثانية والتي كشفت عن الحاجة إلى وجود مجموعة من الأدوات للتعامل إلى ما يوجه الجهات العسكرية في قضايا الحرب.

موسوعة معلومات عامة ثقافية متنوعة.

وجهة نظر فريدريك تايلور:

ركز فريدريك تايلور على الحركة والزمن لرفع الكفاءة الإنتاجية للعاملين، وحدد السرعة بأنها معيار للحكم على الأداء.

  • أن أساس فكرة الإدارة العلمية تقوم على طريقة نظامية وقياسية واحدة لأداء كل عمل وهو ان يجب تدريب من يقوم بالعمل واستبعاد الحركات الزائدة التي يقوم بها العامل اثناء عمله.
  • اختيار العمال الجيدين وتدريبهم جيدا.
  • وأن ينفذ العمل من خلال النظام المحدد من قبل الإدارة.
  • تتولى الإدارة وظيفة التخطيط وتقسيم العمل ويقوم العمال بالتنفيذ.

من هو مخترع التلفزيون ومراحل تطور التلفزيون وفوائده وأضراره.

المدرسة الكلاسيكية:

وهي مدرسة تعتمد على أدوات التحليل المنطقي، وهي التي أعطت الاقتصاد صفته العلمية الحديثة….

نظريات المدرسة الكلاسيكية:

النظرية العلمية:

  • مفهوم النظرية العلمية: هي أول نظريات المدرسة الكلاسيكية ويعد “فريدريك تايلور، فرانك جليبارت”.
  • أفكار النظرية الأساسية: إيجاد حلول لمشكلة تدني الكفاءة والإنتاجية، والاعتمادية المتبادلة بين العمال والإدارة.
  • مبادئ النظرية العلمية: تحقيق التعاون بين العاملين والغدارة من أجل تحقيق الأهداف.
  • اتخاذ الأسلوب العلمي في تحديد العناصر الوظيفية بدلا من أسلوب التقدير والحدث.
  • ربط نجاح الفرد في عمله بالمكافئة والأجر لرفع الإنتاجية.
  • إحكام الرقابة والإشراف على العاملين.
  • اتخاذ الأسلوب العلمي في اختيار العاملين وتدريبهم لتحسين الكفاءة والإنتاجية.
  • تحديد المسئولية بين المدراء والعاملين العامل ينفذ والمدير يخطط.
  • إسهامات النظرية العلمية: أظهرت أن الإدارة لها أسس وقواعد وأصول، وأكدت أن عنصر التنظيم من أسس الإدارة الناجحة.
  • انتقادات النظرية العلمية: العمل بحركات روتينية متكررة يؤدي إلى الملل وقلة الابتكار، زيادة الأرباح وتحقيق الأهداف يكون على حساب تضحيات من العنصر البشري.

نظرية التقسيمات الإدارية:

  • تعريف نظرية التقسيمات الإدارية: وهي مدرسة تقوم على ما يقوم به المدير من وظائف لتحقيق أهداف المنظمة، ويهتم بالمشاكل الإدارية العليا ومن روادها “ماكس ويبر، فايول”.
  • الأفكار الأساسية لنظرية التقسيم الإداري: وترتكز على وضع مبادئ عالمية باستطاعة أي مدير تطبيقها في جميع المنظمات وفي جميع الظروف، وترتكز على الإدارة العليا.
  • مبادئ نظرية التقسيمات الإدارية: تقسيم العمل…
  • والالتزام بالقواعد.
  • السلطة والمسئولية.
  • وحدة الامر، وحدة الاتجاه.
  • خضوع الأفراد للمصلحة العامة.
  • المكافآت، المركزية، النظام.
  • تسلسل القيادة، العدالة، الاستقرار الوظيفي، المبادءة، العمل بروح الفريق.
  • إسهامات نظرية التقسيمات الإدارية: تنظيم فن الإدارة عن طريق إتباع مبادئ يسهل فهمها في كل انحاء العالم.
  • عيوب نظرية التقسيمات الإدارية: أظهرت تعويض العاملين تبعا لأدائهم، قائمة على تدريس المهام والوظائف وتدريب العاملين وكأنهم ماكينات.

النظرية البيروقراطية:

  • تعريف النظرية البيروقراطية: بيروقراطية تعني سلطة المكتب وهي البداية لنظرية التنظيم العلمية وتهدف إلى وصول الجهاز الإداري للتنظيمات، وكيفية تأثيره على السلوك التنظيمي والأداء.
  • الأفكار الأساسية لنظرية البيروقراطية:
  • تنظيم وتوثيق التسجيلات.
  • تقسيم العمل والتخصص.
  • الكفاءة في التعيين.
  • وضوح خطوط السلطة، والتسلسل الرئاسي.
  • الرسمية في العلاقات العامة.
  • الموظفون يعملون وفق أجور ثابتة وعادلة.
  • اسهامات النظرية البيروقراطية: أظهرت أهمية الإدارة في تطور المجتمعات وتقدمها، اعتبار النمط البيروقراطي مثاليا للإدارة الحكومية على مستوى الجمهورية.
  • عيوب النظرية البيروقراطية: تبجيل الرسمية بين الموظفين والمدراء أدت إلى شعور الموظفين بالدنيوية، عدم مراعاة الجانب الإنساني للعمال.

معلومات اثرائية مفيدة للإنسان تنمي الفكر والثقافة.

عيوب المدرسة الكلاسيكية:

  • إهمال حاجات ودوافع الإنسان الآخرى والتركيز على الجانب المادي.
  • إهمال الجوانب النفسية والاجتماعية لدى العاملين والتركيز على الجانب الفني.
  • إزالة التصرفات والعواطف الإنسانية خلال العمل للعمال واعتبار الإنسان كآلة.
  • عدم مشاركة العاملين في اتخاذ القرارات الإدارية والتركيز على السلطة والرسمية.
    الفكر الاداري
    مدارس الفكر الإداري
    الفكر الإداري
    نظرية التقسيمات الإدارية هنري فايل
    الإدارة كعلم
    مدرسة الإدارة العلمية

تطور الفكر الاقتصادي وأهمية دراسته.

إلى هنا أعزاءنا القراء نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع ” تطور الفكر الإداري المدرسة الكلاسيكية مع مراحل التطور ووجهة نظر فريدريك تايلور” الذي قدمناه لكم وتعرفنا من خلاله على مراحل تطور الفكر الإداري والمدرسة الكلاسيكية ونظرياتها الثلاثة “العلمية، والبيروقراطية، والتقسيمات الإدارية” وكذلك ذكرنا عيوب المدرسة الكلاسيكية، وأخيرا نتمنى أن تكونوا استمتعتوا بقراءة الموضوع الذي قدمناه لكم  …………نترككم في رعاية الله وأمنه………

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى