مجتمع

تخلص من الخجل بـ6 طرق مدهشة

تخلص من الخجل

دعونا قبل أن نبدأ حديث اليوم نتعرف سوياً على ما هو الخجل : الخجل باختصار هو شعور بخوف ينتج جراء اللقاء بالآخرين ، وبالخصوص عندما يكون اللقاء أول مرة مثل : مقابلة شخص لأول مرة أو لقاء أناس غرباء ، والخجل هو إحساس غير مريح حيث يتمثل في الخوف والرهبة مما قد يعتقده الآخرين ، وهذا الإحساس يمنح الإنسان من قول أو فعل ما يريده نتيجة هذا الخوف ، ومن الممكن أن يمنع الإنسان أيضاً من إقامة العلاقات الصحية والقوية مع الآخرين ، والخجل الاجتماعي في الغالب ما يكون مرتبط بانخفاض تقدير الذات.

كما أن الخجل قد يكون أحد أسباب القلق الاجتماعي ، وتتراوح شدته من كونه مشاعر من عدم الراحة فقط وذلك ما يمكن الإنسان التغلب عليه بسهولة ويسر ، أو قد يكون الشعور عبارة عن خوف حاد من هذه المواقف ، وفيما يلي توضيح بعض الطرق والوسائل المدهشة التي ستمكن أي شخص من التغلب على خجله نهائياً.

التحضير لبداية الحديث:

  • في الغالب يكون أصعب جزء من الحديث هو البداية ، لهذا يمكن لأي إنسان يعاني من الخجل أن يفكر ويبحث بالطريقة التي تناسبه لبدء محادثة إنسان ما ، مثل التعريف بالنفس في البداية ، أو طرح بعض الأسئلة للشخص المقابل ، أو تقديم مجاملة ما ، وهذه الأمور تمهد الطريق لبداية الحديث والتعامل مع الشخص الآخر.

للمزيد يمكنك قراءة : أدعية الخوف والكرب

البدء بالدائرة المقربة:

  • في محاولة للتخلص من الخجل من الممكن البدء بدائرة العلاقات الصغيرة والمقربة : من أصدقاء وعائلة ، وطرح أسئلة ، وممارسة السلوكيات الاجتماعية العامة من نقاشات ، وتبادل في وجهات نظر ، وغيرها من الأمور التي تزيد شعور الثقة والراحة ، ومن ثم البدء بنفس الطريقة مع أناس آخرين.

استغلال الفرص المناسبة والبحث عنها:

  • لمن يعاني من الخجل بإمكانه أن يبح عن نشاطات اجتماعية يشارك من خلالها اهتمامه مع الآخرين ، ويبحث عن عوامل مشتركة فيما بينهم ، ففي الغالب ما يشعر الأشخاص الخجلون من القلق والخوف المستمر ، أو من رأي الناس بهم ، مما يجعل تلك المشاعر عائق حقيقي يمنع الإنسان من المحاولة.

محاولة تقديم شيء للآخرين:

  • بدل أن يركز الإنسان على مشاعر القلق والخوف والخجل عنده ، بإمكانه أن يصرف انتباهه عن هذا من خلال التفكير بما في وسعه أن يقدمه للآخرين من اهتمام ومساعدة ومشاركة لأنشطتهم وهمومهم ، وهذه إستراتيجية ناجحة جداً تجعل الإنسان يشعر برضا عن نفسه ، كما أنها تبعده عن التفكير السلبي حول نظرة الآخرين إليه.

التحدث ببطء:

  • من الأساليب والتقنيات التي بإمكانها أن تقلل من التوتر والخجل الذي يشعر به الإنسان عند المحادثة مع الآخرين أن يقوم بالتكلم ببطء ، وأن يتنفس بعمق ، هذا الأمر يساعده كثيراً في الشعور بالهدوء والثقة أمام الآخرين.

مواجهة الخجل:

  • من السهل على الإنسان أن يبتعد عن المواقف التي تشعره بالخجل ، لكن هذا ليس بالحل الجذري ، فالحل الأفضل هو أن تواجه ذلك الخجل وأن تدخل في كل المواقف وأن تحاول أن تتعامل معها بطريقة أفضل مرة بعد مرة ، ففي النهاية سيكون الفرق واضحاً وستشعر بالمزيد من الثقة بالنفس والقوة في بناء العلاقات.

للمزيد يمكنك قراءة : كيف تتخلص من التوتر والقلق

أسباب الخجل الاجتماعي:

كما هو الحال في جُل الاضطرابات النفسية ، من الممكن حدوث وظهور الخجل الاجتماعي بسبب تفاعل عدد من العوامل البيئية والبيولوجية ولهذا يجب معرفة كيفية التخلص من الخجل الاجتماعي ، ومن ضمن الأسباب التي من الممكن أن تؤدي لحدوث تلك المشكلة:

  1. تركيب وتكوين الدماغ: الدماغ مكون من أجزاء ومن ضمن تلك الأجزاء جزء يطلق عليه (اللوزة الدماغية) وهذا الجزء المسئول عن الإحساس بالخوف ، وبالتالي تؤدي زيادة تحفيز اللوزة الدماغية لدى الأشخاص المصابين بالخجل الاجتماعي لزيادة الشعور بالخوف ، مما يسبب الإحساس بالقلق عند التعامل مع الناس بشكل عام.
  2. الصفات الوراثية: العامل الوراثي هو إحدى العوامل المؤثرة التي تسبب الإصابة بالخجل الاجتماعي ، إلا أن العلماء غير متأكدين من كيفية انتقال تلك الصفة عن طريق الوراثة.

للمزيد يمكنك قراءة : كيف تتخلص من الوسواس القهري

معلومات للتخلص من الخجل
معلومات للتخلص من الخجل
صورة مؤثرة
صورة مؤثرة
لا تخجل
لا تخجل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى