مجتمع

العيد الوطني العماني ميعاده واهميته

العيد الوطنيّ لسلطنة عُمان، يحتفل العمانين بالعيد الوطني العماني ليكون ذلك العيد مظهر من مظاهر الاحتفال بذكرى تأسيس عمان احتفالا بالتطور وتمنى الازدهار للدولة وذلك يكون في كلّ عام في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني تحتفل سلطنة عُمان بعيدها الوطنيّ المؤرّخ في ذلك الوقت،   حيث ان العمانيين يحتفل بمسيرة التطور والبناء في عمان والتي بدأها السلطان “قابوس بن سعيد”، حين استلم مفاتيح الحكم لهذا البلد الخليجيّ وكان بداية نهضة عمان وتطورها وعمان تعد من أهم الدول الخليجية المؤثرة في اقتصاد وسياسة الخليج الداعم لاستقرار الأوضاع على الجانبين السياسي والاقتصادي والعسكري ايضا وايضا يعم عمان الهدوء الداخلي والخارجي .

العيد الوطني العماني وميعاد اعلانه

في عام ألفٍ وتسعمئة وسبعين ميلاديّ وفي الثالث والعشرين من شهر تمّوز  قام السلطان قابوس بالإعلان عن بدء مسيرة النهضة العمانية والتي على أثرها بدأت اولى مرحله من مراحل بناء الدولة الحديثة والتي كان يهدف لها السلطان وذلك من خلال تطوير البلد وإقامة توازن سليم بين تطوير البلد والموروث العربي ّ الذي يتمسك به ويفتخر به العمانيون وبين مقتضيات العصر الحديث والحاضر الذي يطمح اليه العمانيون  وقد كان العمانيون يعلمون أن هذا الهدف يتطلب التجديد والتطوير والجدية في كل العلوم والتقنيات وتنمية جميع العلوم التي ينهض بمصلحة سلطنة عمان الى الافضل.

تنمية سلطنة عمان

بداءت عمان مسيرتها التنموية منذ الاعلان الاول للعيد الوطني العماني وبدأت بخطى ثابتة نحو إنشاء دولة قوية وعصرية وبداء ملاحظة مدى التطور والتغير الحادث في سلطنة عمان منذ الاعلان الاول للعيد الوطني العماني وقد نجحت السلطنة العمانية بالفعل في بناء دولة قوية ونجحت ايضا السلطنة في بناء علاقات سياسية مع كل دول العالم واستطاعت في بناء جسر ثقة خاصة بين دول الخليج حيث تعد عمان كما قلنا عمود راسخ في الخليج .

ومن الأشياء الواجب ذكرها وهي تعد من أهم ما يميز عمان عن غيرها بعدم تدخلها في شؤون الغير وعدم الانحياز للدولة على حساب الاخرى والاهم من ذلك أنه تقيم صداقات مع جميع الدول عالميا وإقليميا  وكم ان عمان تفضّل العزلة السياسيّة أكثر وقد وُصِفت بأنّها من الدول التي تحاول إقامة تحالف مع غيرها كدولة سلام وهذه من أكثر المميزات التي تميز دولة عمان وهذا النّهج السياسيّ كان سبباً في عدم دخول الدولة في أيّة صراعات وانقسامات سياسيّة أو حدوث حروب او انهيارات وذلك الانحياز الدولة التام بعيدا عن الصراع السياسي  ممّا كان له الأثر الإيجابيّ الكبير في الدولة بشكل عامّ.

الاقتصاد

من المميزات التي تميز سلطنة عمان عن غيرها قوتها الاقتصادية منذ قديم الزمان حيث كانت السلطنة مركز تجاري عالمي في قديم الزمان وكان ذلك مسجل في للحضاره السومريه أن عمان كانت مركزا للقوافل التجارية في الخليج العربي في الفترة التي كانوا يطلقون عليها جبل النحاس وكانت تلك منطقة التقاء القوافل التجارية قديما أما حديثا في سلطنة عُمان بوضع سياسي واقتصادي مستقر في العموم  وذلك لأن عمان من الدول النفطية واقتصادها نفطي إذ أنها تحتل المرتبة 23 في إحتياطي للنفط على مستوى العالم والمرتبة 27 في إحتياطي للغاز.

عمان والاقتصاد .

أما عن المرتبة الاقتصادية على مستوى العالم  فتحتل السلطنة المرتبة 64 من بين أكبر اقتصادات العالم وعلى الرغم من ذلك في في عام 2010  جاءت عمان في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك باعتبارها البلد الأكثر تحسناً على مستوى العالم في مجال التنمية خلال 45 عاماً السابقة.

تعتبر عمان من الدول ذات دخل فردي مرتفع وتصنف كأكثر الدول سلاما في العالم وذلك نتيجة عدم انخراطها في أي صراع محلي او اقليمي حيث يتم تصنيف عُمان اقتصاد ذات الدخل المرتفع وتصنف باعتبارها ال59 البلد الأكثر سلمية في العالم وفقاً لمؤشر السلام العالمي.

وتشتهر عُمان بأنها أحد أهم مراكز المذهب الإباضي  ومع وجود المذهبين السني والشيعي متجانسا كلهم معا ولكن المذهب الاباضي في الدول حيث يعتبر المذهب الأساسي في الحكم .

السياسة الخليجية

سلطنة عُمان  من اهم الاعضاء المؤسسين لمجلس التعاون الخليجي وحركة عدم الانحياز وساعدت في إنشاء البنك الإسلامي للتنمية وأيضا ساهمت في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة التجارة العالمية والمنظمة الدولية للمعايير والوكالة الدولية للطاقة المتجددة والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة وتعد السلطنة من الدول الرائدة في المجال العالمي عموما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى