شخصيات وأعلام

العالم ابن النفيس صاحب التأثير نشأته وأهم إنجازاته فى الطب

العالم ابن النفيس

لاشك في ان العالم الطبيب العربى المسلم ابن النفيس له دور بارز فى الطب، فالعلماء قدموا مساهمات كثيرة في شتى المجالات، ففي الماضي والحديث كانت الدول الإسلامية رائدة في العلوم والبحوث، ويلعب العلماء العرب دورًا مهمًا في خدمة الإنسانية، تخبرنا كتب التاريخ عن العديد من العلماء فى مجال الطب، ومن بينهم الطبيب العلامة ابن النفيس.

ابن النفيس

إنه الطبيب الفقيه أبو الحسن علاء الدين علي بن أبي الحزم الخالدي المخزومي القَرشي الدمشقي، الملقب بابن النفيس،وهو سوري الاصل، ولد في قرية قَرْش بالقرب من دمشق سنة (607هـ/ 1210م)، ثم وفي سنة (687هـ/ 1288م) .

نشأته

يعد العالم ابن النفس علماً من أعلام الطب،ولِد بدمشق، وبدأ تعليمه كغيره من المتعلمين فحفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة، والكتابة، وقرأ فى النحو ،واللغة، والفقه ، والحديث، واتجه ابن النفيس الى دراسة الطب وهو في الثانية والعشرين من عمره بعد أزمة صحية أصابته.

و درس ابن النفيس الطب في البيمارستان النوري (المستشفى النوري) بدمشق ،درس الطب على يد طبيب العيون الكبير مهذب الدين عبد الرحمن المشهور باسم الدخوار، وهو أحد كبار الأطباء في التاريخ الإسلامي، وكان في ذلك الوقت كبير الأطباء في البيمارستان النوري العظيم، وكان من أساتذته في الطب أيضًا عمران الإسرائيلي ،ورضي الدين الرجي. وكان رفيقه بالدراسة ابن أبي أُصيبعة، وقد سافرا إلى القاهرة معاً سنة 633هـ. و كانوا يعملون في البيمارستان الناصري الذي أسّسه السّلطان قلاوون، حيث تولى فيه ابن النفيس منصب الرئاسة، وعميدًا لكلية الطبية الملتحقة به، وتولى ابن أبي أصيبعة رئيس قسم الكحالة،وقد كان الطّبيب الخاص للظاهر بيبرس.

ولم يتزوج ابن النفيس نظرا لتركيزه على البحث، وحبه للمعرفة، والتعليم، ولقد وصف ابن النفيس بأنه كان شيخاً طويلاً ،ذا خدين انسيابيين ، نحيف ، جميل جدا ، كريم ومحترم، وقوراً ذا هيبة واحترام، لا يضمر عن الإفادة ليلاً ونهاراً.

إنجازاته

من أهم إنجازات ابن النفيس في مجال الطب اكتشافه للدورة الدموية الصغرى. يُعتقد أن الدورة الدموية الرئوية قد اكتشفها سيرفيتوس وفيزاليوس وكولومبوس وهارفي في القرن السادس عشر. ومع ذلك ، بعد اكتشاف المخطوطات القديمة ، اتضح أن هذا الاكتشاف يرجع إلى القرن الثالث عشر لابن النفيس.

لم يأخذ ابن النفيس حقه من الذيوع والشهرة كغيره من أطباء المسلمين العرب النابغين، الى ان جاء الطبيب المصرى  “محيي الدين التطاوي” وكان حينها يدرس بألمانيا، فكشف عن جهود ابن النفيس سنة  (1343هـ \ 1924)، من خلال رسالته فى الدكتوراه بعنوان: “الدموية الرئوية وفقًا للقرشي”.

بعد دراسة مسار الدم في الوريد وتدفقه في جسم الإنسان، تمكن ابن النفيس من وصف الدورة الدموية بدقة، لذلك كان أول شخص في التاريخ اكتشف الدورة الدموية الصغرى. وبعد هذا الاكتشاف أثبت ابن النفيس أن الرئتين هي المسؤولة عن تنقية الدم، كما أنه صحح ما جاء به جالينوس الطبيب الإغريقي، الذي كان يعتقد أن الكبد هو من يولد الدم، ويتجه نحو القلب، ومن ثم  يضخه إلى الشرايين. لم يعرف الأوروبيون شيئًا عن اكتشاف ابن النفيس، لأنه لم يترجم كتابه، على الرغم من أنهم نقلوا كتابه بشكل غير قانوني إلى متاحفهم، لقد أثبت محيي الدين التطاوي أن ابن النفيس هو أول من اكتشف الدورة الدموية الصغرى.

مؤلفاته

وقد ورث ابن النفيس العديد من المؤلفات الطبية، بعضها تم نشره ، والبعض الآخر لم يرى النور بعد ، ومن أعماله :

شرح تشريح القانون، شرح فصول أبقراط ،المهذب في الكحل المجرب ،موجز القانون أو الموجز في الطب ، وغيرها .

كما أن له مؤلفات في اللغة، والدين، والفلسفة، والمنطق مثل:

طريق الفصاحة، شرح الإشارات، المختصر في علم أصول الحديث، الرسالة الكاملية في السيرة النبوية، وغيرها.

وفاة ابن النفيس

وبقي (ابن النفيس) في القاهرة حتى وفاته حتى بلغ من العمر 80 عاما، مرض ستة أيام مرض خطير، وحاول الأطباء أن يعالجوه بالخمر وهو يقاسي عذاب المرض قائلًا: «لا ألقى الله وفي جوفي شيءٌ من الخمر»،  توفي ابن النفيس فجر يوم الجمعة (21 ذو القعدة 687 هـ / 17 ديسمبر 1288 م) ، ويوجد مسجد في الرحمانية بمحافظة البحيرة منسوب إليه، وبه ضريحه .

ومن هنا يتضح دور ابن النفيس فى خدمة البشريةباكتشافه للدورة الدموية الصغرى ، ونفى المعلومات المغلوطة عن نسب هذا الاكتشاف لغيره . ويتضح ايضاً مدى حبه، وشغفه للمعرفة، والبحث، والتعلم، وخدمةالمجتمع، سواء فى المجال الطبى، او فى غيره من المجالات كاللغة، والدين، والفلسفة، والمنطق.

ابن النفيس
ابن النفيس
ابن النفيس
ابن النفيس

 

جامع ابن النفيس
جامع ابن النفيس

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى