الطبيعة

الضغط الجوي وتأثيره على الحياة على كوكب الارض

يعتبر الضغط الجوي من الامور المتحكمة على الحياة على كوكب الارض وعلى حياة الانسان وقدرته على التنفس وغيرها من الماور الحياتية القوية للغاية التي بفقدها او اختلالها تختل الحياة على كوكب الارض الغلاف الجوي واحد من هذه العوامل القوية وللمزيد عن الغلاف الجوي وتاثيره على الحياة على كوكب الارض تابعوا معنا المقال التالي .

الضغط الجوي

  • هو عبارة عن وزن عمود من الهواء على مقطعه العرضي هو وحدة المساحات وارتفاعه يعادل سمك الغلاف الجوي.
  • ويتكون الضغط الجويمن مجموعة من الغازات المختلفة مثل الاكسجين وغيرها من الغازات الهامة.
  • جدير بالذكر انه كلما زاد الارتفاع عن سطح البحر قلَّ الضغط الجوي، والعكس صحيح.

كيف يتكون الضغط الجوي

  • يتكون الضغط الجوي المنخفض عندما ترتفع درجة الحرارة لان ارتفاع  درجة الحرارة يؤدي  إلى تسارع جزيئات الهواء وابتعادها عن بعضها.
  • فيما يتكون الضغط الجوي المرتفع عندما تنخفض درجة الحرارة، إذ يؤدي ذلك إلى بطء جزيئات الهواء واقترابها من بعضها.

تأثيرات ارتفاع الضغط الجوي على الانسان

  • اولا ارتفاع 2400 متر وهو هذا يعادل الضغط داخل طائرات الركاب، ولا يكون له اى تأثير.
  • ثانيا ارتفاع 2500 متر وهو يبدأ بعض الناس الحساسون بالشعور بالدوار.
  • ثالثا ارتفاع 3500 متر حيث يشعر نحو ثلث الناس العاديون بالدوخان والتعب.
  • رابعا ارتفاع 4000 متر حيث يشعر 95% من غير المعتادين بالدوخان والتعب.
  • خامسا ارتفاع 5500 متر  وعند هذا الارتفاع  يستطيع بعض الناس التعايش معه حيث تبلغ كمية الأكسجين على هذا الارتفاع نحو نصف كميته عند سطح البحر.
  • سادسا ارتفاع 7500 متر وتسمي  المنطقة القاتلة  وهي قاتلة بالفعل حيث لايستطيع متسلقي الجبال  البقاء على ذلك الارتفاع أكثر من يوم بدون أنابيب الأكسجين.
  • سابعا ارتفاع 8848 متر وه وأعلى نقطة على سطح الأرض، وهى قمة جبل إفرست.
  • ثامنا ارتفاع 12192 متر وهو متوسط ارتفاع مستوى الطيران للطائرات التجارية.

 قياس الضغط الجوي

يُعتبَر الضغط الجوي مقداراً فيزيائيّاً قابلاً للقياس حسبما اكد العلماء واثبتوا ذلك ، وربما كانت تجربة العالم الإيطالي إيفانجيليستا طور شلي عام 1643م خير دليل على امكانية قياس الضغط الجوي .

اولا الباروميتر الزئبقي

وهو الجهاز الذي اخترعه العالم الايطالي وتكون قيمة الضغط الجوي عندما يكون مستوى الارتفاع الذي يفصل بين سطحي الباروميتر.

ثانيا الباروميتر المعدني

وهو الجهاز الذي ابتكره العالم الفرنسي لوسيان فيدي عام 1843م مستخدما فيه وسائد معدنية مفرغة من الهواء لتُمثّل ما يُشبه الأغشية.

ثالثا الباروغراف أو الباروميتر المُسجّل

وهو التطور الطبيعي لاجهزة قياس الضغط الجوي حيث تكون هنالك إسطوانة تُديرها ساعة، ويتحرّك عليها قلم التسجيل و تُسجَّل قيمة الضغط الجوي على مدار الساعة في اليوم الواحد في محطات الرصد الجوي.

  العوامل المؤثرة في الضغط الجوي

اولا دوران الأرض

قوة الطرد المركزي تدفع الأشياء بعيداً عن مركزها، كما أنّها تؤثّر على ضغط الهواء؛ مما يؤدي الى الضغط القليل في المناطق الاستوائية مقارنة مع المناطق القطبية.

ثانيا الحرارة

كلما زادت درجة الحرارة تقل كثافة الهواء ويتوسع وهذا و يؤدي إلى انخفاض الضغط الجوي.

لذا فان المناطق الاستوائية لديها ضغط منخفض والمناطق القطبية لها ضغط مرتفع .

ثالثا الجاذبية الأرضية

العلاقة بين الجاذبية وضغط الهواء طردية اى انه تنخفض الجاذبية الأرضية كلما ابتعدنا عن مركز الأرض.

رابعا الارتفاع عن مستوى سطح البحر

مستوى سطح البحر يكون عنده ضغط الهواء أعلى، وينخفض ضغط الهواء كلما زاد الارتفاع؛ لأن الهواء العلوي خفيف وكثافته منخفضة (علاقة عكسية).

خامسا الرطوبة

فعندما يتبخر الماء يصبح خفيف الوزن كما أنّ ضغط الهواء الرطب يقل مقارنة مع الهواء الجاف.

الضغط الجوي من الامور الهامة والمؤثرة التي كونها وخلقها الله تبارك وتعالى بدقة وميزان محدد.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق