مجتمع

الزواج المبكر دراسة متكاملة للإيجابيات والسلبيات والأثار المترتبه عليه

نقدم لكم هذه المقالة من موقع احلم تحت عنوان  الزواج المبكر دراسة متكاملة للإيجابيات والسلبيات والأثار المترتبه عليه،  فالزواج يعني الارتباط بين رجل وامرأة على حسب الدين والأصول والأعراف، يهدف بهذا الارتباط تأسيس أسرة، ويشترط لإتمام عقد أي زواج القبول والرضا بهذه الزيجة، وتحديد حقوق ومسئولية كل أطراف هذا الزواج، ويجب توافر الإرادة والنضوج والوعي لدى الزوجين، كما يشترط في الزواج أن يكون الزوجين في حدود السن الذي نص عليه القانون للزواج، فالطفل هو الذي لم يبلغ سن الرشد ولم يتخطى حاجز 18 سنة، فيحق لمن تخطى 18 سنة الزواج وتأسيس أسرة، ولكن حاليا ظهرت في مجتمعاتنا حالات زواج مبكر لبعض الاطفال.

ما هوالزواج المبكر؟

الزواج المبكر في نظر القانون هو زواج أطفال في عمر أقل من 18 سنة أي لم يكملوا نضجهم العقلي والجسدي.

أسباب الزواج المبكر:

هناك للأسف أسباب كثيرة تدفع الأسر للجوء لتزويج أولادهم وبناتهم بشكل مبكر، على الرغم من عدم إجازة القانون لهذا الزواج المبكر ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • النظرة السائدة للمرأة التي يرى البعض أنها خلقت للزواج والإنجاب فقط، والإيمان بأن المرأة التي تتزوج صغيرة في السن تنجح كأم وزوجة أكثر من غيرها.
  • الحالة الاقتصادية المتدنية التي تدفع الأسر لتزويج بناتهم للزوج المتيسر بغض النظر عن سنه وسن ابنتهم.
  • الخوف عند بعض الأسر من فكرة العنوسة و التأخر في الزواج، مما يسبب لهم حالة من الهلع.
  • بعض الأفكار الدينية والعادات والتقاليد المتشددة التي ترى في الزواج المبكر السبيل في الحفاظ على الشرف وعدم الإنحراف.

 

إيجابيات الزواج المبكر:

 

  • زيادة فرص إنجاب الأطفال وعلاج أي مشكلة قد تواجه الزوجين في الإنجاب.
  • التقارب بين الأم وأولادها من حيث التواصل فتنشأ علاقة قوية بينهما تسودها الود والانسجام.
  • انخفاض المشاكل التي تنشأ بين أي زوجين بسبب أن زواجهما المبكر عزز ثقتهما بنفسهما.
  • الزواج المبكر يحمي الشاب والفتاة من مشاكل وضغوط نفسية يعاني منها من تأخر زواجهم، فمن تأخر في الزواج يضطر بالقبول بأي شخص أمامه من أجل الهروب من كلام الناس والعنوسة والوحدة.
  • الزواج المبكر يجنب المجتمع من الممارسات اللا أخلاقية مثل الزنا والعياذ بالله.

 

سلبيات الزواج المبكر

 

  • قلة النضج العقلي والجسمي للزوجين، مما يسبب كثرة الخلافات وزيادة نسبة الطلاق.
  • قلة خبرة الزوجين في ما يخص أمور الزواج وسبل إنجاح العلاقة الزوجية.
  • شعور الحرمان من سن الشباب والحرية والعزوبية الذي يخلو من مسئوليات ومشاكل، فيهرب الزوجين من الحياة الزوجية والمنزل الذي يضمهما.
  • الحرمان من فرصة التعليم وبناء شخصية مستقلة لكلا طرفي الزواج.
  • مشاكل صحية جسيمة قد تتعرض لها المرأة بسبب تكرار الحمل والإجهاض في بعض الأحيان.

 

نظرة الإسلام للزواج المبكر:

أمرت الشريعة الإسلامية كل شاب وفتاة قادر على الزواج بالزواج وبناء أسرة، والغرض من الزواج من وجهة نظر الإسلام من أجل الإنجاب و إعفاف النفس وتجنيبها الحرام، ولكي يكون الزواج سكن ومودة ورحمة وراحة واستقرار وسعادة لكل نفس بشرية، والإسلام لم ولن يشجع أبدا على الزواج المبكر لمن لا يتحمل المسئولية أو دون سن البلوغ لأن الإسلام لا يشجع أبدا على زواج الأطفال وانتهاك طفولتهم البريئة بزواج مبكر، وقد فرق الإسلام بين عقد الزواج والدخول بالزوجة فأحل اتمام عقد الزواج لم هن دون سن البلوغ ولكن حرم الدخول بالزوجة دون سن البلوغ واشترط البلوغ والقدرة على التحمل لإتمام الزواج بمعناه المعروف لدي الناس.

 

الآثار السيئة الزواج المبكر:

 

  • ضياع حق التعليم للزوجين،وضياع فرصة بناء شخصية مستقلة وقوة إنتاجية في المجتمع.
  • ضياع فرصة إيجاد فرصة عمل ووظيفة مناسبة أحيانا بسبب عدم الاستمرار في الدراسة، فيعطل هذا تنمية المجتمع إقتصاديا.
  • فقدان فرصة حياة المرأة بجسم سليم معافى وصحة قوية بسبب الحمل المبكر الذي قد يكون خطر على بعض الفتيات التى لا تساعدهن صحتهن على الحمل والرضاعة.
  • ضياع حق الفتاة في اختيار شريك الحياة بسبب قلة ، واتخاذ قرار الزواج بنفسها.
  • انتهاك كرامة كل فتاة تتزوج مبكراً وتعرضها للتعنيف في بعض الحالات مما يكون فيها الزواج من اجل المتعه فقط وليس من أجل تكوين أسرة.
  • وضع المرأة أحيانا في مكانة متدنية، مما يقلل دورها في اتخاذ أي قرار مصيري لصالحها أو لصالح أولادها.
  • زيادة نسبة الطلاق والتفكك الأسري في الزيجات التي قامت على فكرة الزواج المبكر.

 

 

كيف نحد من الزواج المبكر:

 

هناك طرق كثيرة للحد من الزواج المبكر يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • تحديد قوانين صارمة وأكثر شدة للقضاء على مثل هذا النوع من الزواج.
  • الاهتمام أكثر بالتعليم وخصوصا للفتيات وسن قوانين تحميهم وتؤهلهم في كافة المجلات.
  • نشر فكرة المساواة بين الجنسين في الأماكن التي ترى الفتاة للزواج والإنجاب فقط وليس للتعليم والعمل.
  • الإكثار من إدخال الفتيات في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
  • زيادة فرص إظهار مهارات وإمكانيات الفتيات.
  • إتاحة فرصة التعليم لكل من تزوج زواجاً مبكراً ولم يستطع تكملة تعليمه.

 

مما لا شك فيه أن الزواج المبكر خطر قد يهلك المجتمع اذا لم يتم السيطرة عليه بنشر الوعي والثقافة بخطورته على الزوجة والأولاد والمجتمع ككل، فالزواج المبكر قد ينتج أولاداً ليس لهم حقوق لهذا على المجتمع ككل أن يقف ويقنن هذا الوضع ويحاول حل مشكلته.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى