العناية بالجسم

التخلص من الكرش اسرع طريقة لإزالة الكرش نهائياً بوصفات طبيعية وصحية

يعاني العديد من الاشخاص من مشكلة زيادة الوزن وتراكم الدهون في الحسم، لدرجة يمكن أن تعرض الجسم الي العديد من الاخطار والامراض والمشاكل الصحية، ويتم تقييم وزن الجسم باستعمال مؤشر كتلة الجسم الذي يتم حسابه عن طريق تقسيم الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر، ويتم تقييم النتيجة بأنها وزن طبيعي إذا كانت بين 18.5 كجم/م² إلى 24.9 كجم/م²، وأنّها وزن زائد إذا كانت بين 25 كجم/م² إلى 29.9 كجم/م²، وأنها سمنة من الدرجة الأولى إذا كانت بين 30 كجم/م² إلى 34.9 كجم/م²، وسمنة من الدرجة الثانية إذا كانت بين 35 كجم/م² إلى 39.9 كجم/م²، وسمنة مُفرطة من الدرجة الثالثة إذا كانت 40 كجم/م² فأكثر، وتحدث مشكلة السمنة بسبب العديد من العادات الخاطئة التي يمارسها الشخص مثل تناول كميات كبيرة من الطعام المليئة بالدهون والسعرات الحرارية التي تفوق احتياجات الجسم بالاضافة الي عدم ممارسة التمارين الرياضية التي لها دور فعال واساسي في حرق السعرات الحرارية، وعند تراكم الدهون في منطقة البطن تسمى السمنة بشكل التفاحة أو بالشكل الذكوري للسمنة، كما تسمى بالسمنة الوسطية، ولا يعني الاسم أنها تقتصر على الرجال فقط، ولكنه يشير إلى أنّ انتشار السمنة الوسطية في الرجال هو أكثر منه في النساء، كما أنها تزيد في الرجال مع تقدم العمر وتوجد في النساء بعد سن اليأس بنسب أعلى من وجودها في النساء في عمر الإنجاب. ويتم تحديد ما إذا كان الشخص المصاب بالسمنة يعاني من السمنة الوسطية وتكون الكرش إذا ارتفع قياس محيط الخصر عن 88 سم في النساء و 102 سم في الرجال، ويسعي العديد من الاشخاص الي التخلص من الكرش بطرق سريعة وفعالة ، ولكن لا يعرفون من اين يبدأون هذه العملية وكيفية التخلص من الكرش بطرق صحية بعيداً عن العمليات الخطيرة او الادوية الكيماوية وغيرها، ولذلك يسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع احلم طرق فعالة تساعد علي التخلص من الكرش باساليب صحية وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : العناية بالجسم .

طرق التخلُّص من الكرش نهائيّاً

  • حتى يتم التخلص من الكرش وبشكلٍ نهائيٍّ يجب على الشخص أن يعالج السمنة وزيادة الوزن بطريقة فعالة ذات نتائج بعيدة المدى، ويجب أن لا يلتفت إلى الحلول السريعة التي عادة ما تكون مؤقتةً أو غير صادقة. ولكي يتم معالجة السمنة والوزن الزائد والتخلص من دهون الكرش يجب أن يتم وضع خطةً لخسارة وزن تدريجية بعيدة المدى، حيث تكون هذه الطرق أكثر نجاحاً في التخلص من الوزن الزائد والذي يشمل دهون الكرش وعدم كسبه مرة أخرى، وعندما يتم تبني هذه الطريقة والتي تعتمد على إدخال التغييرات الإيجابية في الحمية ونمط الحياة وجعلها جزءاً ثابتاً من حياة الإنسان، يرفع الشخص من فرصته في التخلص من الوزن الزائد والكرش بشكل نهائي لا رجعة فيه،وذلك بعكس الرجيمات السريعة المؤقتة والتي سرعان ما يعود الجسم إلى وزنه السابق بعد تركها وذلك لأنّ الشخص يعود لنفس نظام حياته السابق والذي سبب له زيادة الوزن من الأساس.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، حيث وجدت الأبحاث العلمية علاقة مباشرة بين ممارسة الرياضة بانتظام وخاصة تمارين الأيروبيك وخسارة دهون منطقة الكرش، وكانت العلاقة بينهما طردية، بحيث تزداد خسارة دهون البطن مع زيادة التمرين.
  • وضع خطة تحتوي على أهداف واقعية ومنطقيّة حتى يستطيع الإنسان تحقيقها والوصول إليها متجنباً الإحباط الذي قد يصيبه في حال وضع أهدافاً صعبةً وفشل في تحقيقها، حيث يمكن التخطيط لخسارة نصف كيلوجرام في كل أسبوع بدلاً من العديد من الكيلوجرامات، وتكون خسارة الوزن البطيئة والمستمرة أفضل من خسارة الوزن السريعة والمنقطعة والتي تتبعها نوبات من زيادة الوزن.
  • اتباع نظام غذائيّ صحيّ يقدم سعرات حرارية أقل من احتياجات الشخص اليومية حتى يتم حرق الدهون للحصول على الطاقة التي قام الشخص باختزالها من حميته اليومية،ويفضل الاستعانة باختصاصي التغذية للمساعدة في ذلك.
  • اختيار الأغذية منخفضة السعرات الحرارية والتي تؤمن للجسم حاجته من العناصر الغذائية الضرورية.
  • استبدال الحليب الكامل الدسم ومنتجاته ببدائلها المنزوعة الدسم والحرص على تناولها يوميّاً، حيث وجدت العديد من الدراسات علاقة عكسية بين تناول الحليب ومنتجاته وتخزين الدهون في الجسم.
  • شرب الماء بشكلٍ كافٍ بحيث لا تقل الكمية المتناولة عن لترين يوميّاً مع تناول المزيد للتعويض عن فقدان الماء الذي يحصل أثناء التعرض للجو الحار أو عند ممارسة الرياضة، والحرص على تناول الماء بين الوجبات وأثنائها لتقليل الشعور بالجوع وتقليل تناول الطعام.
  • من أهم وسائل خسارة الوزن والتخلص من الكرش والتي تسهم في نجاح هذه العملية علاج السلوكيات الخاطئة وتعديل نمط الحياة الذي كان يسبّب الزيادة في الوزن وتكوّن الكرش؛ حيث لا يُعتبر الشخص ناجحاً في تخلّصه من الكرش إذا كانت نتائجه مؤقتة، وللحصول على النتائج بعيدة المدى يجب أن يتمّ إدخال السلوكيّات الصحيحة في نمط الحياة اليومي المعتاد.
  • يمكن الاستعانة بشرب شاي بعض الأعشاب التي تساهم في حرق الدهون وخسارة الوزن، حتى لو كانت تأثيراتها بسيطة، مثل الشاي الأخضر.
  • يجب الحرص على النوم الكافي أثناء الليل؛ حيث إنّ عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم يؤثّر سلباً على عمليات الأيض في الجسم ويرفع من فرصة تناول الأغذية غير الصحيّة أثناء النهار ومن فرصة تناول الطعام والسعرات الحرارية الزائدة في الليل؛ وذلك بسبب ساعات السهر الزائدة، وللتعويض عن التعب والإرهاق الذي يصيب الشخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى