معلومات طبية

اعراض حمى التيفود عند الكبار والأطفال وعلاجها بالمنزل

اعراض حمى التيفود، حيث نستطيع أن نعرف حمى التيفود بأنها من أسباب أمراض العدوى البكتيرية الشديدة التي تصاحبها إصابة المريض بالحمى ،يتم إنتقال عدوى الإصابة بهذا الوباء عن طريق تناول الأطعمة، أو الماء غير النظيف،ومن خلال إحصائيات الإصابة بحمى التيفوئيد نستطيع بأن نقول بدأ الانخفاض بالإصابة بحمى التيفود في القرن الماضي بالولايات المتحدة الأمريكية ، إن الإصابة بحمى التيفوئيد تنجم عن السفر، التنقل عبر الدول حيث يوجد بها الوباء، ويعد سبب الانخفاض إلى التقدم الذي عاصره الطب في مجال المضادات الحيوية التي تم استخدامها في علاج التيفوئيد، واللقاحات الآمنة.

نضيف إلى ذلك التقدم والاهتمام بالصحة والسلامة البيئية، في المجمل هناك ما يزيد عن 21 مليون شخص يت إصابته بحمى التيفود كل عام على مستوى العالم، منهم ما يزيد عن 200 ألف فرد يلقى حتفه بهذا الوباء، ولذلك يعد الكشف المبكر عن مرض التيفوئيد من أهم ما يجب تسليط الضوء عليه، فهو يشارك في إيجاد العلاج المناسب للعدوى، حيث إهمال المريض دون أن يأخذ علاج فقد ينتج عن ذلك حدوث الوفاة.

أسباب الإصابة بحمى التيفود:

يدل سبب الإصابة بحمى التيفوئيد إلى وجود نوع من أنواع البكتيريا تسمى ببكتيريا السلمونيلا التيفيه حيث تنتشر عدوى هذه البكتيريا عن طريق طرق عديدة، ومن هذه الطرق:

  1. تناول الخضراوات النيئة التي تم تسميدها عن طريق فضلات الإنسان ، وأيضاً من أسباب الإصابة بحمى التيفود تناول منتجات الحليب الملوثة عن طريق العدوى.
  2. تناول الطعام الذي تم تلويثه ببراز أو بول إنسان مصاب بعدوى بكتيريا السلمونيلا التيفية ، أو لمس الفم بعد استخدام المرحاض المضر بعدوى بكتيريا التيفوئيد، وذلك قبل تنظيف يديه.
  3. تناول المأكولات البحرية التي تنجم عن طريق مصادر ملوثة ببراز، أو بول يتضمن على عدوى البكتيريا المسببة لحمى التيفوئيد.

أعراض حمى التيفوئيد:

يظهر الإصابة بحمى التيفوئيد على الشخص بعد إنتهاء أسبوع إلى أسبوعين من فترة حضانة المرض، وتمتد لمدة ما بين ثلاث إلى أربع أسابيع، وسنذكر الآن بعض الأمراض التي قد تظهر على المصاب بهذه العدوى:

  1. إصابته بالخمول.
  2. الشعور بالصداع.
  3. الإنزعاج وألم شديد في البطن.
  4. المعاناة من نقص الشهية.
  5. وصول درجة حراة جسم الإنسان إلى أربعين درجة مئوية.
  6. الشعور بالإحتقان في الصدر.
  7. الشعور بألم بشكل عام في الجسم.
  8. الإصابه بالإسهال.
  9. الإصابة بالتقيؤ.
  10. إنتشار طفح جلدي على شكل بقع وردية اللون، تحديدا في منطقة البطن والرقبة.
  11. الإصابة بالإمساك.
  12. الإصابه بالتشويش وعدم التركيز.

مضاعفات حمى التيفوئيد:

يعتبر حدوث النزيف المعوي، وثقوب الأمعاء من أهم المضاعفات المحتملة وتحدث بشكل شائع الحدوث بين مرضى التيفوئيد، حيث يمكن تفسير ثقب الأمعاء وخروج ما تحتويه إلى تجويف البطن ما هو إلا ظهور عدد من الأعراض المختلفة على المصاب، كالتقيؤ والشعور بألم شديد في البطن بالإضافة إلى الشعور بالغثيان والإصابة بتسمم الدم، وهناك على الجانب الآخر عدد من المضاعفات الأقل انتشارا والتي قد تصاحب الإصابة بحمى التيفوئيد، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي :

  1. التهاب الشغاف حيث أن بطانة القلب والصمامات تتعرض لهذا الإلتهاب.
  2. التهاب الكلى والمثانة.
  3. التهاب البنكرياس.
  4. إصابة العضلة القلبية.
  5. إلتهاب السحايا وهذا الإلتهاب يصيب الغشاء والسائل الذي يحيط بالنخاع الشوكي والدماغ.
  6. اضطرابات ومشاكل نفسية، كالهذيان، الهلوسه وجنون العظمه.
  7. مرض الرئة.

علاج حمى التيفوئيد:

  1. يعتبر دواء السيفترياكسون والسيبروفلوكساسين من أهم أكثر المضادات الحيوية التي تستخدم في علاج التيفوئيد، فتعد هذه المضادات الحيوية علاج فعال ووحيد لحمى التيفوئيد.
  2. ومن المهم للغاية تناول كميات كافيه من المياه أثناء مدة الإصابة بالعدوى،وفي بعض الأوقات تكون الجراحة خيارا يتم طرحه لكي نعالج ثقب الأمعاء الذي ينجم كأحد مضاعفات المرض.

الوقاية من حمى التيفوئيد:

يجب على الأشخاص اتباع بعض النصائح ومن ثم إتخاذ الإجراءات الوقائية حين ننتقل إلى المناطق التي يزداد بها خطر الإصابة بعدوى حمى التيفوئيد, ومن أهم هذه الإجراءات ما يلي :

  1. يجب الإبتعاد عن تناول المشروبات التي تتضمن الثلج، إلا إذا كان الثلج مجهزا من الماء المغلي أو المعبأ ، ولا بد من التركيز على تقشير الخضراوات والفواكه النيئة قبل أن ان تناولها.
  2. يجب الإهتمام بغسل اليدين جيدا عن طريق الصابون قبل أن نقوم بتقشير الفواكه أو الخضراوات ، ولا بد من تجنب الحصول على الأطعمه والمشروبات التي يتم تقديمها عن طريق الباعة.
  3. يجب تجنب تناول المصاصة المثلجة أو الثلج المنكه الذي يكون أصله من المياه الملوثه ببكتيريا التيفوئيد ، وأيضاً لا بد من تناول الأطعمه المطهوة بشكل مناسب والتي تظل ساخنه.
  4. يجب الحصول على مياه الشرب من مصادر ذات ثقة، كشراء المياه المغلفة أو غلي المياه فترة دقيقة على الاقل قبل تناوله ، ولا بد من إجتناب تناول التوابل والسلطات المحضرة من مقادير طازجة ، ولا بد من تجنب تناول الحيوانات البرية.
  5. يجب التأكد من نضج البيض قبل أن نتناوله والإهتمام بتناول منتجات الحليب المبسترة ، ولا بد من تجنب شرب مياه البئر أو ماء الصنبور ، ويفضل الإبتعاد عن التواصل المباشر بالأشخاص المصابين بحمى التيفوئيد.
  6. الإهتمام بغسل اليدين بشكل جيد بالماء والصابون قبل أن نتناول الطعام أو بعد الخروج من الحمام، وفي حال عدم وجود المياه والصابون نستطيع إستخدام معقم اليدين الذي يتضمن بداخله على ما لا يقل عن ستين بالمائة من الكحول ، ولا بد وأن نتجنب أن نلمس أوجهنا قبل تنظيف أيدينا بشكل جيد.

لقاح التيفوئيد:

ينصح الأطباء بتناول لقاح التيفوئيد في مواقف محددة، كما في حال السفر إلى الدول التي يزداد فيها معدل الإصابة بمرض التيفوئيد أو عند التواصل بشكل مباشر مع أشخاص حاملين لهذاء الوباء أو في حال كان هذا الشخص ناقلا للمرض، وهناك نوعان من اللقاح ضد هذا المرض، وهم ما يلي :

  1. لقاح التيفوئيد الحي: لقاح فموي لا نستطيع إعطاؤه للأطفال تحت سن الست سنوات.
  2. لقاح التيفوئيد غير النشيط: يتم إعطاء هذا النوع بواسطة الحقن لمرة واحدة كما لا بد وأن نأخذه بمعدل كل سنتين، ويجب التنبيه إلى أهمية تجنب استخدامه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنتين.

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض مرض السيلان عند الرجال والنساء

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض ضعف القلب عند النساء والشباب

للمزيد يمكنك قراءة : اعراض عرق النسا ونصائح للوقاية منه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى