السحر

اعراض المس وكيفية علاجه بالقرآن الكريم والرقية الشرعية من السنة النبوية

الجن حقيقة ثابته مذكور في القرآن الكرمي والسنة النبوية وقد اتفق العلماء والسلف علي هذه الحقيقة ، قال تعالى:” وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون “، الذاريات/56، وقال تعالى:” الذي يوسوس في صدور النّاس * من الجنّة والنّاس “، الناس/5-6. وكذلك فإنّ دخول الجنّ في جسد الإنسان ثابت باتفاق أئمّة أهل السّنة والجماعة، قال تعالى:” الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبّطه الشّيطان من المسّ “، البقرة/275، وورد في الصّحيح أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” إنّ الشّيطان يجري من ابن آدم مجرى الدّم “.

خلق الله عز وجل الجن لعبادة الله عز وجل مثلما خلق الانس، والدليل علي ذلك قوله تعالي ” وما خلقت الجنَّ والإنس إلاَّ ليعبدون “، الذاريات/56. فالجن خلق من خلق الله سبحانه وتعالي ومكلفون ايضاً بعبادة الله عز وجل والامتثال لأوامرة مثل الانس، فمن اطاع منهم الله رضي عنه ودخل الجنة، ومن عصاه وتمرد ادخله النار، وهناك العديد من النصوص الدينية التي تؤكد كل هذه المعلومات التي اتفق عليها علماء الامه من السلف الصالح، والمس الشيطاني هو اختلال يصيب الانسان بحيث يصبح غير واعي بما يدور حوله وبما يقول، ولا يدري به بل يضرب ضربا لو ضربه جمل لمات , ولا يحس المصروع لقوله تعالى {الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ} وقوله صلى الله عليه وسلم :” إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ” وغير ذلك يصدقه والعديد من الاشخاص يمكن ان يتعرضوا للمس ولذلك يسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا المقال عبر موقع احلم اعراض المس الشيطاني وكيفية علاجه وعلاج السحر بالقرآن والرقية الشرعية من السنة النبوية ، نقدم لكم هذا الموضوع من قسم : السحر .

اعراض المس

  • الغضب الشديد .
  • الخوف الشديد
  • الانكباب علي الشهوات
  • الغفلة الشديدة .
  • رؤية الكوابيس والاحلام المزعجة بشكل دائم .
  • الارق والقلق دون اي اسباب عضوية ملموسة .
  • ان يقوم النائم ويمشي دون ان يشعر ، او يضحك ويبكي خلال يومه وتصدر منه اصوات غريبة كان يزوم أويتأوه وهو نائم .
  • رؤية الحيوانات في المنام : كالقط والكلب والجمل ، والثعلب والأسد ، والحية والعقرب .
  • صداع دائم او شبه دائم .
  • التشنج والصرع من حين لأخر .
  • كراهية المنزل أو الزوجة أو الأبناء او النفس أو الأقارب .
  • تنميل في القدمين واليدين .
  • الميل الي العزلة عن الناس والوحدة .
  • الرغبة في زيارة اضرحة وقبورالأولياء .

علاج المس

  • قراءة الرّقية الشّرعية، والمحافظة على قراءة الأذكار .
  • التعوّذ بالله من الشّيطان الرّجيم، فعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ:” قَامَ رَسُولُ اللهِ – صلّى الله عليه وسلّم – فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ: «أَعُوذُ بِاللهِ مِنْكَ» ثُمَّ قَالَ «أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللهِ» ثَلَاثًا، وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا، فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الصَّلَاةِ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ، وَرَأَيْنَاكَ بَسَطْتَ يَدَكَ، قَالَ: إِنَّ عَدُوَّ اللهِ إِبْلِيسَ، جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي، فَقُلْتُ: أَعُوذُ بِاللهِ مِنْكَ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قُلْتُ: أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللهِ التَّامَّةِ، فَلَمْ يَسْتَأْخِرْ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ أَرَدْتُ أَخْذَهُ، وَاللهِ لَوْلَا دَعْوَةُ أَخِينَا سُلَيْمَانَ لَأَصْبَحَ مُوثَقًا يَلْعَبُ بِهِ وِلْدَانُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ “، رواه مسلم.
  • الدّعاء في الصّباح والمساء بالدّعاء الآتي: عن عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُولُ فِي صَبَاحِ كُلِّ يَوْمٍ وَمَسَاءِ كُلِّ لَيْلَةٍ: بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ، وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، ثَلاثَ مَرَّاتٍ، لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ “، رواه الترمذي وصحّحه، وأبو داود، وابن ماجه.
  • المحافظة علي قراءة اذكار الصباح والمساء وقراءة خواتيم سورة البقرة كل ليلة، لأنّ الشّياطين تنفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إنّ الشّيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة “، رواه مسلم. وفي حديث أبي موسى قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه “، رواه البخاري ومسلم. وفي الترمذي عن النعمان بن بشير، عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال:” إنّ الله كتب كتاباً قبل أن يخلق الخلق بألفي عام، أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة، فلا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان “.
  • قراءة آية الكرسي، لأنّها من أعظم ما ينتصر بها على الشّيطان، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:” وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ، فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ، وَقُلْتُ: وَاللَّهِ لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ: إِنِّي مُحْتَاجٌ، وَعَلَيَّ عِيَالٌ وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ، قَالَ: فَخَلَّيْتُ عَنْهُ، فَأَصْبَحْتُ، فَقَالَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم -: «يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ البَارِحَةَ»،قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وَعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: «أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ، وَسَيَعُودُ»،فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ، لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – إِنَّهُ سَيَعُودُ، فَرَصَدْتُهُ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فَأَخَذْتُهُ، فَقُلْتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -قَالَ: دَعْنِي فَإِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ، لاَ أَعُودُ، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فَأَصْبَحْتُ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: «يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ»،قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً، وَعِيَالًا، فَرَحِمْتُهُ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: «أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ»،فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ، فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فَأَخَذْتُهُ، فَقُلْتُ: لَأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ، وَهَذَا آخِرُ ثَلاَثِ مَرَّاتٍ، أَنَّكَ تَزْعُمُ لاَ تَعُودُ، ثُمَّ تَعُودُ قَالَ: دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهَا، قُلْتُ: مَا هُوَ؟ قَالَ: إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ:” اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ “، البقرة/255، حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ، فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، وَلاَ يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم -: «مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ البَارِحَةَ»،قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهَا، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ، قَالَ: «مَا هِيَ»،قُلْتُ: قَالَ لِي: إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ مِنْ أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ:” اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ “، البقرة/255، وَقَالَ لِي: لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، وَلاَ يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ – وَكَانُوا أَحْرَصَ شَيْءٍ عَلَى الخَيْرِ- فَقَالَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم -: «أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ، تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلاَثِ لَيَالٍ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ»،قَالَ: لاَ، قَالَ: «ذَاكَ شَيْطَانٌ» “، رواه البخاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى