التخطي إلى المحتوى

من المعروف أن اغلب انواع الطيور تقوم بعملية الهجرة في رحلات موسمية بأوقات محددة من كل عام، وتهاجر الطيور محتمعه في اسراب كبيرة، قاطعة مسافات شاسعة عبر تضاريس وعرة، حتي تصل الي المنطقة التي تستهدفها من البداية، ومن الجدير بالذكر أن بعض الطيور تقطع مسافة تبلغ حوالي 50 ألف كيلومتر في السنة، بينما تطير انواع اخري من الطيور لحوالي 100 ساعة متواصلة دون راحة او انقطاع مع قدرتها الفائقة علي تحديد الاتجاهات وتحديد وجهتها بدقة شديدة ومن ثم الوصول إليها .. وقبل البدء في عملية الهجرة تتناول الطيور كميات كبيرة من الاطعمة الغنية بالدهون مثل حبوب الذرة حتي تتمكن من الطيران لمسافات طويلة ولفترات كبيرة دون طعام أو ماء خاصة عندما تعبر الصحاري الكبري، وهناك الكثير من اسباب هجرة الطيور وانواع الطيور المهاجرة التي سوف نتعرف عليها الآن بشكل مفصل من خلال هذا المقال عبر موقع احلم ولقراءة المزيد من المعلومات عن الحيوانات والطيور يمكنكم زيارة قسم : عالم الحيوان .

أسباب هجرة الطيور

من الطبيعي أن تسعي الطيور مثلها مثل باقي الكائنات الموجودة علي سطح الارض للعثور علي افضل الاماكن المناسبة للعيش فيها بأمان وسلام، وتبحث عن الاماكن التي تتوافر فيها الاطعمة والدفئ والماء حتي تتمكن لها العيش بسلام ورعاية صغارها والعناية بهم جيداً، فعلي سبيل المثال في بعض المناطق المدارية الحارة القريبة من خط الاستواء، يكون الطقس دافئ الي حد كبير طوال العام، وبالتالي تتمكن الطيور من الحصول علي الجو المناسب لها وما يسد حاجتها وحاجة صغارها من الطعام والشراب، بالاضافة الي طول فترة النهار التي تساعدها علي البحث كثيراً عن الاطعمة وجمع الغذاء وبالتالي لا تضظر الي ترك اعشاشها ليلاً للبحث عن الطعام .

أما عن المناطق التي تقع علي دوائر عرض مرتفعة، وخاصة الاماكن القريبة من القطب الشمالي المتجمد مثل كندا والولايات المتحدة الامريكية تجد فيها الطيور ظروف غير مناسبة تماماً للعيش بها، حيث أن النهار فيها يكون قصيراً في فصل الشتاء وفصل الخريف، ولا تتمكن الطيور من العثور علي غذائها وتأمين الطعام لها ولصغارها، ومن ثم تضطر الي اللجوء الي الهجرة الي الجنوب ولا تتمكن من العودة حتي فصل الصيف .

طريقة الهجرة

حتي الآن لم يتمكن العلماء من تحديد طريقة هجرة الطيور وآليتها بشكل دقيق ومفصل، ولكن الاعتقاد السائد في الوقت الحالي هو أن هناك الكثير من العوامل التي تؤدي دوراً هاماً في تنبية الطيور الي حلول وقت الهجرة، ومن أهم هذه العوامل تغير طول النهار ونقص كمية الغذاء المتاحة امام هذه الطيور، بالاضافة الي النزعات الوراثية الموجودة لدي الطائر، كل هذه العوامل تلعب دوراً هاماً واساسياً في قدرة الطائر علي التعرف علي الوقت المحدد للهجرة ومن ثم الاستعداد لها، وتجدر الاشارة الي أن طرق ومواعيد الهجرة تختلف بين كل نوع من انواع الطيور كما تختلف ضمن سلالات ومجموعات النوع نفسه.

ومن العجيب أن بعض انواع الطيور التي لا يزيد عمرها عن العام الواحد تتمكن من القيام بالهجرة الاولي في حياتها بمفردها دون أن يرشدها احد الي الطريق، وتتمكن من القيام الهجرة كاملةً وتعودُ إلى موطنها في الربيع بدقة تامة .. ولذلك يعتقد العلماء أن الطيور يستخدمون خلال هجرتهم العديد من الوسائل التي تساعدهم علي تحديد الاتجاة والطريق خلال الطيران، حيث تستفيد الطيور من موقع الشمس في السماء، وتهتدي بأماكن النجوم، بل وتستشعر تذبذبات مجال الأرض المغناطيسي .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *