معلومات طبية

ارتفاع حرارة الجسم | حرارة وتعب في الجسم .. هل هي حالة خطيرة ؟

ارتفاع حرارة الجسم ليس مرضًا ولكنه عرض ودلالة على وجود التهاب أو عدوى فـ الجسم.

يمكن أن تكون الحمى أول تعبير عن عشرات الأمراض متفاوتة الخطورة والشدة، وفـ معظم الحالات تكون خفيفة وتختفي تلقائيًا.

تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية من 36 إلى 38 درجة مئوية، مع اختلاف درجة حرارة الجسم حسب العمر وموقع القياس، وتنخفض درجة حرارة البالغين بنحو نصف درجة مئوية عن الأطفال والشباب.

الجسم الذي يتم قياس درجة حرارته بـ الفم يقل بـ مقدار نصف درجة مئوية عن الجسم الذي يتم قياس درجة حرارته فـ فتحة الشرج، لذلك يجب اعتبار أي شيء يزيد عن 37.5 درجة مئوية زيادة فـ درجة حرارة الجسم.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: مرض الكبد الوبائي

يتم تحديد درجة حرارة الجسم الطبيعية بـ واسطة منظم الحرارة فـ الدماغ. والأسباب الرئيسية لـ الحمى / ارتفاع درجة الحرارة تشمل ما يأتي ذكره:-

الالتهابات والعدوى

  • عندما يكون هناك التهاب فـ الجسم ، تفرز خلايا الدم البيضاء (الكريات البيض) مواد كيميائية مثل: ارتفاع فـ درجة حرارة الجسم.
  • عندما تكون درجة الحرارة المحيطة عالية جدًا ، ترتفع درجة حرارة الجسم أيضًا بـ سبب امتصاص الحرارة الخارجية.
  • السبب الرئيسي لـ ارتفاع درجة حرارة الجسم هو عدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • السمة الرئيسية لـ المرض البكتيري هي الارتفاع المفاجئ فـ درجة الحرارة والميل إلى القشعريرة.
  • على عكس المرض الفيروسي، حيث ترتفع درجة الحرارة بـ شكل تدريجي وعلى مدى فترة طويلة من الزمن.

أمراض تسبب ارتفاع درجة الحرارة

من الأمراض الأخرى التي تسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم ما يأتي ذكره:-

  • الأمراض الالتهابية مثل الأمراض الروماتيزمية.
  • الأمراض التي تصيب جهاز المناعة وتسبب تكوين المواد الدفاعية (الأجسام المضادة) مثل: الذئبة (الذئبة الحمامية الجهازية – SLE).
  • أمراض أقل شيوعًا ، مثل: أمراض الأورام التي تصيب الكبد أو الجهاز اللمفاوي أو تلف الدماغ الكبير.
  • أيضًا، إلى جانب الإصابة بـ الأمراض، فـ بعض الحالات، يمكن أن يحدث ارتفاع فـ درجة الحرارة بـ سبب تناول بعض الأدوية، بما فـ ذلك المضادات الحيوية.
  • فـ معظم الحالات، لا تكون الحمى وحدها هي العلامة الوحيدة، وينبغي البحث عن علامات جسدية إضافية والخضوع لـ اختبارات معملية لـ المساعدة فـ الوصول إلى التشخيص الصحيح.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: التهاب الغدة النكافية

تشخيص ارتفاع حرارة الجسم

  • يجب قياس درجة الحرارة بميزان حرارة فـ الفم أو الإبط أو الأذن أو الشرج.
  • أيضًا، يجب أن يكون القياس دقيقًا وموضوعيًا، دون الاعتماد على الانطباع بوضع اليد على الجبهة ، أو بـ بساطة الشعور بـ ارتفاع درجة الحرارة.
  • يمكن لـ الطبيب تشخيص الحمى عن طريق قياس درجة حرارة جسم الشخص بـ استخدام مقياس حرارة.
  • قد يحتاج الطبيب إلى بعض الأمور الإضافية مثل أخذ التاريخ المرضي وإخضاع المريض لـ بعض الفحوصات المعملية.

علاج الحمى

يتم التعامل مع ارتفاع درجة الحرارة على النحو الآتي ذكره:-

علاج سبب ارتفاع درجة الحرارة

  • الارتفاع الطفيف فـ درجة حرارة الجسم عند الأطفال دون 39 درجة مئوية غالبًا ما يكون مصحوبًا بـ مرض فيروسي يختفي من تلقاء نفسه بعد فترة من الوقت ولا يحتاج إلى علاج.
  • غالبًا ما يكون مصحوبًا بـ سعال خفيف وعضلات والتهاب فـ الحلق وشعور عام بـ الضعف والإرهاق.
  • فـ مثل هذه الحالات ، لا يكون علاج الحمى ضروريًا ، وغالبًا ما تساعد زيادة درجة حرارة الجسم فـ السيطرة على المرض بـ شكل أفضل وأكثر نجاحًا.
  • المشكلة الرئيسية هي التمييز بين مرض فيروسي خفيف أو مرض بكتيري، أو مرض يتطلب علاجًا أكثر تحديدًا.

عندما ترتفع درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 39 درجة مئوية، مصحوبة بـ الألم والمعاناة، تحتاج إلى دواء لـ تقليل خفض درجة الحرارة، وهذا ينقلنا لـ استخدام خافضات الحرارة.

استخدام خافضات الحرارة

من بين الأدوية الأكثر شيوعًا لـ خفض درجة الحرارة ما يأتي ذكره:-

  1. الباراسيتامول.
  2. الأسبرين.

لا ينصح بـ استخدام الأسبرين لـ الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا، وخاصة المصابين بـ الإنفلونزا مع تلف الكبد أو متلازمة راي، قد يسبب ذلك تلفًا حادًا فـ الكبد والدماغ.

هناك أدوية أخرى خافضة لـ الحرارة تتطلب عادة وصفة طبية وإشراف طبي مثل: العقاقير غير الستيرويدية المضادة لـ الالتهابات.

فـ بعض الحالات ، يمكن أن تكون بعض العلاجات الطبية التكميلية مثل المعالجة المثلية أو المعالجة المثلية الحديثة مفيدة ومعقولة ، وعلى أي حال ، يجب استشارة الطبيب مسبقًا.

قد يهمك أيضًا أن تطلع على: ما هو مرض السرطان

الوقاية من الحمى

يمكن الوقاية من ارتفاع درجات الحرارة ، وخاصة تلك المرتبطة بـ العدوى ، عن طريق إتباع سلسلة من الخطوات الوقائية البسيطة والتي تشمل ما يأتي ذكره:-

  1. تأكد من غسل يديك جيدًا؛ تأكد من القيام بـ ذلك قبل الأكل وبعد استخدام المرحاض وبعد التواجد فـ منطقة مزدحمة.
  2. علم الأطفال أن يغسلوا أيديهم جيدًا من خلال استخدام الماء والصابون وفرك أيديهم معًا بـ شكل جيد.
  3. خذ المطهر معك عند الخروج، ومن ثم استخدمه فـ حالة وجودك فـ أماكن لا يتوفر فيها الصابون.
  4. تجنب لمس وجهك أو أنفك أو عينيك، فـ هذه هي المناطق الأكثر عرضة لـ نقل العدوى إليك.
  5. غط فمك وأنفك عند العطس، ومن ثم احرص على حماية الآخرين من انتقال العدوى.
  6. تجنب مشاركة الأشياء الشخصية مع الآخرين، وذلك لـ حماية نفسك من التلوث بـ الجراثيم ومن ثم منع العدوى.

إلى هنا عزيزي القارئ، وقبل أن نختتم حديثنا، نود أن نخبرك ألا تقلق، ما عليك سوى التعامل مع إرتفاع درجة الحرارة بـ الشكل السابق ذكره أعلاه، وترك إنطباعاتك عما سبق ذكره أدناه، وزيارتنا مرة أخرى، إلى لقاء قريب !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى