شعر

اجمل شعر عن الحياة معبرة جداً تحمل حكم ومعاني رائعة

الحياة رحلة قصيرة وكلنا مسافرون، كل منا ينزل في محطته عندما يحين الوقت، والمحطة التي تمر لا ترجع ولا تعود مهما حدث، ولذلك يجب علي كل انسان أن يدرك جيداً معني الحياة وان يعيشها برضا وسعادة ويستغل كل لحظة من لحظاتها فكل شئ يرحل ولا يعود، والهموم والاحزان والمشكلات ايضاً ترحل فيجب ألا نعطيها اكبر من قدرها وان نتغافل قدر الامكان، وقد اهتم الحكماء والفلاسفة منذ اقدم العصور بالكتابة عن الحياة ووصفها وكتابة اهم النصائح والحكم المؤثرة التي تعبر عن المواقف التي يتعرض لها الانسان في حياته، ويسعدنا ان ننقل لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع احلم مجموعة رائعة ومؤثرة جداً من اجمل شعر عن الحياة يبعث الأمل والتفاؤل في النفس ويحثنا علي نسيان الالم والحزن، فالدنيا لا تدوم لأحد والاحوال تتغير لا محالة، والآن اترككم مع هذه المقتطفات من اجمل شعر عن الحياة وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : شعر .

قصيدة رائعة عن الدنيا

دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ   ****  وَطِبْ نَفْسَاً إِذَا حَكَمَ القَضَاءُ

وَلاَ تَجْزَعْ لِحَادِثَةِ اللَّيَالِي ****   فَمَا لِحَوادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ

وَكُنْ رجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً  **** وَشِيمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالوَفَاءُ

وَإِنْ كَثُرَتْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا **** وَسَرَّكَ أَنْ يَكُونَ لَهَا غِطَاءُ

يُغَطّى بِالسَّمَاحَةِ كُلُّ عَيْبٍ **** وَكَمْ عَيْبٍ يُغَطِّيهِ السَّخَاءُ

وَلاَ حُزْنٌ يَدُومُ وَلاَ سُرُورٌ **** وَلاَ بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلاَ رَخَاءُ

وَلاَ تُرِ لِلأَعادِي قَطٌّ ذُلاًّ **** فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأَعْدَا بَلاّءٌ

وَلاَ تَرْجُ السَّمَاحَةَ مِنْ بَخِيلٍ **** فَمَا فِي النَّارِ لِلظَّمْآنِ مَاءُ

وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَّأَنِّي **** وَلَيْسَ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَاءُ

إِذَا مَا كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوعٍ **** فَأَنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَواءُ

وَمَنْ نَزَلتْ بِسَاحَتِهِ المَنَايَا **** فَلاَ أَرْضٌ تَقِيهِ وَلاَ سَماءُ

وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ وَلكِنْ **** إِذَا نَزَلَ القَضَا ضَاقَ الفَضَاءُ

دَعِ الأَيَّامَ تَغْدُرْ كُلَّ حِيْنٍ **** وَلاَ يُغْنِي عَنِ المَوْتِ الدَّوَاء

اشعار عن الحياة

عفـتُ الحيـاة بدنيـا كلهـا فتـنٌ
قد مزَّقت أهلهـا جسمـاً ومعتقـدا
وأشعلت نارهـا فـي كـل ناحيـةٍ
وإنَما جمرُهـا مـن كيدِهـا وقـدَا

طبعُ اللئيم كوخز الشوكِ في العين
يرمي البريءَ بسهمِ الهمِّ والفتنِ
انفدْ بريشكِ من دارِ اللئامِ فإن
تصحبْ لئيمًا تعشْ بالحزنِ والمحنِ
يكفيكم فخرًا فأحمد منكم
وكفى به نسبًا لعزِّ المؤمن
الا أنهض وسر في سبيل الحياة فمن نام لن تنتضره الحياة
خُلقت طليقاً كطيف النسيم
و حراً كنور الضحى في سماه

إذا ما المرء لم يَرعى حَياءُه..تكشفتْ للناسِ عُيوبهْ

وحسبهُ من حجبِ ثَوابٍ..أن يَرى فيهم ذُنوبهْ

الناسُ صنفانٌ وأنكَ واحدٌ.. لا تُشْبِهُ مألوفهِ وعَجِيبهِ

إن كنت تفتدي ذي الأنامُ..فمتْ موتةُ المُضَرجِ بدمائهِ

هي الدنيا غاوية كل لبيبِ..حتى اذا أستأنسَ لها طربتْ

وإن أحزنَ فهي له مدنفةٌ..كأن أيامها للندبِ قد وُجِدتْ

اشعار معبرة عن الدنيا

نعيب زماننا والعيب فينا …
وما لزماننا عيب سوانا …
وقد نهجو الزمان بغير جرم …
ولو نطق الزمان بنا هجانا …

فدنيانا التصنع والترائي …
ونحن بها نخادع من يرانا …
وليس الذئب يأكل لحم ذئب …
ويأكل بعضنا بعضا عيانا …

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيها

لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنها *** إلا التي كانَ قبل الموتِ بانيها

فإن بناها بخير طاب مسكنُه *** وإن بناها بشر خاب بانيها

أموالنا لذوي الميراث نجمعُها *** ودورنا لخراب الدهر نبنيها

أين الملوك التي كانت مسلطنةً *** حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

فكم مدائنٍ في الآفاق قد بنيت *** أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها

لا تركِنَنَّ إلى الدنيا وما فيها *** فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيها

لكل نفس وإن كانت على وجلٍ *** من المَنِيَّةِ آمالٌ تقويها

المرء يبسطها والدهر يقبضُها *** والنفس تنشرها والموت يطويها

إنما المكارم أخلاقٌ مطهرةٌ *** الدين أولها والعقل ثانيها

والعلم ثالثها والحلم رابعها *** والجود خامسها والفضل سادسها

والبر سابعها والشكر ثامنها *** والصبر تاسعها واللّين باقيها

والنفس تعلم أني لا أصادقها *** ولست أرشدُ إلا حين أعصيها

واعمل لدار ٍغداً رضوانُ خازنها *** والجار أحمدُ والرحمن ناشيها

قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفران حشيشٌ نابتٌ فيها

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسل *** والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطير تجري على الأغصان عاكفةً *** تسبحُ الله جهراً في مغانيها

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعةٍ في ظلام الليل يحييها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق