شخصيات وأعلام

ابو الطب عند اليونان والعرب

ابو الطب عند اليونان والعرب ، حيث يعد الطب علم وممارسة بالتشخيص والعلاج والوقاية من كافة الأمراض ، وقد اشتقت تلك الكلمة من اللغة اللاتينية ، وفي الطب يحدث ممارسة سلسلة مختلفة من عمليات الرعاية الصحية ، ولقد تطور علم الطب منذ نشأته تطوراً ضخماً للغاية ، حيث يحتوي الطب الحديث على الكثير من الأفرع ومن الأقسام مثل العلوم الطبية الحيوية ، وعلم الوراثة وغيرها ، وفي هذا اليوم سوف نأخذكم في جولة للتعرف على الملقب بأبو الطب عند اليونانيين وعند العرب فتابعوا معنا.

أبقراط أبو الطب:

  1. حيث يعرف الناس العالم أبقراط على أنه أبو الطب الحديث الذي يتكأ على ملاحظة العلامات السريرة وعلى الاستنتاجات المنطقة ، وليس معتمداً على المعتقدات الدينية ، أو على الهواجس السحرية التي كانت منتشرة وقتها بصورة كبيرة.
  2. وأبقراط هو أحد أشهر الأطباء على الإطلاق وخصوصاً في فترة العصور القديمة ، ويرجع لهذا العالم الفضل في تأسيس كلية الطب بجزيرة كوس ، وقد نال على شهرة كبيرة في الكثير من البلدان ، وقد لقبه الناس بمؤسس الطب الحديث.
  3. وذلك نتيجة لكتاباته الكثيرة التي تحتوي على الأطروحات المتخصصة بالأمور الطبية ، وبالأبحاث النهجية والتجريبية لجميع الأمراض وطرق علاجها.
  4. ويقال بأن هذا العالم قد وضع بصمة مؤثرة وكبيرة بمجال الطب ، إذ اعتبرته جميع المدارس الكبية القديمة مثل المدرسية التجريبية الأولى بالإضافة لتأثر جالينوس بنظرياته ، وبالخصوص عندما وضع أبقراط نظامه بالطب الذي صار بوقت لاحق أساس لكلاً من الطب الأوروبي والطب العربي بعصر النهضة ، وما يزال هذا الرجل أنموذج يحتذي به الأطباء في النواحي الإنسانية والأخلاقية التي تخص مهنة الطب حتى وقتنا الحالي.

نبذة تعريفية عن أبقراط:

  1. ولد هذا الرجل في دولة اليونان وبالتحديد في جزيرة كوس في العام أربعمائة وستون قبل الميلاد ، وقد توفي في منطقة لاريسا في العام ثلاثمائة وخمسة وسبعون قبل الميلاد.
  2. ويقال بأن أبقراط قد عاش إبان الفترة الكلاسيكية لدولة اليونان ، وبالرغم من ندرة المعلومات الموجودة حول هذا العالم ، إلا أنه يعد أعظم أطباء عصره.
  3. فقد كان أبقراط مؤمن بأن لكل حالة مرضية تفسير علمي يدخل العقل ، وكان مختلف عما كان مشهور وسائد في وقته ، حيث كان يظن الناس بأن المرض والظروف الطبية مستندة على التدخل الإلهي ، كما أن لأبقراط دور كبير في تشخيص الكثير من الأمراض ، وقد وصف لها علاجات بسيطة مثل النظافة والنوم والأكل الصحي وغيره.

يمين أبقراط:

  1. هناك اعتقاد سائد بأن قسم أبقراط أو يمينه قد ظهر بعد موته ، وكان ذلك اليمين مخصص لسلسلة محددة من الدكاترة ، واليمين عبارة عن وثيقة دينية تضمن للدكتور العمل وفق قيم المجتمع.
  2. وإن القسم ينص على احترام المعلم ، وألا يتم إساءة معاملة المريض بأي صورة كانت ، بالإضافة لعدم كسر السرية ما بين المريض وبين الدكتور ، وغيرها العديد من المواضيع.
  3. ونشير هنا لأن الإصدارات الحديثة من القسم وشبيهاتها ما تزال مستعملة حتى يومنا هذا ، حيث يؤدي الكثير من طلاب الطب اليمين بكافة أرجاء العالم.

كوروبوس أبقراط:

  1. لقد كتب هذا العالم عدد ضخم من الأطروحات ومن الخطب ومن الرسائل القديمة التي تتحدث عن الطب ، ويشار لها وهي مجتمع تحت اسم (كوروبوس أبقراط).
  2. وقد جمعت في العهد الهلنستي بمدينة الإسكندرية البلطمية ، ويظن بعض العلماء في الوقت الحالي بأن تلك النصوص قد تمت كتابتها من خلال مؤلفين كُثر ، ونشير هنا لأن النصوص الهيبوقراطية تتعامل مع كل المواضيع الطبية.
  3. ويمكننا أن نصنفها داخل الفئات الـ4 الأساسية في التشخيص والعلاج والبيولوجيا والمشورة العامة للدكاترة ، ونشير أيضاً لوجود أكثر من 60 أطروحة ، كل أطروحة منها تتناول شيء محدد.
  4. فيوجد أطروحات تتعلق بالعلاج ، وتوجد من تتحدث عن الجرام وعن المفاصل وعن علم وظائف الأعضاء ، بالإضافة لتطور الأمراض ، وأمراض النساء ، وغيرها الكثير ، كما أن تلك الأطروحات تناقش مواضيع أخلاقية وعلاقة الطب بكافة المواضع الأخرى وبالخصوص الفلسفة.

أبو الطب العربي:

  1. أبو بكر الرازي هو الملقب بأبو الطب العربي ، ويرجع هذا الأمر لما قدمه الرازي من إنجازات للبشر في عالم الطب ، وفي مجالات كثيرة غير الطب ، فقد كان الرازي متخصص بعلم الطب وقد اختير وصنف على أنه أحد أفضل علماء الطب المسلمين على الإطلاق.
  2. فالرازي قد ساعد في الكثير من المجالات كالرياضيات والكيمياء والفيزياء والصيدلة وغيرها ، وإن أكثر ما يميز إنجازات هذا الرجل الرائع هو أن كتبه المتخصصة بمجال الطب قد اعتبرت مرجع رئيسي لطلاب العلم والمعلمين.

صفات الرازي:

  1. عرف أبي الطب العربي بأنه شخص متواضع وكريم وقلبه طيب بالإضافة لأنه شخص يحب الفقراء ويعطف عليهم كثيراً ، فقد كان الرازي يعالج الفقير بدون أن يأخذ نقوداً ويتصدق عليهم ، وكان لأبي بكر الرازي احترام شديد لتعاليم دينه ، حيث كان الرجل محافظ محترم لحرمة جسد المرء.
  2. فكان يقوم أبو بكر الرازي بالأبحاث وبعمليات الشريح على الحيوانات ، وكان يجرب العقاقير الجديدة على الحيوانات قبل ان يعطيها لمرضاه ، وعلى الرغم من هذا الأمر فقد كان الرجل محب للحيوانات كذلك ، فلقد صنع الكثير من العقاقير التي بإمكانها معالجة الحيوانات.

مؤلفات الرازي:

كان لأبي الطب العربي أبو بكر الرازي الكثير من الكتب والمؤلفات بمجالات الطب ، ومن ضمن تلك المؤلفات ما يلي :

  1. الجدري والحصبة.
  2. الحاوي في الطب.
  3. خواص الأشياء.
  4. منافع الأغذية ودفع مضارها.
  5. المدخل إلى الطب.
  6. مقالة في الحصى والكلى والمثانة.
  7. تقسيم العلل.

للمزيد يمكنك قراءة : العالم ابن النفيس

للمزيد يمكنك قراءة : ابن سينا

للمزيد يمكنك قراءة : 10 عبارات عن الطب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى