الغذاء الصحي

أضرار العسل على الأطفال وكيف يمكن تجنبها

أضرار العسل

يتساءل كثيرون حول أضرار العسل على الأطفال، وهل هذه الأضرار حقيقية أم لا؟ وفي أي سن يمكن للطفل أن يتناول العسل بصورة سليمة وصحية ولا تسبب له أضرارًا، وسنتناول بالتفصيل كل هذه الأمور في هذه المقالة، ومن المعلوم أن فوائد العسل كثيرة جدًّا لا تخفى على أحد من الناس، غير أن ذلك لا يمنع من وجود بعض الأضرار المحتملة للعسل وبالخصوص عند تناول الأطفال الرضع له، هؤلاء الأطفال الذين لم يتعدوا اثنا عشر شهرًا.

ونحن في هذا الموضوع أضرار العسل على الأطفال، نتعرض إلى بعض الأضرار الصحية للعسل على الأطفال الذين لم يتجاوزوا العام من عمرهم، ونتناول بعض النصائح المهمة للآباء والأمهات في هذا الخصوص، ومتى يمكن للطفل أن يُمنح العسل بصورة آمنة.

التسمم السجقي:

وهو واحد من أصناف التسمم الغذائي شديدة الخطورة والنادرة، والتي ربما تصيب الأطفال الرضع، وهذا التسمم ناجم في الغالب بسبب دخول أبواغ من نوع محدد من البكتريا يُسمى البكتريا المطثية الوشيقية، حيث تدخل تلك البكتريا إلى جسم الطفل الرضيع من خلال الفم، ويوجد ذلك النوع من البكتريا في العسل عادةً.

وحين تدخل تلك البكتريا السابقة إلى جسم الطفل الرضيع لا تقدر مناعة الرضيع على القيام بمكافحتها بصورة ملائمة، فتبدأ تلك الأبواغ تنتج مركبات وغازات سامة في الأعصاب؛ تؤدي إلى حصول شلل في عضلات الطفل، وإذا امتد ذلك الشلل إلى العضلات المسؤولة عن تنفس الطفل، فإن هذا الأمر يؤدي إلى الوفاة.

وتبدأ تلك الأعراض بهذا النوع من التسمم في العادة بالظهور على الطفل الرضيع بعد أن يتناول العسل لفترة تتفاوت بين 8 إلى 36 ساعة، والآن سنعرض إلى بعض الأعراض المهمة والمضاعفات الجانبية التي يمكن أن نلاحظها على الطفل الذي يصاب بالتسمم السجقي:

  • إصابة الطفل الرضيع بالإمساك.
  • صعوبة في تنفس الطفل.
  • تعابير وجه الطفل تظل ثابتة.
  • حصول ضعف في الحركة عند الطفل.
  • صعوبة يجدها الطفل عند البلع.
  • حصول فرط في إفرازات اللعاب.
  • قلة شهية الطفل.
  • حصول تناقص لقدرات الطفل على امتصاص ثدي الأم، أو امتصاص الحليب من زجاجة اللبن.

أضرار مرتبطة بما يشتمل عليه العسل من السكريات:

  • يُعد العسل من المصادر المهمة للسكريات والتي يفضل أن يتم منع الطفل الرضيع عن تناول تلك السكريات في عمر مبكر، حيث إن إطعام الطفل الرضيع لهذه المواد الغذائية الثرية بالسكريات يؤدي إلى:
  • حصول تلف في أسنان الطفل ووجود تسوس.
  • انفتاح شهية الرضيع على الأطعمة الحلوة في عمر مبكر.

متى يمكننا منح العسل للرضيع؟

يكون الطفل في أمان من أي خطر ربما يحمله العسل له حين يصل إلى سن من 12 إلى 18 شهرًا.

كيفية تجنب أضرار العسل

  • لكي نحمي أطفالنا من مضار العسل أو نخفض من فرص الإصابة بمضاعفاته الصحية التي مر ذكرها في الأعلى، لا بد من أن نتقيد بالتوصيات الآتية:
  • من المفضل ألا نمنح الطفل العسل قبل أن يصل إلى سن عام، فبعد السنة الأولى يكون الجهاز المناعي للطفل أكبر قوة وأكثر قدرة على مقاومة مشاكل البكتريا التي تؤدي إلى التسمم السجقي.
  • من المفضل ألا نمنح الطفل أي منتجات صناعية تشتمل في تكوينها على العسل قبل بلوغ الرضيع سنته الأولى.
  • لا ينبغي أن تمنح رضيعك العسل مع السكر، بل استعمل العسل كبديل للسكر في حالة لو كان طفلك مسموحًا له بتناول العسل.
  • لا ينبغي أن تسمح لرضيعك بأن يتناول كميات عالية من العسل، حيث إن تناول العسل بكميات كبيرة قد يؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية كالسمنة والاضطرابات والاختلالات في الهضم.
  • عليك بأن تحرص على أن يتم تخزين العسل بصورة صحيحة، حيث يُحفظ في إناء محكم الغلق، ويتم فحص صلاحيته بصورة منتظمة، ووجوده في درجات حرارة ملائمة.
موعد أكل العسل للطفل
موعد أكل العسل للطفل
متى يأكل الطفل العسل
متى يأكل الطفل العسل
العسل وضرره على الرضع
العسل وضرره على الرضع

كان هذا ختام موضوعنا حول أضرار العسل على الأطفال، قدمنا خلال هذه المقالة بعض المعلومات الخاصة بالأضرار المتعلقة بالعسل على الأطفال، فالكثير من الناس يعرف ما للعسل من فوائد جمة وكثيرة وما يعكسه ذلك على الصحة العامة للجسم الإنسان، ولكن قليلون لا يعلمون أن العسل ممنوع أن يتناوله الأطفال تحت سن عام؛ للعديد من الأسباب التي تم ذكرها في المقالة، حيث إن جهاز مناعة الطفل قبل إتمامه للسنة لا يستطيع مقاومة البكتريا الموجودة في العسل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى