معلومات طبية

أسباب انتفاخ البطن ومؤشرات الخطر وطرق العلاج

أسباب انتفاخ البطن

في بعض الأحيان لا تتم عملية الهضم بصورة طبيعية، مما يحتاج الأمر معه إلى الكثير من المشكلات منها حدوث انتفاخ في البطن، حيث توجد الكثير من الأبحاث التي تشير إلى أن الإنسان كلما تقدم به السن كلما زادت عنده الأمراض الشائعة كمرض السكر وأمراض القلب وأمراض الضغط ومشكلات في الجهاز الهضمي بصورة مختلفة كانتفاخ البطن أو الغازات، وذلك يتعلق بالعديد من الممارسات والعادات اليومية السيئة، مثل: التدخين وعدم الانتظام في ممارسة الرياضة والتوتر والقلق، والقيام بتناول الكثير من الدهون المشبعة، واستنزاف الكثير من كميات الملح والسكر، وكذلك استنزاف القليل من الألياف، وكل تلك العوامل الكثيرة تشارك في الإصابة بانتفاخ البطن.

ونحن في هذا الموضوع أسباب انتفاخ البطن ومؤشرات الخطر وطرق العلاج، نتعرض إلى بعض تلك الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن مع طرق علاجها الملائمة وما يمكن أن تؤدي إليه.

انتفاخ البطن:

  • كل شخص يستطيع إنتاج غازات في جسمه خلال عملية الهضم، كغازات الميثان وثاني أكسيد الكربون والهيدروجين والنيتروجين.
  • ويقوم الإنسان بإطلاق بعض تلك الغازات إلى خارج جسمه، إلا أنه في أحيان قليلة لا يستطيع ملاحظتها بنفسه أو ربما في أحيان بكمية أكبر قد يؤثر الأمر على حياة الإنسان الطبيعية.

الغازات:

  • تُعد الغازات أو النفخة واحدة من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن المفاجئ، وهي منتشرة بصورة كبيرة، ويحدث انتفاخ البطن بشكل واضح في العادة بعد تناول الطعام، حيث تشرَع الغازات في التراكم والتولد في القناة الهضمية عقب تناول بعض الأنواع المعينة من الأطعمة أو المشروبات.
  • ومن ذلك: المشروبات الغازية والبقوليات والشعير والقمح والثوم والتفاح والحليب والخضروات التي ترجع لعائلة الخضروات الصليبية مثل القرنبيط والبروكلي وغير ذلك، كما أن بعض الممارسات البسيطة قد تؤدي إلى ابتلاع كمية كبيرة من الهواء، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالغازات، مثل مضغ الإنسان للعلك ومثل التدخين أيضًا.

مشكلات الجهاز الهضمي:

  • قد تؤدي مشكلات الجهاز الهضمي المتنوعة إلى انتفاخ مفاجئ في البطن وبالخصوص الأمراض والمشكلات الآتية، مثل:
  • الداء الزلاقي: وهو نوع من المرض يؤدي إلى ظهور علامات مزعجة عند المصابين به حين يقومون بتناول منتجات الجلوتين.
  • الإمساك: وهو واحد من الأسباب المنتشرة لانتفاخ البطن، وربما يكون دليلًا على مشكلة عابرة أو ربما دل على مؤشر خطير.
  • ارتجاع المريء: وهي واحدة من الحالات التي تؤدي إلى تصاعد العصارات الهاضمة أو الأحماض من المعدة إلى المريء، بدلًا من أن تبقى في المعدة لكي تتم عملية الهضم بصورتها المعتادة.
  • عدم القدرة على احتمال اللاكتوز: وهي تلك الحالة التي قد تولد مع الشخص المريض، أو ربما أُصيب بها خلال عمره؛ فتبدأ العلامات المزعجة بالظهور بمجرد تناوله للمشروبات أو الأطعمة التي تشتمل على اللاكتوز.
  • خزل المعدة: وهو مرض تصبح فيه عضلة المعدة غير قادرة على العمل بصورة طبيعية؛ الأمر الذي ربما سبب مشكلات في مدى قدرتها على الهضم والتمرير للطعام كما هو معتاد في الأمعاء.
  • مشكلات عسر الهضم: وهي تلك الحالة العابرة التي قد تنتج عندما يتناول الإنسان كمية كبيرة من الطعام أثناء فترة قليلة من الوقت.
  • الفرط في تكاثر البكتريا في الأمعاء، وهي تلك الحالة التي تنمو فيها البكتريا السيئة بصورة كبيرة في الأمعاء، حتى تصل إلى صورة تفوق الظروف الطبيعية؛ الأمر الذي يؤدي إلى الإسهال وحدوث النفخة والكثير من المشكلات الهضمية أيضًا.
  • مشكلات في الشهية، حيث يحصل فقدان للشهية ونهم عصابي، وأيضًا مشكلات في أمراض أخرى كحصى المرارة.

مرض السرطان:

  • قد يؤدي هذا المرض إلى حصول انتفاخ في البطن وربما بصورة مطولة، وبالخصوص في أنواع معينة من السرطان، مثل سرطانات الجهاز التناسلي عند السيدات كسرطان المبيض والرحم، وكذلك سرطانات الجهاز الهضمي، كسرطان المعدة وسرطان القولون وسرطان الكبد وسرطان البنكرياس.

أسباب أخرى لانتفاخ البطن:

  • قد تؤدي العديد من العوامل الأخرى إلى انتفاخ البطن بصورة مفاجئة، مثل الحساسية من الطعام ومثل التدخين والفتاق والدورة الشهرية أو حصول الحمل، وكذلك اتباع ممارسة غذائية تحتوي على دهون وأملاح، وأيضًا من الأسباب الأخرى السمنة وزيادة الوزن والحبن وهو احتباس للسوائل في البطن، أو حصول احتباس للسوائل بصورة عامة.
  • وأيضًا من تلك الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ البطن: تناول أدوية متنوعة كتناول مضاد حيوي، أو دواء يشتمل على سكر الحليب أو الفركتوز أو السكروز عند الأشخاص الحساسين لتلك السكريات، وكذلك الإضافات الغذائية في الأغذية الصناعية، والأمراض المتنوعة مثل الالتهاب في الأمعاء الذي من الممكن أن يؤدي إلى مشكلات في الأمعاء وإلى عدم قدرة للشخص على امتصاص العناصر الغذائية المتنوعة والمهمة لجسمه، وأيضًا بسبب الأمراض الخبيثة وتليف الكبد.
  • عدم احتمال طعام بعينه: حين لا يحصل تحلل للطعام بصورة جيدة؛ لعدم تواجد بعض الإنزيمات التي تلزم لعملية التحلل، مثال: الهيدروجين ينتج بكميات عالية عند هؤلاء الذين يشكون من عدم احتمال اللاكتوز – سكر اللبن.
  • الحساسية لبعض الأغذية: هناك ردود فعل يحدثها الجهاز المناعي عند الإنسان؛ عند تناوله لأطعمة محددة، كما يحصل ذلك في مرض الداء البطني، الذي يصير فيه جسم الإنسان لا يستطيع التعامل مع الجلوتين.
  • متلازمة القولون العصبي: وهي تلك الظواهر الفسيولوجية التي تنتسب للنشاط غير السليم للأمعاء، والذي ينجم عن اضطراب في عملية هضم الطعام في أمعاء الإنسان، بالإضافة إلى وجود عوامل أخرى نفسية كالتوتر والقلب.
  • أطعمة معينة: توجد بعض الأطعمة التي تُعرف بأنها إحدى أسباب حصول انتفاخ في البطن، ويؤدي تناول تلك الأطعمة إلى تكون الغازات، وهي أطعمة من الأفضل أن يتجنبها الشخص، وتلك الأطعمة مثل: الأطعمة من العائلة الصليبية والفواكه المجففة مثل الخوخ والمشمش، والأطعمة البقولية كالبازلاء والفاصوليا والعدس والحمص، والصويا والخس والباذنجان والبصل، والمحليات الصناعية ومشتقات الألبان والاطعمة الدهنية.
  • وبعد أن تحصل على التشخيص من طبيبك الخاص عليك بالتوجه إلى أحد المختصين بالتغذية لسؤاله عن المشورة المناسبة لك ولغذائك الصحي.

طرق علاج انتفاخ البطن:

  • في العادة لا تكون مشكلة الغازات ناتجة عن مشكلة حقيقية طبية، غير أنه لا ينبغي التشخيص بصورة منفردة بل لا بد من إجراء الفحص الدقيق لكي يتأكد الشخص من خلوه من الأمراض، فيذهب إلى طبيبه الخاص للاستشارة، وفي الغالب يكون العلاج كما يأتي:
  • إضافة أدوية متنوعة كالمضادات الحامضية وأقراص الفحم النشط، إضافة إلى أدوية أخرى.
  • من الممكن استعمال الأعشاب الطبية كالزنجبيل والبابونج والكزبرة والأنجليكا، غير أنه لا بد من استشارة الأشخاص المعنيين بذلك المجال.
  • العمل على التغيير من نمط الحياة وخفض القلق والتوتر.
  • العمل على مزيد من النشاط البدني.
  • العمل على التغيير في النظم الغذائية وفي طرق تناول الأطعمة، كاتباع القواعد الآتية: الأكل بصورة بطيئة، قضم قطع صغيرة، تركز في أكل الطعام فقط دون النظر لما يشغلك كالتلفزيون على سبيل المثال.

من المؤشرات الخطيرة:

  • في بعض الأحيان ربما يكون انتفاخ البطن يؤشر على إصابة بمرض خطير، وبالخصوص إذا كان انتفاخ البطن يترافق مع علامات أخرى، كالأعراض التالية: حصول ألم شديد في البطن، وجود دم مع براز، حصول نزيف مهبلي في وقت غير وقت العادة الشهرية، خسارة للوزن بصورة كبيرة، حمى.
  • في حالة ظهور واحدة من تلك الأعراض المذكورة لا بد من مراجعة طبيبك الخاص في أقرب وقت؛ للتأكد من عدم وجود أي مشكلات صحية تسببت في هذه الأعراض، وبالشفاء للجميع بمشيئة الله تعالى.

نصائح للتخلص من غازات البطن
نصائح للتخلص من غازات البطن

طرد الغازات
طرد الغازات
انتفاخ من الدهون
انتفاخ من الدهون
التخلص من العادات السيئة التي تسبب الانتفاخ
التخلص من العادات السيئة التي تسبب الانتفاخ
انتفاخ البطن
انتفاخ البطن

وها هنا نصل إلى ختام موضوعنا أسباب انتفاخ البطن ومؤشرات الخطر وطرق العلاج، حيث ذكرنا العديد من أسباب انتفاخ البطن منها ما هي أسباب طبيعية ولا تدعو للقلق ولكن لا بد من الفحص في كل حال للاطمئنان، ومن تلك الأسباب بعض الأسباب القليلة التي ربما تؤشر إلى مشكلة صحية ولكن إذا ترافق معها بعض العلامات الأخرى التي ترجح وجود مشكلة حقيقية، وعلى الإنسان في كل أحواله أن يحرص على اتباع نظام غذائي صحي؛ لأن النظام الصحي يمنع من حصول العديد من المشكلات كمشكلة انتفاخ البطن.

وأيضًا عليه بممارسة الرياضية بصورة مستمرة ومتواصلة ولا يُهمل هذا الجانب الهام الذي يهمله كثير من الناس، ونتمنى المزيد من الصحة والعافية لكل متابعينا الكرام.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق