معلومات عامة

أسباب الحرب العالمية الأولى وأصل التسمية ونتائجها

نناقش في هذا المقال الأسباب التي نشبت بسببها أهم صراعات هذا العصر وهي الحرب العالمية الأولى والتي أدت لدمار كبير حيث استمرت أربع سنوات من القتال بين دول العالم .

 أصل التسمية.

في عام 1914 في شهر أكتوبر قامت مجلة ماكلين الكندية باصدر عدد الشهر وكان  بعنوان (بعض الحروب تُسمِّي نفسها، هذه هي الحرب العُظمى).

ولكن   الولايات المتحدة الأمريكية هناك جريده كانت قد قامت بنشر اسم  في نيويورك في بدايات الحرب كان بعنوان الحرب العالمية.

وعلى غرار الاسم الذي تم نشره بجرائد نيويورك اصبح اسم الحرب هو الحرب العالمية الأولى وفي سبتمبر من عام 1914 قام الفيلسوف الألماني إرنست هيكل باستعمله لأول مرة و حيث قال: (انه لا يوجد شك في أن خشية مسار وطابع الحرب الأوروبية سوف يكوِّن الحرب العالمية الأولى بالمعنى الكامل للكلمة)

وايضا ذكر اسم الحرب العالمية الأولى في عام 1920 على لسان المؤرخ  الإنجليزي تشارلز ريمنجتون.

الحرب العالمية الأولى وتفاصيل عنها.

الحرب العالمية الأولى هي  من اشد الحروب فتكا ودمارا وهي تعد من أوائل حروب العصر الحديث أي بعد نشأة الثورة الصناعية في دول اوروبا  و خلفت دمار شامل في كلا من الأرواح والممتلكات وكانت هذه هي الحرب العالمية الأولى والتي نشأت بين الدول الأوروبية في  28 يوليو 1914 وكانت نهايتها في 11 نوفمبر من عام 1918.

واختلفت تسمياتها  فكانت من اسمائها الحرب العالمية والحرب العُظمى  ولكن كان اسم الحرب العالمية هو المعنى المنتشر وذلك بعد  وقوع الحرب العالمية الثانية.

ولكن الولايات المتحدة كانت تطلق على الحرب العالمية الأولى اسم الحرب الأوروبية وذلك لأن الولايات المتحدة لم تكن طرف أساسي منذ بداية الصراع ولكنها شاركت كدولة حليفة لأوروبا وكان الصراع في نهايته.

خسائر الحرب العالمية الأولى.

أدت الحرب العالمية إلى خسائر في الأرواح والتي لقت حتفها في الحرب العالمية الأولى حوالي 9 ملايين جندي لقي حتفه؛ بل وزادت الإصابات وذلك بسبب التطور الاقتصادي والصناعي للدول الأوروبية في وقتها ، فالحرب العالمية الأولى  أحد أشد صراعات التاريخ الحديث ، ولكنها على الجانب المشرق تسببت في التمهيد لتغييرات سياسية دولية موجود حتى عصرنا الحالي وتعد إنجازات كبيرة تضمنت ثورات في العديد من الدول وايضا ادت الى تكوين عصبة الأمم ما يعرف الآن بالأمم المتحدة.



الحرب العالمية رقعة الخلاف .

وقد  بدأت رقعة الخلاف  في الاتساع والتحالفات كبرت مع زيادة عدد الدول المنضمة للحرب حتى  شملت كلا من ؛ مملكة إيطاليا، اليابان والولايات المتحدة وكانو ذلك مع  الحلفاء وعلى الجانب الآخر انضمت كلا من الدولة العثمانية ومملكة بلغاريا لدول المركز. في النهاية كان العدد المشارك بالحرب حوالى   70 مليون من الأفراد العسكريين من بينهم 60 مليون من الأوروبيين انضمو للمشاركة في أكبر المعارك في العصر الحديث.

اسبابها


بالرغم من كون السبب الحقيقي لقيام الحرب معروف وهو  التوسع الاستعماري وانتشار الامبريالية لكن السبب الباطن لقيام الحرب كان بسبب  أزمة دبلوماسية نشبت حينما أعلنت الإمبراطورية النمساوية الحرب على مملكة صربيا وذلك كان بسبب اغتيال ولي عهد النمسا الأرشيدوق فرانز فرديناند مع زوجته  وكان ذلك على يد طالب صربي يدعى غافريلو برينسيب في خلال زيارة الأرشيدوق سراييفو في 28 اثر هذه الأزمة السياسية أدى ذلك لظهور التحالفات الدولية على امتداد العقود السابقة والتي مازالت قائمة حتى الآن متمثلة في الاتحاد الاوروبي وحلف الناتو وحلف شمال الأطلسي وغيرها وفي  غضون الأسابيع الأولى من قيام الحرب انتشرت القوى الكبرى في جميع أنحاء العالم.

وفي 28 يوليو و بعد شهر من اغتيال الارشيدوق النمساوي غزت الإمبراطورية النمساوية المجرية مملكة صربيا.

 بينما قامت الإمبراطورية الروسية بحشد قواتها  فقط ولكنها لم تأخذ اي خطوه أما عن الإمبراطورية الألمانية حياد بلجيكا ولوكسمبورغ قبل أن تذهب  لغزو فرنسا، مما جعل المملكة المتحدة تتخذ القرار إعلان الحرب على الإمبراطورية الألمانية.

وكان ذلك بعد أن توقفت مسيرة الجيش الألماني في باريس  وتغيير مسار الحرب ووقعت حرب استنزاف تم فيها استنزاف موارد ألمانيا  في الجبهة الغربية و بداية ظهور حرب الخنادق الذي غيَّر عام 1917. وتزامنا مع ذلك الوقت تلك  في الجبهة الغربية لازالت القوات الروسية تقاوم بنجاح ضد القوات النمساوية المجرية ولكن وقف القتال وذلك على خلفية الغزو الروسي لبروسيا الشرقية ضد القوات الألمانية.

وفي نوفمبر 1914  أعلنت الدولة العثمانية  انضمامها للحرب وقد فتحت جبهتها في القوقاز، بلاد الرافدين وسيناء. وذهبت مملكة بلغاريا ومملكة إيطاليا للحرب عام 1915 ومملكة رومانيا عام 1916 و الولايات المتحدة عام 1917.

 

نهاية الحرب ونتائجها

وصلت الحرب الى نهايتها  وذلك بعد انهيار الحكومة الروسية في شهر مارس بسبب نشوب أحداث ثورة فبراير والثورة البلشفية التي كانت تهدف للتوصل إلى اتفاق مع دول المركز.

في 4 نوفمبر 1918 وافقت الإمبراطورية النمساوية المجرية على وضع هدنة  كانت تعرف باسم هدنة فيلا غوستي.

الهدنة .

ولكن حدث  الهجوم الألماني على امتداد الجبهة الغربية في عام 1918 قاد الألمان سلسلة من الهجمات الناجحة وبدأت ظهور حرب الخنادق، ولكن بسبب المشكلة التي ظهرت في ألمانيا نتيجة لظهور ثورة نوفمبر على أرضها  وحدوث اضطرابات بالبلاد فوافقت ألمانيا على الهدنة في 11 نوفمبر من عام 1918، وهكذا انتهت الحرب بفوز الحلفاء على دول المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى