ادعية واذكار

أذكار بعد الصلاة والأذان أفضل الأذكار من السنة النبوية

أذكار بعد الصلاة

لا شك أن الصلاة هي عماد الدين وركن الإسلام الركين الذي لا يمكن أن يكون المسلم مسلمًا حقًّا إلا وهو يصلي لله تعالى الصلاة المفروضة عليه، فلا ينبغي لعبد يعرف الله تعالى أن يقصر في حقه سبحانه وتعالى، بل عليه أن يؤدي ما عليه من واجبات وفروض وأهم وأولى هذه الواجبات والفروض هي الصلاة، وهناك أذكار تقال بعد الصلاة هي من الأهمية بمكان حيث جاء على لسان النبي صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث التي تحث على هذه الأذكار.

ونحن في هذا الموضوع أذكار بعد الصلاة والأذان أفضل الأذكار، نتعرض إلى بعض تلك الأوارد التي جاءت بخصوص أذكار بعد الصلاة وكذلك الأوراد التي جاءت بخصوص الأذكار بعد الأذان، فهذه الأذكار هي من أعظم الأسباب التي يدخل بها العبد الجنة وينال بها رضوان الله تعالى، فلا يزال لسان العبد رطبًا بذكر الله تعالى.

أذكار ما بعد الصلاة
أذكار ما بعد الصلاة

أذكار بعد الصلاة وفضلها:

  • آية الكرسي تقال بعد الصلاة، وهي من أسباب دخول العبد للجنة، وهي كما في قوله تعالى:  {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَاشَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم}.
  • وفي الحديث عن أَبِي أُمَامَةَ ـ رضي الله عنه ـ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ دُخُولِ الْجَنَّةِ إِلَّا الْمَوْتُ». رواه النسائي.
  • التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلاة، وهي من أسباب مغفرة خطايا العبد وذنوبه ولو بلغت مثل ما يبلغ زبد البحر، ففي حديث أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضي الله عنه ـ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ: «مَنْ سَبَّحَ اللَّهَ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ, وَحَمِدَ اللَّهِ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ, وَكَبَّرَ اللَّهُ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ, فَتِلْكَ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ, وَقَالَ تَمَامَ الْمِائَةِ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ, لَهُ الْمُلْكُ, وَلَهُ الْحَمْدُ, وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ, غُفِرَتْ لَهُ خَطَايَاهُ, وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ». رَوَاهُ مُسْلِمٌ في صحيحه.
  • وفي الحديث عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خصلتان لا يحصيهما رجل مسلم إلا دخل الجنة وهما يسير ومن يعمل بهما قليل ، يسبح الله في دبر كل صلاة عشرا ، ويكبر عشرا ، ويحمد عشرا ، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقدها بيده فذلك خمسون ومائة باللسان وألف وخمسمائة في الميزان. وإذا أوى إلى فراشه سبح وحمد وكبر مائة فتلك مائة باللسان وألف في الميزان ، فأيكم يعمل في اليوم ألفين وخمسمائة سيئة ؟ قالوا وكيف لا يحصيهما ؟ قال: يأتي أحدكم الشيطان وهو في الصلاة فيقول اذكر كذا وكذا حتى ينفك العبد لا يعقل، ويأتيه وهو في مضجعه فلا يزال ينومه حتى ينام ” والحديث صححه الشيخ الألباني.

انظر أيضًا: فضل أذكار الصلاة

أذكار ما بعد الصلاة
أذكار ما بعد الصلاة

كلمات كان يتعوَّذ بهن رسول الله صلى الله عليه وسلم دُبر كل صلاة:

  • فقد ورد عن سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه أنه كان يعلم أبناءه تلك الكلمات ويقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ بهن دبر كل صلاة : “اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر ،وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر” رواه البخاري والترمذي.
  • قراءة سور: الإخلاص والفلق والناس:
  • بسم الله الرحمن الرحيم: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اللَّهُ الصَّمَدُ*لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ}.
  • بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ *وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}.
  • بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ}.
  • ففي الحديث عن عقبة بن عامر رضي الله تعالى عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : قل هو الله أحد ، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس ، تعوَّذ بهن ، فإنه لم يُتَعَوذ بمثلهن، اقرأ المعوذات دبر كل صلاة.
  • وفي الحديث: (مَنْ قَالَ فِي دُبُرِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَهُوَ ثَانٍ رِجْلَيْهِ قَبْلَ أَنْ يَتَكَلَّمَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ عَشْرَ مَرَّاتٍ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ، وَمُحِيَ عَنْهُ عَشْرُ سَيِّئَاتٍ وَرَفَعَ لَهُ عَشْرَ دَرَجَاتٍ، وَكَانَ يَوْمَهُ ذَلِكَ فِي حِرْزٍ مِنْ كُلِّ مَكْرُوهٍ وَحُرِسَ مِنْ الشَّيْطَانِ وَلَمْ يَنْبَغِ لِذَنْبٍ أَنْ يُدْرِكَهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ إلَّا الشِّرْكَ بِاَللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ).

انظر أيضًا: أذكار ما بعد الصلاة

أذكار ما بعد الصلاة
أذكار ما بعد الصلاة

أذكار صلاة الفجر:

  • صحت الكثير من الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تفيد بأدعية وأذكار تقال بعد الصلوات بصورة عامة وبعد صلاة الفجر بصورة خاصة، ومن ذلك ما جاء من أوراد تخص صلاة الفجر هو ما جاء عند الإمام أحمد وابن ماجه عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: كان النبي يقول إذا صلى الصبح حين يسلم: اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً وعملاً متقبلاً .
  • وقد روى الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال: دبر صلاة الفجر وهو ثانٍ رجليه قبل أن يتكلم-: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات، كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، وكان يومه ذلك في حرز من كل مكروه، وحرس من الشيطان ولم ينبغ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم؛ إلا الشرك بالله عز وجل . [صححه الألباني]
  • وقد روى أبو داود وابن حبان أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بعد الفجر والمغرب: اللهم أجرني من النار. سبع مرات.
  • وللعبد المسلم أن يتخير ما شاء من الدعاء كي يدعو به.
أذكار ما بعد الصلاة
أذكار ما بعد الصلاة

الدعاء بعد الأذان:

  • المشروع للمؤذن وغيره من الدعاء بعد الأذان هو الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأفضل صيغ هذه الصلاة هي الصلاة الإبراهيمية والتي يذكرها العبد في صلاته بعد التشهد الأخير وقبل السلام، ونصها: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
  • فإن انتهى من الصلاة الإبراهيمية كان من المشروع أن يدعو بما رواه البخاري عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ، وَالصَّلاَةِ القَائِمَةِ، آتِ مُحَمَّدًا الوَسِيلَةَ وَالفَضِيلَةَ، وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ، حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ القِيَامَةِ.
  • وقد جاء في صحيح مسلم عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى الله عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا، ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ، لَا تَنْبَغِي إِلَّا لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللهِ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ، فَمَنْ سَأَلَ لِي الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ.

انظر أيضًا: أذكار بعد الصلاة

ما يقال بعد الصلاة
ما يقال بعد الصلاة

كان هذا ختام موضوعنا حول أذكار بعد الصلاة والأذان أفضل الأذكار، قدمنا خلال هذه المقالة بعض الأوراد التي تقال دُبر كل صلاة، وبينا فضل هذه الأوراد التي تقال بعد الصلاة وأهميتها للعبد وكيف أن العبد يُفيد من هذه الأوراد والأدعية بالحفظ والسلامة والنجاة وأن تكون تلك الأذكار سببًا في دخول العبد الجنة، وخصصنا صلاة الفجر بالذكر؛ لما لها من أهمية كبيرة في الصلوات الخمس؛ ولما أولاها الإسلام فضلًا عظيمًا خاصًّا، هذه الصلاة التي نسأل الله تعالى أن يوفقنا دائمًا إلى شهودها وصلاتها على وقتها الصحيح.

وكذلك ختمنا بما يمكن للعبد أن يقوله من أوراد بعد أذان المؤذن، فهذه الأوراد كثير من الناس يغفل عنها، ولكن ينبغي الحرص عليها لما لها من فوائد كبيرة على الإنسان في الدنيا والآخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى