ادعية واذكار

أذكار العشر من ذي الحجة قلها بنية الفرج

أذكار العشر من ذي الحجة

العشر من ذي هي من أهم مواسم الخير التي يرسلها الله تعالى لعباده المؤمنين الصادقين، وعلى المسلم أن ينتظر مثل هذه المواسم ليكثف فيها من دعاء الله تعالى والتقرب إليه والتضرع له سبحانه وتعالى بأن يعطيه المزيد من فضله ونعمائه، ولا شك أن الذكر في كل حال مطلوب ومستحب ولكن الذكر في هذه الأوقات من أعظم القربات إلى الله تعالى، وهي القربة التي تُدخل الله تعالى الجنة بإذنه تعالى ورحمته.

ونحن في هذا الموضوع نتعرض لبعض الأدعية العامة التي يرددها الناس في مثل هذه المواسم، ونحن ننبه إلى عدم التقيد بدعاء بعينه لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل الإنسان يذكر الله تعالى ويدعوه تعالى بصورة مطلقة كما في هذا الموضوع، أو إذا صح شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك فهو أولى بالذكر والدعاء.

أذكار العشر من ذي الحجة قلها بنية الفرج:

يوجد مجموعة من الأذكار يمكن لكل مسلم منا أن يقولها في العشر الأوائل من ذي الحجة.

  • وأولها هو التهليل: وذلك بقولك (لا إله إلا الله)، فهذا أول ركن من أركان الإسلام وله فضل كبير لما قاله خير خلق الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: (من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في اليوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة).
  • ثانيها التكبير: بقولك (الله أكبر)، فهذا تعظيم للواحد القهار وإقرار من العبد بعظيم الخالق عز وجل وأنه المتفرد بالعرش لا شريك له سبحانه هو من يستحق التعظيم ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: أن تكبيره كان: الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، ولله الحمد، الله أكبر وأجل، الله أكبر على ما هدانا.
  • ثالثها التحميد: وذلك بقولك (الحمد لله) في السراء والضراء فيجب تثبيت معناها في قلب كل مسلم ويجب على المسلم منا أن يحمد ويشكر ربه في كل الأوقات سواءً كانت في الشدة أو الرخاء ويرضي بما قسمه الله له لكي ينعم في هذه الدنيا وفي الآخرة.

أدعية للعشر من ذي الحجة:

 

  • لا إله إلا الله عدد الدهـور، لا إله إلا الله عدد النبات والشجر، لا إله إلا الله عدد لمح العيون، لا إله إلا الله خير مما يجمعون،لا إله إلا الله من يومـنا هـذا إلى يـوم ينفـخ في الصـور، لا إله إلا الله عدد الليالي والدهور، لا إله إلا الله عدد الأيام والشهور، لا إله إلا الله عدد أمواج البحور، لا إله إلا الله عدد أضعاف الأجور، لا إله إلا الله عدد قطر المطر.
  • لا إله إلا الله عدد أوراق الشجر، لا إله إلا الله عدد الشعر والوبر، لا إله إلا الله عدد الرمل والحجر،لا إله إلا الله عدد الزهر والثمر، لا إله إلا الله عدد أنفاس البشر، لا إله إلا الله عدد ذنوبنا حتى تغفر، لا إله إلا الله عدد لمح العيون، لا إله إلا الله عدد ما كان وما يكون.
  • لا إله إلا الله تعالى عما يشركون، لا إله إلا الله خير مما يجمعون، لا إله إلا الله في الليل إذا عسعس، لا إله إلا الله في الصبح إذا تنفس، لا إله إلا الله عدد الرياح في البراري والصخور، لا إله إلا الله من يومنا هذا إلى يوم ينفخ في الصور، لا إله إلا الله عدد خلقه أجمعين.
  • لا إله إلا الله من يومنا هذا إلى يوم الدين، في كل لحظة أبدا عدد خلقه ورضى نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته، اللهم صل على سيدنا محمد ما اتصلت العيون بالنظر وتزخرفت الأرضون بالمطر، وحج حاج واعتمر ولبّى وحلق ونحر وطاف بالبيت العتيق وقبل الحجر وعلى آله وصحبه وسلم في كل لحظه أبدا مثل ذلك عدد خلقك ورضى نفسك وزنه عرشك ومداد كلماتك.

كان هذا ختام موضوعنا حول أذكار العشر من ذي الحجة قلها بنية الفرج، ذكرنا بعض الأدعية العامة، وينبغي على اللمسلم أن يحرص على مواسم الخير وأن يحرص على الدعاء فيها بما يحب وبما يليق بدعاء الملك سبحانه وتعالى، فلا يدع الإنسان نفسه هكذا لا يدعو الله ولا يذكره، لا لا فهذا من تسويل الشيطان وباطله، بل على المسلم الحق أن يعرف ربه وأن ينيب إليه وأن يرجع إليه بالدعاء والذكر له سبحانه وتعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى